قتلى لـ"قسد" وكتائب إسلامية باشتباكات غرب حلب وروسيا ترجح استئناف "محادثات الأستانة" الشهر القادم

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يونيو، 2017 8:04:07 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال ناشطون محليون لمراسل "سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن العشرات من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وكتائب إسلامية قتلوا في مواجهات بينهما، غرب مدينة حلب، شمالي سوريا.

وأضاف الناشطون، أن "قسد" حاولت التقدم إلى مدينة دار عزة (29 كم غرب مدينة حلب)، حيث دارت اشتباكات بينها وبين "حركة أحرار الشام الإسلامية" وكتائب أخرى، قتل خلالها 18 عنصراً للأخيرة بينهم قيادي في "الأحرار"، فيما قتل 35 للأولى.

إلى ذلك قال ناشطون، اليوم الثلاثاء، إن قوات النظام سيطرت على جزء من طريق إثريا-الرصافة-الرقة الاستراتيجي، وذلك بعد تقدمها إلى ست قرى جنوب شرق حلب، شمالي سوريا.

وأوضح ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن قوات النظام تقدمت إلى قرى رجم العسكر وحقل الرصافة وبئر إمباج وضهر إمباج وأبو صوصة وجب أبيض جنوبي شرقي ناحية مسكنة (100 كم شرق مدينة حلب)، والمحاذية للحدود الإدارية لمحافظة الرقة من الجهة الغربية.

في سياقٍ آخر توصلت فصائل من الجيش السوري الحر و "حركة أحرار الشام الإسلامية"، اليوم الثلاثاء، إلى تشكيل لجنة لمتابعة القضايا الخلافية بينهما في مدينة الباب (34 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا.

وجاء في البيان التي حصلت "سمارت" على نسخة منه، أن الطرفان ملزمان برد الحقوق وتنفيذ القرارات التي تخرج بها اللجنة القضائية كما تم  الاتفاق على وقف إطلاق النار والتعهد بوقف التحشدات من جميع الأطراف، مشيرا إلى أن "كتلة النصر" هي الجهة الضامنة للاتفاق.

وفي العاصمة دمشق نفى "جيش الإسلام" لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، سيطرة قوات النظام على بلدة حوش الضواهرة (22 كم شرق العاصمة دمشق)، بعد تصديه لمحاولة الأخيرة بالتقدم.

وقال المتحدث باسم هيئة أركان "جيش الإسلام"، حمزة البيرقدار، في تصريح إلى المراسل، إن خمسة عناصر من قوات النظام أصيبوا بجروح بليغة، إثر استهدافهم  بقذائف المدفعية خلال محاولتهم التقدم إلى البلدة ليلا.

وفي درعا قال ناشطون، اليوم الثلاثاء، إن ثمانية مدنيون ومقاتلون في الجيش السوري الحر قتلوا وجرحوا بينهم طفلة،  بانفجار عبوة ناسفة وقصف جوي وصاروخي ومدفعي  على طريق و بلدتين ومنطقة في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وأوضح الناشطون، أن طائرات حربية يرجح أنها للنظام قصفت منطقة اللجاة شمال درعا، ما أسفر عن مقتل طفلة.

إلى ذلك أعلنت محافظة درعا "الحرة"، اليوم الثلاثاء، الأحياء الخارجة عن سيطرة النظام في مدينة درعا وبلدات مجاورة لها، "مناطق منكوبة"، بسبب قصف النظام.

وأوضحت المحافظة، في بيان نشرته على صفحتها في موقع "فيسبوك"، أن المناطق المنكوبة هي أحياء درعا البلد وحي طريق السد ومخيم اللاجئين في مدينة درعا، وبلدات اليادودة وأم المياذن والنعيمة، شمالها.

وسط البلاد قال مصدر خاص لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" قتل وأسر عدد من عناصر قوات النظام والمليشيات الموالية لها  بمواجهات في محيط مدينة تدمر (215 شمال غرب العاصمة دمشق) وسط سوريا، كما استعاد السيطرة على عدةنقاط في محيط المدينة.

وأضاف المصدر، أن التنظيم شن هجوما، ليل الاثنين-الثلاثاء، بسيارة مفخخة على تجمع لقوات النظام في سبخة الموح جنوب مدينة تدمر، أتبعه بهجوم انغماسي، ما أسفر عن مقتل ثمانية عناصر للنظام.

في سياقٍ آخر قتل طفل وجرح آخر، اليوم الثلاثاء، بانفجار قنبلة من مخلفات قوات النظام على قرية شمال مدينة حمص، وسط سوريا، حسب ما أفاد ناشطون لمراسل "سمارت".

وأضاف الناشطون، أن قنبلة عنقودية من مخلفات قصف قوات النظام على قرية عزالدين التابعة لناحية الرستن (22 كم شمال مدينة حمص) انفجرت، ما أسفر عن مقتل طفل وإصابة آخر بجروح بالغة.

في الأثناء قال مصدر محلي لمراسل "سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن عددا من المدنيين قتلوا وجرحوا بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قرية خاضعة لسيطرة تنظيم"الدولة الإسلامية" شرق مدينة حماة، وسط سوريا.

وأضاف المصدر، أن الطائرات قصفت منازل المدنيين في قرية العلباوي التابعة لناحية السعن (59 شرق مدينة حماة) ما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين بينهم طفلان وجرح اثنين آخرين، أسعفا إلى مشافي محافظة ديرالزور.

في سياقٍ منفصل أصدرت فصائل عسكرية وفعاليات مدنية وعشائرية، اليوم الثلاثاء، بيانا مشتركا، تؤكد فيه استغلال إيران لاتفاق "تخفيف التصعيد"، وتوجيه ميليشياتها للسيطرة على محافظة دير الزور، شرقي سوريا، الخاضعة في معظمها لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وأوضح البيان، أن إيران تهدف إلى ربط مدن وعواصم عربية بطهران تحقيقا لـ"أطماعها التوسعية"، وذلك بعد تحرك الميلشيات التابعة لها في القلمون الشرقي والبادية السورية وعلى الحدود السورية العراقية.

المستجدات السياسية والدولية:

⁠⁠ رجح نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الثلاثاء، انطلاق جولة جديدة من "محادثات الأستانة" حول سوريا بداية الشهر القادم، لافتا أن مؤتمر جنيف سينطلق بعدها مباشرة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن "بوغدانوف" قوله، إن المحادثات ستجري بعد شهر رمضان رغبة للدولتين الضامنتين تركيا وإيران.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يونيو، 2017 8:04:07 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية
التقرير السابق
جرحى مدنيون بقصف جنوب حماة و"التحالف" يعترف باستخدام "الفوسفور الأبيض" في قصف الرقة
التقرير التالي
ضحايا برصاص "الجندرما" أثناء محاولتهم دخول تركيا و"رايتس ووتش" تطالب بحماية المدنيين في معركة الرقة