"قسد" تتقدم في مدينة الرقة و"حلفاء" للنظام يهددون باستهداف القوات الأمريكية في سوريا

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يونيو، 2017 8:45:29 م تقرير دوليعسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأت قوات سوريا الديموقراطية (قسد)، اليوم الأربعاء، تقدمها داخل مدينة الرقة مسيطرة على أجزاء من اول أحياء المدينة، بدعم مكثف من قبل التحالف الدولي، بعد أن أعلنت بدء المعركة للسيطرة على أهم معاقل تنظيم الدولة في سوريا، فيما اعتبر التحالف الدولي ان هذه المعركة ستكون شبيهة لما حصل في مدينة الموصل العراقية.

من جهة أخرى، أعلن "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة"، مقتل قائده العام "أبو محمد المقدسي"، وقادة وعناصر آخرين، بقصف جوي للتحالف الدولي على مواقعهم في في بلدة الشجرة بمحافظة درعا، متوعدا بالرد على ذلك.

في الأثناء، قتل رجل وطفله وجرح أربعة مدنيين آخرين بينهم أطفال، إثر شن طائرات حربية يرجح أنها للنظام، أكثر من 12 غارة على أحياء مدينة درعا، كما ألقت مروحياته براميل متفجرة، إضافة لقصفف بصواريخ "فيل"، حسب مراسل "سمارت".

بالمقابل، أعلنت "غرفة عمليات البنيان المرصوص" العاملة في مدينة درعا، مقتل أكثر من ثلاثمئة عنصر لقوات النظام وميليشيات موالية لها، منذ بدء معركة "الموت ولا المذلة" في شباط الفائت، عبر "إنفوجرافيك" نشرته على حساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي حلب، قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية، إنها قتلت وجرحت عددا من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بمواجهات قرب مدينة إعزاز شمال حلب، إثر محاولة الأخيرة التقدم نحو جبل برصايا القريب من المدينة، والذي يطل على معبر باب السلامة و على مدينة اعزاز وريفها.

أما في حماه، فقال ناشطون لـ "سمارت" إن تنظيم "الدولة" سيطر على تلة استراتيجة، جنوب قرية الشيخ هلال في الريف الشرقي، بعد اشتباكات قتل فيها خمسة عناصر لقوات النظام، التي كانت سيطرت على التلة منذ فترة، إضافة للاستيلاء على أسلحة وآليات.

وفي ريف حمص الشرقي القريب، قال ناشط محلي لـ "سمارت"، إن أربعة مدنيين  بينهم امرأة وطفل، قتلوا وأصيب ستة أخرون، جراء غارة جوية لطائرات حربية يرجح أنها روسية، على منازل المدنيين في بلدة غنيمان التابعة لمنطقة جب الجراح شرق حمص.

إلى ذلك، قال الناطق باسم "قوات الشهيد أحمد العبدو"، المقدم عمر صابرين، إن قوات النظام تقدمت إلى تل العبد قرب مدينة الضمير شرق العاصمة دمشق بعد أن انسحبوا منه لـ "عدم أهميته"، معتبرا تقدم النظام مجرد نصر إعلامي وفق تعبيره.

وفي السياق، قال "جيش مغاوير الثورة"، إن القاعدة الجديدة التي أنشأها في منطقة الزقف التي تقع في البادية السورية بين منطقة التنف ومدينة البوكمال، ستكون نقطة متقدمة للسيطرة على محافظة دير الزور، إذ أوضح مدير المكتب الإعلامي للجيش، "البراء الفارس"، بتصريح إلى "سمارت"، أن القاعدة تضم 150 مقاتلاً قابلين للزيادة، وأن القاعدة هي نقطة متقدمة في دير الزور سيتبعها نقاط أخرى في الأيام القادمة، وفق قوله.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال حلف عسكري يساند نظام الأسد، يسمي نفسه "غرفة عمليات قوات حلفاء سوريا"، إنه قد يستهدف مواقع للجيش الأمريكي في البلاد، بعد أن تكرر قصف التحالف الدولي، لأرتال تابعة لقوات النظام والميليشيات المساندة لها في البادية السورية، مهدداً أن عملية "ضبط النفس" التي كان يتبعها "حلفاء النظام" لن تطول.

في الأثناء اعتبرت الخارجية الروسية، أن قصف التحالف الدولي رتلا تابعا لقوات النظام قرب منطقة التنف على الحدود السورية-العراقية، هو "انتهاك للقانون الدولي" و"ينعكس سلباً على الوضع الميداني والسياسي في سوريا"، مضيفة أن القوات التي تعرضت للقصف لم تشكل خطراً على قوات التحالف في المنطقة.

بدوره أكد المتحدث باسم التحالف، ستيوارت وايت، في تصريح حصلت عليه "سمارت" عبر الإيميل، استهداف التحالف لقوات موالية للنظام قرب منطقة التنف، في مناطق مشمولة باتفاق "تخفيف التصعيد"، مضيفا انه تم تحذير هذه القوات مراراً لمغادرة المنطقة، لافتا أن بلاده لا تسعى إلى الصراع مع النظام، وإنما تهدف لهزيمة تنظيم الدولة.

من جهة أخرى، أعلنت وسائل إعلام إيرانية اليوم، مقتل اثني عشر شخصا وجرح أكثر من أربعين آخرين، بحصيلة أولية للهجومين الذين استهدفا  "مجلس الشورى و"مرقد الخميني" في العاصمة الإيرانية طهران، فيما أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجومين.

إلى ذلك، قالت الشرطة الألمانية، إن لاجئا سوريا قتل موظفا في المركز الاجتماعي النفسي للاجئين والمهاجرين، التابع لمكتب الصليب الأحمر بمدينة "زاربروكن" غرب ألمانيا، إثر خلاف بين الطرفين، فيما أكد المتحدث باسم الشرطة عدم وجود علاقة للواقعة بالإرهاب.

في الأثناء هاجم طالب جزائري ليل أمس، شرطيا فرنسيا باستخدام مطرقة، أمام "كاتدرائية نوتردام" في العاصمة باريس، إذ أشار وزير الداخلية الفرنسي ان المهاجم ينتمي لتنظيم الدولة، وأنه قال أثناء تنفيذه الهجوم "هذا من أجل سوريا"، حيث أصيب المهاجم بجروح بسيطة ونقل إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج، بينما لم يعلن تنظيم الدولة إلى الآن مسؤوليته عن الحادثة.

من جهة أخرى، وافق مجلس الوزارء الألماني، على سحب قوات بلاده المتمركزة في قاعدة "إنجرليك" التركية، إلى قاعدة "الأزرق" الأردنية، عقب يومين من إعلان وزير الخارجية الألماني، عزم بلاده سحب قواتها من تركيا، بإثر عدم سماخح الأخيرة لنواب البرلمان الألماني بزيارة جنود بلادهم في قاعدة "إنجرليك"، فيما بررت تركيا ذلك بمنح برلين حق اللجوء لجنود أتراك متهمين بالتورط في محاولة الانقلاب في تموز العام الفائت.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يونيو، 2017 8:45:29 م تقرير دوليعسكريسياسي تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
"قسد" تسيطر على أول أحياء مدينة الرقة وقتلى وجرحى بهجومين ضربا العاصمة الإيرانية طهران
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بقصف جوي على ريف دير الزور و"مسد" تتهم النظام بقصف "قسد" بالرقة