الجيش الحر يتقدم في مدينة درعا وروسيا تقول إن "المناطق الآمنة" ستتوسع في محاثات جنيف القادمة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 مايو، 2017 8:54:17 م تقرير عسكريسياسيفن وثقافة الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت فصائل الجيش الحر المنضوية في "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، اليوم الأربعاء، سيطرتها على كتل سكنية في حي سجنة بمدينة درعا، بعد اشتباكات مع قوات النظام، أسفرت عن مقتل عدد من عناصر الأخيرة، وفق ما أوضح لـ "سمارت"، الناطق باسم الـ "غرفة العمليات" ويدعى "أبو شيماء".

وقال ناشطون لمراسل "سمارت"، أن طائرات حربية يرجح أنها للنظام شنت أكثر من 21 غارة على أحياء درعا البلد، بالتزامن مع إلقاء الطائرات المروحية 12 برميلاً متفجرة على الحي، بينما قصفت قوات النظام  بالصواريخ حي المنشية من مواقعها في درعا المحطة، دون ورود تفاصيل إضافية.

من جهة أخرى، قال مركز الشرطة "الحرة" في مدينة بصرى الشام (40 كم شرق مدينة درعا)، إنه حل 1332 قضية في المدينة منذ تاريخ إنشائه في آب عام 2015، وفق ما أوضح رئيس المركز، النقيب زياد العباس، لــ  "سمارت"، لافتا ان ما يميز المركز هو عدم استخدام عناصره للسلاح، وفق قوله.

أما في ريف دمشق، فقال شاهد عيان لـ "سمارت"، إن عناصر من "هيئة تحرير الشام" اعتدوا بالضرب والإهانة على وجهاء من بلدة مسرابا عند عودتهم من مدينة حرستا (10 كم شمال العاصمة دمشق)،، مضيفا أن الوفد كان عائدا من لقاء مع قيادات لواء "فجر الأمة" بهدف تشكيل قوة لوقف إطلاق النار بينن "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن".

وأشار شاهد العيان، أن سبعة عناصر من "الهيئة" أوقفوا سيارات الوفد، وصادروا أسلحتهم وبطاقاتهم الشخصية وحاولوا اختطاف أحد الوجهاء ويدعى " أبو رياض الخولي" كما ضربوا اثنين من الوجهاء وأطلقوا النار على الأرض وفي الهواء، حيث تدخل لواء "فجر الأمة" لإطلاق سراح الوجهاء، وأعاد إليهم مقتنياتهم من الأسلحة الفردية وبطاقاتهم.

من جهة أخرى، أعلن المجلس المحلي في مدينة ضمير(47 كم شمال شرق العاصمة دمشق)، عبر بيان نشره على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، أن لجنة شؤون الصيادلة قررت إغلاق أربع صيدليات لعدم التزامها بالقوانين والأنظمة، لحين استكمالها الإجراءات القانونية، حيث تحاول "سمارت" التواصل مع المجلس للوقوف على السبب القانوني لإغلاق الصيدليات.

في الأثناء، قال الناطق الرسمي باسم "جيش الإسلام" ، حمزة بيرقدار، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن "تنظيم الدولة" سرّع خطواته للخروج من الأحياء الجنوبية في دمشق، بعد انتهاء ما وصفها بأنها "مهمة قتال الثوار"، مؤكدا عدم وقوع اشتباكات بين قوات النظام والتنظيم في تلك الأحياء.

وأوضح "بيرقدار" أن النظام أطلق في وقت سابق سراح قياديين في التنظيم منهم "أبو صياح طيارة" الذي شغل منصب "والي دمشق" و"أبو سالم العراقي"، قائلا المعلومات الواردة إليهم تشير لدخول كتائب "أبناء الجولان" الموجودين في منطقة يلدا إلى منطقة حي الحجر الأسود، وفق قوله.

أما في الحسكة شمالا، فقال المتحدث باسم مشفى "روج" في مدينة رأس العين (71 كم شمال الحسكة)، ديلاور فرحان، لمراسل "سمارت"، إن المشفى استقبلت ستة مدنيين  مصابين بجروح بالرأس وكسور في الأطراف، إثر عاصفة رميلة ومطرية، ضربت مدن رأس العين والدرباسية وعامودا والقامشلي في محافظة الحسكة، مساء أمس الثلاثاء، لافتا لتهدم بعض الجدران واقتلاع بعض الأشجار وانقطاع كابلات الكهرباء نتيجة الرياح.

من جهة اخرى، توقع المكتب الزراعي في مدينة سراقب (19 كم جنوب شرق مدينة إدلب)، أن يكون إنتاج القمح هذا العام نحو 275 ألف طن، من إجمالي مساحة أراض زراعية تبلغ نحو 75 ألف هكتار في محافظاتت حلب وإدلب وحماه، وفق ما قال رئيس المكتب، راقي مغلاج، مضيفا أن مساحة الأراضي المزروعة انخفضت بسبب النزوح والقصف وصعوبة الحصول على البذور وغير ذلك.

في الغضون، خرّج مركز التدريب المهني في مدينة معرة مصرين (10 كم شمال إدلب)، 250 طالباً ضمن اختصاصات الحدادة والنجارة والكهرباء والمكيانيك، وفق ما قال المشرف على المركز، عبدالحميد حج حمود،، في تصريح إلى "سمارت"، مضيفا أنه بإمكان المتخرجين دخول سوق العمل وممارسة المهن التي تعلموها.

وفي السياق ذاته، قال وزير التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة، عمار برق، إن عناصر الشرطة "الحرة" يتولون حراسة المراكز الامتحانية في محافظة حلب، مع انطلاق اليوم الأول منها، لافتا أن الوزارة،، قامت مسبقاً بتأمين بدائل للمراكز الرئيسية، في حال حصول أي طارئ، قائلا إن الطلاب يشعرون "بمزيد منن الأمان والراحة"، بسبب توقف القصف الجوي، وفق قوله.

كذلك، بدأت الامتحانات النهائية للشهادتين الإعدادية والثانوية بالفرعين الأدبي والعلمي، ضمن المركز الامتحاني الوحيد في بلدة يلدا جنوب دمشق، حيث قال أحد المشرفين في المركز، لـ "سمارت"، إن قرابةة ستة وثلاثين طالبا وطالبة تقدموا لامتحان الشهادة الإعدادية، وثلاثة وأربعين طالبا وطالبة لامتحان الشهادةة الثانوية، مشيرا إلى أن المركز يتبع لوزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة.

إلى ذلك، بدأ المكتب الخدمي في المجلس المحلي لمدينة اعزاز بحلب، بإزالة ركام المباني والمؤسسات العامة المستخدمة من المجلس المحلي والجهات المدنية والقضائية، بهدف ترميمها لاحقاً، بالتعاون معع منظمة "أفاد" التركي، حيث سيبدأ المكتب الخدمي بنقل المخلفات إلى ساحة خاصة خارج المدينة، بينماا تتضمن العملية مرحلة ثانية تشمل ترميم تلك المباني، وفق مراسل "سمارت".

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، في كلمة أمام مجلس النواب الروسي، إن "محادثات أستانة" القادمة ستتضمن توقيع "وثيقة المناطق الآمنة" وتوسيعها لحدود مناطق اتفاق "تخفيف التصعيد" فيي سوريا، مضيفا أن الممرات الآمنة يجب أن تكون بعمق كيلو متر واحد، كما  يتوجب تحديد ماهية القواتت التي ستنتشر في الممرات الآمنة ونقاط مراقبة الهدنة، واعتماد آلية الرد على الخروقات.

وأشار شويغو إلى تواصله مع نظيره الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، حول إقامة المنطقة الجنوبية لتخفيف التصعيد، لافتا إلى ضرورة صياغة دستور جديد لسوريا وتحديد آلية لانتخاب البرلمان خلال محادثات جنيف أو الأستانة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 مايو، 2017 8:54:17 م تقرير عسكريسياسيفن وثقافة الجيش السوري الحر
التقرير السابق
"قسد" تتقدم شرق وغرب مدينة الرقة وقتلى لقوات النظام بهحوم لتنظيم "الدولة" شرق حماة
التقرير التالي
انفجاران في مدينة اعزاز شمال حلب وتنسيق جوي بين روسيا وأميركا فوق سوريا لتفادي الحوادث