قتلى وجرحى بمواجهات بين الفصائل في مدينة الباب بحلب و"قسد" تسيطر على حي جديد في الرقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2017 8:12:48 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني درع الفرات

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل ثلاثة مقاتلين من الجيش السوري الحر وجرح آخرون، فجر اليوم الأحد، جراء اقتتال في مدينة الباب شرق مدينة حلب، بين "المجلس العسكري" ومجموعة مفصولة من "الفوج الأول"،بقيادة المدعو "علي النعوس"، إذ تحاول "سمارت" التواصل مع مصادر طبية في المدينة، للوقوف على حصيلة نهائية للقتلى والجرحى جراء الاقتتال.

أما في درعا جنوبا، فقال "جيش الثورة" التابع للجيش السوري الحر اليوم، إن اشتباكات دارت مع "قوات شباب السنة" على أطراف بلدة معربة شرق درعا، بعد أن طلب حاجز لهم من شباب السنة عدم الدخول إلى البلدة أول أمس،  جراء خلافاته مع مجموعة تابعة لـ "ألوية العمري"، ما أدى لاشتباكات مع عناصر الحاجز.

بدورها نفت "قوات شباب السنة" التابعة للجيش السوري الحر أيضا، استهداف بلدة معربة، متهمة "لواء درع الجنوب" لواء "فلوجة حوران"، باستهداف بلدة خربة ومهاجمة مقرات لها، مطالبة بإزالة حواجز "جيش الثورة" عن طريق بصرى الشام - درعا، وتقديم المجموعة المهاجمة للقضاء.

من جهة أخرى، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، سيطرتها على حي الرومانية في الجهة الغربية لمدينة الرقة، مضيفة أن 11 عنصراً من تنظيم "الدولة"، بينهم قيادي قتلوا خلال الاشتباكات التي استمرت ليومين، و انتهت بسيطرتها على الحي.

أما في غوطة دمشق الشرقية، فقال "جيش الإسلام"، اليوم، إنه سعى لتسليم طفلة محتجزة لديه إلى ذويها دون أي مقابل، قبل إخراجها بعملية تبادل، لكن قوات النظام رفضت ذلك، إذ قال المتحدث باسم أركان "جيش الإسلام" حمزة بيرقدار، إن الطفلة وأمها كانتا من بين محتجزي منطقة عدرا العمالية.

 

محليا، قال المجلس المحلي لبلدة تل الضمان جنوب حلب، إنه أنجز سبعين بالمئة من مشروع المشفى للبلدة، والذي يضم اختصاصات عديدة، ويخدم مئة ألف شخص في مناطق تل الضمان وجبل الحص، بدعم من منظمة "السلام، وفق  مدير المكتب الطبي الدكتور خلوف خلوف.

وفي سياق آخر، أعاد أهالي مدينة الباب  شرق حلب، إحياء طقس اعتادوا على ممارسته في شهر رمضان المبارك، بعد انقطاع لثلاث سنوات، خلال فترة سيطرة تنظيم "الدولة" على المدينة، إذ اوضح مراسل "سمارت"، أن الأهالي يطلقون على هذا الطقس، الذي يصادف اليوم 15 من رمضان، اسم "بسمة رمضان"، ويشمل إقامة مسابقات وأغاني وفعاليات ترفيهية مختلفة للأطفال، بحضور أهليهم.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2017 8:12:48 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني درع الفرات
التقرير السابق
"قسد" تسيطر على الحي الثالث بمدينة الرقة و"أحرار الشام" تنشر قواتها في إدلب منعاً لتجدد الاقتتال
التقرير التالي
تبادل اتهامات بين "الحر" و"أحرار الشام" في مدينة الباب بحلب ومظاهرة مناهضة لـ "تحرير الشام" في إدلب