تقدم لتنظيم "الدولة" شرق حمص و"الحر" يستأنف معركة في درعا ضد التنظيم

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يونيو، 2017 8:07:09 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

استعاد تنظيم الدولة، اليوم الخميس، السيطرة على منطقة ضهور الغنايم شمال مطار الـ "T4" العسكري، قرب مدينة تدمر (215 كم شمال شرق العاصمة دمشق)، عقب ثلاثة أيام من سيطرة قوات النظام على المنطقة.

بالتزامن مع ذلك، قال ناشطون إن قوات النظام وميليشيات مساندة لها، سيطرت على قرية الصفيان وحقول نفط صفيان والصفيح والثورة، الخاضعة لتنظيم "الدولة"، قرب مدينة الطبقة (55كم غرب الرقة)، بعد انسحاب التنظيم منها.

كذلك سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على حيي الصناعة وحطين في مدينة الرقة، وتقدمت باتجاه أحياء اليرموك والبريد والقادسية، وفق ما قال "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي على حسابه في "فيسبوك".

وفي الغضون، شنت طائرات يرجح أنها للتحالف الدولي 13 غارة على أحياء النهضة والجميلي والأندلس والإدخار وشوارع "سيف الدولة والقطار و23 شباط ومدخل الجسر الجديد"، خلال الـ 12 ساعة الماضية، في حين سقطت أكثر من 65 قذيفة على أحياء متفرقة في المدينة، بحسب مصدر المحلي

من جهة اخرى، اعتبرت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، أن اتهام بعض فصائل الجيش الحر، لـ "الفوج الأول" في ريف حلب، بالتبعية لـ "هيئة تحرير الشام" ، هو مجرد إشاعات لتنفيذ ما وصفته بأنه "مخطط أمريكي"، فيما قال مسؤول القيادة العامة للحركة في المدينة، إنهم قبلوا بـ "كتلة النصر"، لتكون ضامنة للتحكيم بين الأطراف.

اما في درعا جنوبا، أطلقت فصائل من  الجيش السوري الحر، المرحلة الثالثة من معركة "نزع الخناجر" ضد "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة"، في منطقة حوض اليرموك غرب درعا، بهدف استعادة السيطرة على تلة عشترة وسرية الـ "م . د"، القريبتين من بلدة الشيخ سعد.

وفي العاصمة دمشق، قتل رجل مسن في حي جوبر شرقي دمشق اليوم، برصاص قناص قوات النظام من الأبنية االمحيطة بالحي، بينما جرح مدنيان جراء سقوط ثلاثة صواريخ "أرض-أرض" وثلاث قذائف مدفعية، على أطراف بلدة عين ترما من مقرات النظام المحيطة، وسط قصف مماثل على أطراف مدينة كفربطنا دون ورود أنباء عن إصابات.

من ناحية أخرى، أصدرت محمكة التمييز الأولى التابعة لـ "الهيئة الإسلامية للقضاء"، في ريف حمص الشمالي، عفوا بمناسبة شهر رمضان، عن موقوفين في سجنها، ممن لم ينفذوا أو لم يتموا فترة عقوبتهم، موضحةً أن العفو يشمل كافة العقوبات في الأحكام التي لا تتجاوز مدتها ثلاث سنوات.

إلى ذلك، أفاد تقرير الأمم المتحدة، أن حكومة النظام في سوريا وافقت على منحها الإذن لنقل المساعدات الإنسانية بالشاحنات من مدينة حلب، إلى مدينة القامشلي (نحو 75 كم شمال شرق الحسكة)، بعد أن كانت تعتمد على جسر جوي بين دمشق والمدينة، منذ تموز عام 2016، كما بيّن التقرير أن نقل المواد الغذائية وغير الغذائية سيبدأ بمجرد التأكد من سلامة الطريق.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يونيو، 2017 8:07:09 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
"قسد" تتقدم بمدينة الرقة والنظام بريفها و"جيش تحرير الشام" يقتل ثلاثة أشخاص في ريف دمشق
التقرير التالي
ضحايا مدنيون بقصف جوي على قريتين شرق دير الزور، و"الدفاع الروسية" تسعى للتأكد من مقتل "البغدادي" بغارة على الرقة