ترحيب دولي باتفاق الهدنة في درعا وسط خروقات من النظام والأمم المتحدة تدين استهداف قافلة لها في دمشق

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يونيو، 2017 8:10:21 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

رحبت كل من الأردن ومصر والولايات المتحدة، اليوم الأحد، بـ اتفاق الهدنة الذي تم التوصل إليه يوم أمس السبت، معربة عن أملها أن يكون ذلك بداية للتوصل إلى إيقاف إطلاق نار شامل في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية لمحتاجيها.

في الأثناء، وثق ناشطون اليوم، خرق قوات النظام للهدنة عبر قصفها الأحياء السكنية في مدينة درعا بقذائف المدفعية والصواريخ، ما أسفر عن قتلى وجرحى في المدينة.

وفي سياق ذلك، أكدت مصادر عسكرية عدة، لـ "سمارت"، عدم معرفة فصائل الجيش السوري الحر العاملة في محافظة درعا، بالهدنة الموقعة مع قوات النظام، مؤكدين أنه تم الاتفاق عليها بين الأردن وروسيا، بينما أبلغت غرفة "الموك" العسكرية فصائل "الحر" بالهدنة قبل ساعتين من بدء تنفيذها.

إلى ذلك، أدان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا، اليوم، تعرض قافلة مساعدات إنسانية، لإطلاق نار أثناء عودتها من أطراف مدينة حرستا شرق العاصمة دمشق، إلى مدينة دمشق، في حين اتهم ناشطون قوات النظام بالحادثة وعدم سماحها للقافلة من دخول المدينة .

أنما في الرقة، فقالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم، إنها سيطرت على حي "البياطرة" شرقي مدينة الرقة، في إشارة إلى حي "البتاني"، إذ قال ناشطون إن "قسد" أخطأت بتحديد اسم الحي نتيجة جهلها بأسماء أحياء المدينة، ما أثار ردود فعل ساخرة من قبل الناشطين وسكان هذه الأحياء.

إلى ذلك، قتل سبعة عناصر من قوات النظام، بمواجهات مع تنظيم "الدولة" في محيط مدينة تدمر شرق حمص، كما استعاد الأخير السيطرة على تلة الدابة شرقها، وسط غارات روسية على المنطقة، وفق ما أفاد مصدر محلي لـ "سمارت"

أما في الريف الشمالي، فقال رئيس المجلس المحلي في بلدة قزحل غرب حمص لـ "سمارت"، إن 230 عائلة نازحة من بلدتي قزحل وأم القصب المجاورة في ريف حمص الشمالي، يعانون ظروفا مأساوية، واصفا وضع الأطفال بأنه مزرٍ بسبب المشاكل النفسية والتعليمية وسوء تغذية.

من جهة أخرى، أصدرت "المحكمة الشرعية المركزية" في منطقة الحولة، عفوا عاما عن الموقوفين في سجنها، بمناسبة قدوم عيد الفطر، مشيرة أنه يستثنى من هذا العفو، المحكومون بـ "جرائم" "شتم الذات الآلهية " و العقوبات المتعلقة بالحقوق الشخصية، حسب ما ورد في البيان الصادر عن المحكمة.

وفي حماة، قتل طفلان وأصيب ثلاثة مدنيين بينهم امرأة اليوم، بقصف جوي يرجح أنه روسي على منازل المدنيين في قرية حمادي عمر الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة، بينما أفاد مصدر طبي عن وصول ثلاثة قتلى و جريحين من عناصر التنظيم إلى مشفى قرية حمادي عمر جراء المعارك مع قوات النظام في محيط مدينة تدمر.

في الأثناء قتل سبعة مدنيين من عائلة واحدة إضافة لإمرأة اليوم، نتيجة انفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة" في قرية هنيدة التابعة لناحية عقيربات شرق حماة، بينما قتل شخص وأصيبت امرأة، بانفجار قذيفة من مخلفات قصف سابق للنظام في بلدة الأتارب بريف حلب الغربي، وفق ما أعلنت مديرية الدفاع المدني، على صفحتها الرسمية في "فيسبوك".

إلى ذلك، قال ناشطون لـ "سمارت"،إن مسؤولا طبيا في "هيئة تحرير الشام" قتل، إثر انفجار عبوة ناسفة، بسيارته قرب المركز الطبي الذي يعمل فيه، في قرية بانص جنوب مدينة حلب، مضيفين أنه كان قائدا عسكريا في "تحرير الشام" قبل أن يتعرض لإصابة خطيرة، تحول على إثرها إلى العمل في المجال الطبي.

وفي ريف حلب الشرقي، شكلت فصائل من الجيش السوري الحر وأخرى إسلامية غرفة عمليات مشتركة بمدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، لتوحيد العمل الأمني والعسكري في المدينة، بعد الاقتتال الذي حصل مؤخرا بينها، بينما قال الناطق باسم المكتب السياسي لـ"فرقة الحمزة"، محمد العبد الله، لـ "سمارت" إن "حركة أحرار الشام الإسلامية لم تصادق على الاتفاق".

وفي إدلب القريبة، قال عضو "ديوان الزكاة" في مدينة سرمدا (30 كم شمال إدلب)، أبو أحمد الشامي، لـ "سمارت"، إن 60 بالمئة من المزارعين لم يلتزموا بدفع الزكاة لهذا العام، بينما كانت نسبتهم العام الماضي 30 بالمئة، لافتا أن المزروعات المجبية تكفي لـ 150 عائلة من أصل 1700 عائلة، لافتا أن الديوان عبارة عن مجموعة من المدنيين لا يتبعون لجهة عسكرية، وينسقون مع المخفر في المدينة عند حدوث مشاكل.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يونيو، 2017 8:10:21 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
النظام يخرق الهدنة في درعا وهجوم لـ "الأصالة والتنمية" على مواقع قواته جنوب حماة
التقرير التالي
روسيا توقع اتفاقات مع "أحرار الشام" لضمها للهدنة والنظام يسيطر على قرى بالرقة