ضحايا بينهم أطفال في ريف دمشق والأمم المتحدة تحذر من الأوضاع المأساوية في الرقة

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح عدد من الأطفال والنساء، اليوم الثلاثاء، إثر قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة حرستا (10 كم شرق العاصمة دمشق)، في منطقة الغوطة الشرقية، جنوبي سوريا، حسب الدفاع المدني.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن قوات النظام المتمركزة في إدارة المركبات، قصفت الأحياء السكنية في المدينة بقذائف الهاون، ما أدى لمقتل امرأة، وجرح اثنتين أخريات وستة أطفال.

إلى ذلك قالت "قوات الشهيد أحمد العبدو"، التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الثلاثاء، إن حصيلة قتلى قوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني بلغت ثمانين قتيلا، منذ انطلاق معركة "الأرض لنا"، في البادية السورية، بريفي دمشق والسويداء.

وأوضح عضو المكتب الإعلامي في "قوات العبدو"، ويدعى "عمر الدمشقي"، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن المعركة أطلقتها فصائل الجيش الحر، نهاية أيار الماضي، بهدف استرجاع ما انتزعته قوات النظام والميليشيا في المنطقة.

في الغوطة الشرقية أيضاً نظمت عدد من النساء، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية في مدينة دوما، بالغوطة الشرقية (15 كم شرق العاصمة دمشق)، للمطالبة بالمعتقلين في سجون "جيش الإسلام"، بحسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".

وقال الناشطون، إن نحو 25 امرأة تجمعوا في الساحة الرئيسية للمدينة رفعن لافتات تندد بـ"الاعتقالات التعسفية" وتطالب بإطلاق سراح المعتقلين، من بينهم، المهندس علاء أيوب، حيث كتب على بعضها "لديكم تهم جاهزة وموقعة سلفاً"، و"لا للاعتقالات التعسفية".

في سياقٍ آخر قتل عشرة مدنيين من عائلة واحدة إثر غارات لسلاح الجو الروسي على قرية شرق حماة، وسط سوريا، حسب ما أفاد المجلس المحلي لبلدة عقيربات.

ونشر المجلس، مساء أمس الاثنين، على حسابه الرسمي في موقع "فيسبوك"، أن طائرات حربية روسية قصفت قرية أبو حواديد التابعة لناحية عقيربات (65 كم شرق مدينة حماة) عصرا، ما أسفر عن مقتل عشرة مدنيين من عائلة "أبو حسان بكور"، وهم نازحون من مدينة تلبيسة بحمص.

في الغضون قال ناشطون محليون لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن خمسة عناصر لقوات النظام قتلوا بمواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) عند قرية شرق حماة، وسط سوريا.

وأوضح الناشطون أن اشتباكات "عنيفة" دارت بين الطرفين قرب قرية أم البلايا شرق مدينة السلمية (30 كم شرق مدينة حماة) تزامنت مع قصف مدفعي متبادل، ما أسفر عن مقتل العناصر، دون ورود معلومات عن حجم خسائر التنظيم.

في الأثناء قال ناشطون لمراسل "سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن أربعة عناصر من "هيئة تحرير الشام" قتلوا بانفجار سيارة مفخخة في مدينة إدلب، شمالي سوريا، فيما جرح ثلاثة آخرين بانفجار عبوة ناسفة شرقها.

وأضاف الناشطون، أن سيارة مفخخة انفجرت أثناء مرور سيارة عسكرية تابعة لـ"تحرير الشام" في حي وادي النسيم بالمدينة، ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر كانوا بداخلها.

في سياقٍ منفصل أعلن قسم مكافحة المخدرات التابع لمديرية الشرطة "الحرة" والأمن العام، في مدينة اعزاز( 44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، اليوم الثلاثاء، أنه ألقى القبض على العشرات من المروجين والمتعاطين منذ تأسيسه.

وقال رئيس القسم، النقيب حسن الأحمد، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن أغلب المواد المخدرة المنتشرة في المنطقة، هي مادة الحشيش  وأدوية مخدرة مثل(ترامادول ، زلام2 ،الكبتاغون) وتدخل عن طريق قوات النظام و "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) و تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

في شأنٍ آخر أعلنت "الإدارة العامة للمدارس" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم الثلاثاء، أنها ستدير جميع المدارس بما فيها الخاضعة لحكومة النظام في محافظة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، بداية العام الدراسي القادم، داعية المعلمين في مدارس النظام للالتحاق بها.

 ودعت "الإدارة العامة للمدارس" في بيان عممته وحصلت "سمارت" نسخة منه، المعلمين في مدارس النظام للعمل لديها، مؤكدة أنها "تكفل دفع نفس رواتبهم لدى النظام".

المستجدات السياسية والدولية:

أعربت الأمم المتحدة في بيان، اليوم الثلاثاء، عن "قلقها العميق" على أمن 400 ألف مدني، معرضون للغارات الجوية اليومية للتحالف الدولي في محافظة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، شمالي شرقي سوريا.

وأشار البيان الصادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، إلى ما وصفه الوضع الإنساني "المروع" في الرقة، مؤكدة أن احتياطات الغذاء واللوازم الطبية تنفذ بسرعة كبيرة، حسب ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"قسد" تعلن بدء معركة السيطرة على مدينة الرقة وقتلى لها بمواجهات مع "الحر" شمال حلب
التقرير التالي
"قسد" تسيطر على أول أحياء مدينة الرقة وقتلى وجرحى بهجومين ضربا العاصمة الإيرانية طهران