انفجاران في مدينة اعزاز شمال حلب وتنسيق جوي بين روسيا وأميركا فوق سوريا لتفادي الحوادث

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 مايو، 2017 12:04:34 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد انفجار

المستجدات الميدانية والمحلية:

جرح أربعة أشخاص، بانفجارين ضربا مدينة اعزاز (43 كم شمال حلب)، وفق مراسل "سمارت".

وقال المراسل، المتواجد في المدينة، إن عبوة ناسفة "مجهولة المصدر" انفجرت في حي شرقي المدينة، في سيارة كانت متوقفة، ولم يسجل إصابات، مضيفاً أن ثلاثة أشخاص كانوا على دراجة نارية، لاذ اثنان بالفرار، فيما فجر الثالث نفسه في مكان الانفجار الأول، بعد تجمع الأهالي، ما أدى لجرح أربعة أشخاص.

في إدلب القريبة، يعاني مهجرو دمشق وريفها من ظروف إنسانية "صعبة"، بعد انتقالهم إلى مدينة جسر الشغور (30 كم غرب إدلب)، حسب ما أفادت مصادر محلية لـ "سمارت".

وقال أحد مهجرين حي القابون بحديث إلى "سمارت"، إن ثلاثين عائلة من مهجري القابون والغوطة الغربية بريف دمشق يعانون من انعدام المساعدات الإنسانية، إضافة لنقص كبير بالمواد الغذائية والألبسة والأغطية.

من جهةٍ أخرى، أنهت "الهيئة الإسلامية لإدارة المناطق المحررة" دورة لـ "الشرطة القضائية"، في مدينة الدانا (46 كم شمال إدلب)، بعد خمسة أيام من التدريب على "العلوم الجنائية".

وقال المدرب فاروق شومان بتصريح خاص لـ "سمارت"، إن 15 عنصرا من أفراد الشرطة، خضعوا لتدريبات بكيفية توثيق "مسرح الجريمة" ورفع الأثار وتصويرها.

جنوبي البلاد، عقدت رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، اجتماعا لمناقشة أوضاع الغوطة الشرقية والتجييش الإعلامي الذي ظهر خلال اقتتال الفصائل هناك.

وقال نائب مجلس إدارة الرابطة، عبد الرحمن طفور، بتصريح خاص لـ "سمارت"، إنَّ الاجتماع كان دوري، وعقد في مدينة حرستا (10كم شمال شرق مدينة دمشق) وضم 170 عضواً في الرابطة، وتم خلاله تجديد التأكيد على محاربة النظام وإسقاط رئيس النظام "بشار الأسد" وجميع أركانه، والوقوف ضد الاقتتال الدائر في الغوطة الشرقية.

في درعا القريبة، ألزم مجلس محافظة درعا الفلاحين بعدم بيع محصولهم من القمح لحكومة النظام، والالتزام ببيعه إلى المؤسسة العامة للحبوب ومحافظة درعا الحرة.

وقال مدير "فرع حبوب درعا الحرة" المهندس رياض الربداوي، في تصريحٍ لـ "سمارت"، إن المؤسسة العامة للحبوب لم تصدر بعد سعر طن القمح، حيث سيجري اجتماعا الأسبع المقبل للفعاليات الزراعية والمحافظة، لاقتراح السعر المناسب، والذي سوف يكون أعلى من أسعار النظام.

إلى الرقة، قالت "الإدارة الذاتية" الكردية، إن خمسين عنصرا من "قوى الأمن الداخلي" أنهوا دورة عسكرية تحت إشراف مدربين من التحالف الدولي بعد شهرين من انطلاقها، في بلدة عين عيسى (55 كم شمال الرقة).

وأوضح أحد المدربين ويدعى إدريس محمد لمراسل "سمارت"، أن العناصر يتبعون "لمجلس الطبقة المدني"، حيث سيتولون مهام الأمن في المدينة بعد سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عليها، مشيرا إلى أن كافة العناصر من المكون العربي. 

المستجدات السياسية والدولية:

*أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، يانس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، أن الحلف سينضم إلى التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

كثفت روسيا والولايات المتحدة الأمريكية التنسيق الجوي بين قواتهما في الأجواء السورية لتفادي وقوع الحوادث، بحسب ما صرح ضابط في القوات الجوية الأمريكية.

وقال قائد القوات الجوية الأمريكية في الشرق الأوسط، جيفري هاريجان، "كان علينا تكثيف التنسيق الذي نجريه مع الروس بشأن قواعد عدم الاشتباك، في ظل ضيق المجال الجوي".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 مايو، 2017 12:04:34 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد انفجار
التقرير السابق
الجيش الحر يتقدم في مدينة درعا وروسيا تقول إن "المناطق الآمنة" ستتوسع في محاثات جنيف القادمة
التقرير التالي
قوات النظام ترفع سواتر ترابية شمال حماة وتتقدم على حساب تنظيم "الدولة" شرق تدمر