ضحايا مدنيون بقصف لـ "قسد" على مدينة الرقة وروسيا تستهدف مواقعا لتنظيم "الدولة" من البحر المتوسط

اعداد عبيدة النبواني | تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يونيو، 2017 12:01:21 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل تسعة مدنيين، أمس الخميس، وأصيب آخرون، بقصف مدفعي وصاروخي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على أحياء مدينة الرقة، تركز على شوارع الوادي و"أمن الدولة" والمنصور وتل أبيض، إضافة لدوار الدلة، فيما شنت طائرات التحالف الدولي غارة على حي البياطرة أدت لدمار منازل عدة، وفق ما أفاد ناشطون.

أما في درعا جنوبا، فقتل ثلاثة مدنيين وجرح 12 آخرون، بقصف مدفعي مجهول المصدر على أحياء درعا المحطة الخاضعة لسيطرة النظام، بينما قتل ثلاثة مقاتلين من الجيش الحر باشتباكات مع قوات النظام عند أطراف  مخيم درعا.

كذلك قتل عنصران من "حركة أحرار الشام الإسلامية" على أطراف بلدة جلين (11 كم شمال درعا)، إثر استهداف سيارتهم بصاروخ من قبل "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وفق المجلس العسكري في مدينة نوى.

من جهة أخرى، قال رئيس مجلس محافظة دمشق السابق، عرفان موصللي، لـ "سمارت"، إنه قدم استقالته قبل يومين، بسبب "إهمال" الحكومة المؤقتة والمنظمات للمناطق المحاصرة، وردا على عمليات التهجير القسري في دمشق وريفها، موضحا أن الحكومة لم تخصص ميزانية ثابتة لمجلس المحافظة، و"لم تهتم" بالملفات الأساسية كما أن المنظمات استثنت المناطق المحاصرة من الدعم "بحجة ضعف التوثيق والبُعد".

إنسانيا، دخلت  43 شاحنة مساعدات إنسانية مقدمة من الأمم المتحدة والصليب الأحمروالهلال الأحمر السوري، إلى مدينة الرستن ( 22 كم شمال حمص)، من معبر تير معلة، تحوي سللا غذائية، وأكياس الطحين، وموادا غذائية، إضافة لمواد طبية وأدوات المطبخ، ومواد تعقيم مياه، إذ استلمت شعبة الهلال الأحمر في المدينة المساعدات لتوزعها في وقت لاحق، على نحو 120 ألف شخص.

وفي سياق آخر، قالت الشرطة "الحرة" في مدينة الأتارب (30 كم غرب مدينة حلب)، اليوم الجمعة، إنها سيرت دوريات مع اقتراب "عيد الفطر"، لمنع أي خلل أمني، إذ أوضح مساعد اول في مخفر المدينة لـ "سمارت" إنهم سيروا أربع دوريات في مداخل المدينة و سوقها، فيما وصف بعض الأهالي عمل الشرطة بأنه جيد، وأن عناصر الشرطة متعاونون مع الجميع.

إلى ذلك، اشتكى أهالي مدينة الحسكة، من قلة المحروقات، وغياب الرقابة "التموينية" للحد من الاحتكار والتلاعب بالأسعار، إذ اعتبر صاحب إحدى محطات الوقود أن سبب الأزمة هو انتشار "بسطات المحروقات"، بينما أشار مدنيون أنهم يضطرون للوقوف عدة ساعات في المحطة بانتظار أدوارهم، لأنها المحطة الوحيدة التي خصصتها "الإدارة" لتوزيع مادة البنزين.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان نقلته وكالة "سبوتنيك" اليوم، إنها استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة" في منطقة عقيربات (70 كم شرق حماة)، بصواريخ "كاليبر" أطلقتها من سفينتين وغواصة في البحر المتوسط، بعد إعلام تركيا وإسرائيل، ما أسفر عن تدمير مراكز قيادة ومستودعات أسلحة للأخير، بينما استهدفت الطائرات الروسية "بقايا تجمعات التنظيم "ومواقعه"، وفق البيان.

رفعت "حركة أحرار الشام الإسلامية" أمس، علم الثورة السورية إلى جانب رايتها للمرة الأولى منذ تأسيسها، وذلك خلال كلمة مصورة لقائدها العام، علي عمر، أعرب فيها عن استعدادهم للانفتاح على الدول الداعمة للثورة، مبديا رغبتهم بالمشاركة في العملية السياسية، كما دعا إلى تشكيل غرف عمليات مع بقية الفصائل للتصدي للمشروع الإيراني، وفق تعبيره.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يونيو، 2017 12:01:21 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
قتلى للنظام باشتباكات مع "الحر" في مدينة درعا وتركيا تعلن العمل على إرسال قوات دولية إلى سوريا
التقرير التالي
"الحر" يؤكد استمرار القتال مع النظام بمنطقة بئر القصب ومسؤول روسي يرجح احتمال مقتل "البغدادي"