جرحى مدنيون بقصف جنوب حماة و"التحالف" يعترف باستخدام "الفوسفور الأبيض" في قصف الرقة

المستجدات الميدانية والمحلية:

جرح مدنيون، اليوم الثلاثاء، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على بلدة حر بنفسه (25 كم جنوب مدينة حماة)، حسب ما أفاد ناشطون لمراسل "سمارت".

وأضاف الناشطون، أن قوات النظام  قصفت البلدة براجمات الصواريخ وقذائف الهاون من مواقعها في كلية الهندسة شمال حمص ومن المحطة الحرارية، ما أسفر عن جرح ثلاثة مدنيين، نقلوا إلى مشافي قريبة.

في حمص المجاورة، أعلن المجلس المحلي في مدينة تلبيسة المحاصرة (12 كم شمال مدينة حمص)، عودة ضخ المياه للمدينة بشكل مستمر.

ويعتمد حوالي 75 بالمئة من سكان مدينة تلبيسة، منذ شهر آب من العام 2016، على الأدوات اليدوية القديمة (ومنها طرنبة المياه اليدوية)، في سحب مياه الشرب من باطن الأرض، بسبب غلاء سعر براميل مياه الشرب المباعة، حيث يصل الواحد منها إلى 400 ليرة سورية، إضافة لارتفاع أسعار المحروقات اللازمة لتشغيل مولدات الكهرباء، في ظل انقطاع التيار الكهربائي المتواصل منذ أكثر من أربعة سنوات.

 

أما في حلب، أعلنت المؤسسة الأمنية في مدينة جرابلس (103 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، اليوم الثلاثاء، أن مقاتلي الجيش السوري الحر أسروا عنصرين لقوات النظام في قرية شرق مدينة حلب، شمالي سوريا.

وقال أحد المحققين في المؤسسة، طلب عدم الكشف عن هويته، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن مقاتلي "الحر" أسروا عنصرين من فرع المخابرات الجوية في كمين بقرية سكرية التابعة لناحية عريمة (60 كم شرق مدينة حلب) خلال استطلاعهما لمنازل القرية، واستولوا على أسلحتهما.

 

إلى إدلب، قال ناشطون لمراسل "سمارت"، إن ستة مدنيين جرحوا بقصف صاروخي لقوات النظام، على مدينة جسر الشغور وبلدة بداما غرب إدلب.

وأوضح الناشطون أن قوات النظام المتمركزة بحاجز "بريديج" قصف مدينة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب)، بالصواريخ، ما أدى لجرح ثلاثة أطفال وامرأة، إصاباتهم متفاوتة.

 

جنوبي البلاد، قال ناشطون محليون من مدينة السويداء لمراسل "سمارت"، إن العشرات بينهم رجال دين، حاصروا مبنى قيادة الشرطة التابع للنظام، وأضرموا النار داخله وهددوا باقتحامه بسبب اعتقال الناشط السياسي جبران مراد.

وأشار الناشطون، أن أصدقاء المعتقل وفصيل تابع لـ"رجال الكرامة" اختطفوا في اليومين السابقين، أربعة عناصر من قوات النظام كانوا متمركزين في حاجز "الكوم" والذي يعتقدون أنه من اعتقل "مراد".

 

إلى الرقة، أكدت مصادر خاصة لـ "سمارت"، نقل تنظيم "الدولة الإسلامية" الإدارة المدنية لمدينة الرقة إلى محافظة دير الزور، مع احتدام المعارك هناك مع "قسد"، وتعيين قائد عسكري على المدينة أميركي الجنسية.

وقالت المصادر إن القائد العسكري (الوالي العسكري) أميركي الجنسية يدعى "أبو حمزة"، لكن لا تتوفر معلومات عن عمره أو متى دخل سوريا، بسبب تكتم التنظيم داخل الرقة على هذه المعلومات، وفق المصادر نفسها.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قتلت أول امرأة مجندة في صفوف "البيشمركة السورية" التابعة لـ "المجلس الوطني الكردي"، بطلقة خرجت من سلاحها عن طريق الخطأ في محافظة الموصل (353 كم شمال بغداد) في العراق، وفق ما أفاد ناشطون.

وقال الناشطون، إن الإمرأة "شمال محمد سعيد" قتلت في منطقة سد الموصل، أثناء تنظيف سلاحها، وهي تنحدر من مدينة عامودا (68 كم شمال مدينة الحسكة)، شمالي شرقي سورية.

اعترف التحالف الدولي في سوريا والعراق، باستخدامه قنابل "الفوسفور الأبيض" في قصف مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

وكان ناشطون قالوا، في التاسع من حزيران الجاري، إن 14 مدنياً قتلوا بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على حي في مدينة الرقة، تزامنا مع قصف الأخيرة بـ 20غارة جويّة بالفوسفور الأبيض على أحياء المدينة.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"تحرير الشام" تنسحب من معرة النعمان بإدلب وقوات النظام تفرض "أتاوات" على المزارعين بريف حماة
التقرير التالي
قتلى لـ"قسد" وكتائب إسلامية باشتباكات غرب حلب وروسيا ترجح استئناف "محادثات الأستانة" الشهر القادم