قتلى وجرحى بقصف جوي على بلدة بدير الزور والأمم المتحدة تدعو روسيا والولايات المتحدة للتهدئة

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال ناشطون، اليوم الأربعاء، إن 15 مدنيين قتلوا وجرح العشرات بقصف جوي على بلدة خشام (15 كم شرق مدينة ديرالزور) شرقي سوريا.

وأضاف الناشطون، أن الطائرات رجحها البعض أنها تابعة لقوات التحالف الدولي، قصفت  بالقنابل الفسفورية "المحرمة دوليا"، أمس الثلاثاء، منازل المدنيين في البلدة، ما أسفر عن مقتل 15 مدنيا وجرح العشرات جلّهم من النساء والأطفال، فيما حدد بعض الناشطين، أن ثلاثين جريحا سقطوا جراء القصف.

في حلب، قال ناشطون إن "وحدات حماية الشعب" الكردية اعتقلت 25 شخصا من بلدتي نبل والزهراء (30 كم شمال حلب) الخاضعة لسيطرة قوات النظام، شمالي سوريا.

وأضاف الناشطون، أن توترا ساد بين الطرفين خلال اليومين الفائتين، حيث أغلق النظام معبر "الزيارة"  الواصل بين مناطقه ومناطق "الوحدات الكردية"، كما أغلق طريق حلب - عفرين، دون معرفة أسباب التوتر الحاصل بين الطرفين.

إلى ذلك، قال مراسل "سمارت"، إن مدنيا قتل إثرا اشتباكات بين مجموعة مسلحة وفصائل من الجيش السوري الحر في مدينة الباب (39 كم شرق حلب)، شمالي سوريا.

وأضاف المراسل، أن اشتباكات دارت بين مجموعة مسلحة من عائلة "واكي" من جهة و"فيلق الشام" و"فرقة السلطان مراد" من جهة أخرى، دون معرفة الأسباب، أسفرت عن مقتل مدني لم تحدد هويته بعد.

جنوبي البلاد، قال "جيش الإسلام" في بيان، إنه مستعد لإرسال مؤازرات لـ"فيلق الرحمن" الذي يتصدى لقوات النظام في حي جوبر شرقي دمشق، بينما وصف الفيلق الإعلان بأنه "مؤازرة إعلامية".

ورد "فيلق الرحمن" على لسان الناطق الرسمي وائل علوان، في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، إن "على جيش الإسلام وقف حشد مقاتليه للاعتداء بلدات بيت سوى ومديرا والأشعري (مناطق يسيطر عليها الفيلق).

في ذات السياق أعلن "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر،  صد محاولة تقدم لقوات النظام والميليشيات المساندة لها في حي جوبر ومدينة عين ترما (3 كم عن مركز العاصمة دمشق).

وقال الناطق الرسمي باسم "فيلق الرحمن"، وائل علوان، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن قوات النظام شنت هجوماً وصفه بـ"العنيف" على الحي ومدينة من جهات المناشير، جسر زملكا، وطيبة، وسط قصف جوي وصاروخي.

في القنيطرة المجاورة، أعلن المجلس العسكري التابع لـ"جبهة ثوار سوريا"، في قرية المعلقة التابعة لناحية الخشنية (24 كم جنوب مدينة القنيطرة) جنوبي سوريا، ليلة الثلاثاء-الأربعاء، عن حظر للتجوال في القرية وريفها متوعدا بمحاسبة المخالفين.

وأوضح، قائد فوج "م د" (مضاد دروع)، التابع للمجلس العسكري في القرية، جاسم الشنيور، في تصريح لمراسل "سمارت"، أن قرار حظر التجوال هو لمنع تسلل عناصر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، للقرية، كونها قريبة من مناطق سيطرته في حوض اليرموك.

*شمالي شرقي البلاد، تشهد مدينة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، اليوم الأربعاء، تشديدا أمنيا، من القوات التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، قبل أيام من قدوم عيد الفطر، بهدف اعتقال الشباب لسوقهم إلى الخدمة الإجبارية، بحسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن قوات "الشرطة العسكرية" اعتقلت ما لا يقل عن عشرة شبان بحجة الخدمة الإجبارية، على حاجز نصبته في دوار الصباغ على مدخل المدينة الشمالي، مع تدقيق كبير على المارة وبطاقاتهم الشخصية.

وسط سوريا، قال ناشطون لمراسل "سمارت"، اليوم الأربعاء، إن ستة مدنيين قتلوا وجرحوا، إثر قصف جوي يرجح أنه لقوات النظام على مدينة في ريف حمص الشمالي، وسط سوريا.

وأوضح الناشطون، أن طائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام شنت غارة على الأحياء السكنية في مدينة كفرلاها (25 كم شمال مدينة حمص)، ما أدى لمقتل شاب وإصابة خمسة مدنيين بجروح، نقلوا  إلى نقطة طبية قريبة.

المستجدات السياسية والدولية:

*دعت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، الولايات المتحدة وروسيا، بأن "لا تحولا التوتر بينهما إلى صراع، خصوصا مع هذا الكم الكبير من الأطراف التابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، في مؤتمرٍ صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أمس الثلاثاء، كلاً من الولايات المتحدة وروسيا، الحذر بأن لا يؤدي التوتر المتصاعد بينهما إلى تصعيد في الصراع.

في سياقٍ منفصل دعت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، المسلمين للتبرع بأموال زكاتهم لها، خلال شهر رمضان، لمساعدة ملايين اللاجئين والنازحين من أربع دول عربية، بينها سوريا، بعد حصولها على فتاوى من علماء دين.

وأطلقت المفوضية عبر موقعها الرسمي، حملة باسم "كن حبة من سنبلة الخير"، لمساعدة لاجئين ومحتاجين من الصومال وجنوب السودان واليمن إضافة لعائلات سورية لاجئة بالأردن.

*أعلنت المملكة المغربية، المباشرة الفورية  لـ"معالجة وضع" 13 أسرة من الجنسية السورية توجد منذ عدة أسابيع على الحدود الجزائرية - المغربية.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"الحر" يعلن تدمير آليات للنظام في ريف دمشق والأمم المتحدة "قلقة" اتجاه المحاصرين في دير الزور
التقرير التالي
إفشال محاولة تقدم لقوات النظام شرق دمشق والمغرب يعالج وضع سوريين عالقين على حدودها