موسكو تعلق العمل باتفاق التنسيق الجوي في سوريا والحر يستهدف تعزيزات للنظام بدرعا

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يونيو، 2017 9:11:05 م تقرير دوليعسكريسياسي التحالف الدولي في سوريا والعراق

المستجدات الميدانية والمحلية:

علقت موسكو اليوم، عملها باتفاقية "التنسيق في الأجواء السورية" مع الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدة أنها ستستهدف أي طائرة للتحالف ضمن ما اعتبرتها مناطق عملها غرب نهر الفرات.

وحذرت روسيا الولايات المتحدة الأمريكية من تكرار استخدام القوة العسكرية ضد النظام السوري، وذلك على خلفية اسقاط التحالف الدولي طائرة حربية للأخير في محافظة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

من جهتها، توعدت "قسد" بالرد على هجمات قوات النظام على مواقعها في محافظة الرقة، بعد أن قصفت طائرات الأخيرة مواقع لها في قرية هناك.

في الأثناء، قال ناشطون، إن قوات النظام سيطرت على بلدة الرصافة الاستراتيجية (43 كم جنوب غرب مدينة الرقة)، بعد انسحاب عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" منها، فيما سلم أحد عناصر "المكتب الأمني" التابع للتنظيم ويدعى حسن السالم، سلم نفسه لـ "قسد"، وفق ما أفاد ناشطون.

وفي حلب، قتل مدني وأصيب ستة آخرون، إثر قصف مدفعي لقوات سوريا الديموقراطية (قسد) اليوم، على الأحياء السكنية والأسواق في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، كما جرح مدنيان إثر قصف مماثل طال مخيما للنازحين في محيط مدينة أعزاز.

بالمقابل، جرح عشرة عناصر لـ "قسد" إثر قصف مدفعي من الجيش السوري الحر على مواقعها قرب مدينة أعزاز، إذ قال قائد "جيش الشمال"، رشيد فاتح، إنهم استهدفوا بقذائف المدفعية مواقع "قسد" في مزرعة القاضي غرب مدينة أعزاز، ما أسفر عن جرح العناصر.

وفي حمص، جرح طفلان وشاب اليوم، إثر قصف جوي لطائرات النظام الحربية، على الأبنية السكنية في مدينة كفرلاها (25 كم شمال حمص)، وفق ما نقل مراسل "سمارت" عن مرصد عسكري في المنطقة.

أما في درعا جنوبا، شهدت أحياء مدينة درعا، اليوم هدوءا نسبيا بعد انتهاء الهدنة بين الفصائلالعاملة فيها من جهة وقوات النظام من جهة أخرى برعاية روسيا وأمريكا والأردن، إذ قال مراسلنا إن الأهالي استغلوا وقف القصف المدفعي والجوي على أحياء مدينة درعا لترحيل أثاث منازلهم وتفقد الأضرار.

في أثناء ذلك، قال الناطق باسم "ألوية الفرقان" التابعة للجيش الحر صهيب الرحيل اليوم، إنهم استهدفوا رتل تعزيزات لقوات النظام، على طريق دمشق - درعا الرئيسي، مرجحا تحقيق إصابات بشرية بسبب طلب سيارات الإسعاف إلى المكان.

وفي العاصمة دمشق، قالت مصادر محلية لمراسل "سمارت"، إن مدنيا قتل وجرح سبعة آخرون، بقصف مدفعي مجهول المصدر، بأكثر من خمس عشرة قذيفة هاون، على أحياء الدويلعة والكباس والكشكول، الخاضعة لسيطرة قوات النظام شرقي العاصمة دمشق.

من جهة أخرى، خرجت عشرات النساء في مدينة دوما بمظاهرة  طالبن فيها "جيش الإسلام" بإطلاق سراح المعتقلين في سجونه، ورفعن لافتات كتب عليها "استجيبوا لمطالب الفعاليات المدنية" و "تكفينا الآهات من سجون النظام .. أغلقوا سجونكم " و "الحرية لأبو صبحي طه قائد جيش الامة".

في أثناء ذلك، أكدت القيادة العامة للشرطة الحرة في دمشق وريفها، أن "فيلق الرحمن" لم ينسحب من مقر "إدارة النقل" الذي اقتحمه أمس، في بلدة حزة، ولم يستجب لوقف حملة التحريض الإعلامي ضدهم، ولم يعد المسروقات.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يونيو، 2017 9:11:05 م تقرير دوليعسكريسياسي التحالف الدولي في سوريا والعراق
التقرير السابق
روسيا توقع اتفاقات مع "أحرار الشام" لضمها للهدنة والنظام يسيطر على قرى بالرقة
التقرير التالي
جرحى بقصف جوي على ريف دمشق والولايات المتحدة مستعدة لتخفيف التوتر مع روسيا