"جيش الإسلام" ينفي الاستيلاء على مقرات لـ"فيلق الرحمن" والتحالف الدولي يرحب بعمليات النظام ضد "داعش"

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2017 12:12:28 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جيش الإسلام

المستجدات الميدانية والمحلية:

نفى "جيش الإسلام"، اليوم السبت، اتهامات "فيلق الرحمن" باستيلاءه على مقرات ومستودعات أسلحة له شرق العاصمة دمشق، مؤكدا أنها عائدة لـ"هيئة تحرير الشام".

وقال المتحدث باسم "جيش الإسلام"، حمزة البيرقدار، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، إن الأسلحة والمقرات والمستودعات التي استولوا عليها تعود لـ"تحرير الشام"، وتابع : "إن كان فيلق الرحمن يعتبر أنه وجبهة النصرة  شيئ واحد فهذا أمر آخر".

في سياقٍ آخر أعلنت"الهيئة الطبية" في بلدة جيرود (36 كم شمال شرق دمشق)، جنوبي سوريا، اليوم الجمعة، ازدياد عدد محاولات الانتحار بين الشبان والشبات خلال العامين الفائتين، في ظل عدم وجود مؤسسات تعنى بالدعم النفسي.

وأرجع إعلامي الهيئة، ويدعى أبو عبدالله، بتصريح خاص إلى "سمارت"، سبب اقدام الشباب على الانتحار نتيجة الوضع الاقتصادي السيء أو "حزن شديد" كما أن هناك حالات نفسية، وأخرى غامضة دون لم تعرف أسبابها.

في الغضون قتل وجرح عدد من المدنيين، اليوم الجمعة، بقصف جوي لطائرات يرجح أنها لقوات النظام وأخر مدفعي "مجهول المصدر" استهدف بلدة وأحياء ومعبر في درعا، جنوبي سوريا، حسب مراسل "سمارت" وناشطون.

وأوضح الناشطون، أن مدني وامرأة قتلا بقصف مدفعي "مجهول المصدر" على حي الكاشف في درعا المحطة، الخاضع لسيطرة قوات النظام.

إلى ذلك قتل وجرح سبع مقاتلون للجيش السوري الحر، اليوم الجمعة، إثر انفجار عبوة ناسفة قرب بلدة الغارية الغربية (13 كم شمال شرق درعا)، وقصف جوي على معبر نصيب الحدودي (12 كم جنوب درعا)، جنوبي سوريا، حسب ما أفاد ناشطون.

وأوضح الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن العبوة الناسفة انفجرت أثناء توجه المقاتلين إلى نقاط تمركزهم على أطراف بلدة خربة خزالة (15 كم شمال درعا)، ما أسفر عن مقتل مقاتل وجرح أربعة أخرين.

شمالاً نظم أهالي بلدة التمانعة (53 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، اليوم الجمعة، بالتعاون مع المجلس المحلي، وقفة احتجاجية للمطالبة بعودة مركز الشرطة بعد غياب دام خمسة أشهر، في ظل فقدان الأمن في البلدة، بحسب ما أفاد مراسل “سمارت”.

ورفض مدير المكتب الإعلامي للشرطة الحرة، الرائد حسان الحسين، الإجابة على أسئلة "سمارت" حول كيفية إدارة البلدة ومسؤولية حفظ الأمن فيها، معتبراً ذلك "شأن داخلي" في قيادة الشرطة، ومكتفيا بالقول أنهم يسعون في القيادة جاهدين لإعادة المركز.

إلى ذلك قال طبيب من مدينة إدلب، شمالي سوريا، اليوم الجمعة، إنه ومجموعة من الأطباء افتتحوا مركزا مأجورا للقثطرة القلبية في المدينة، التي تسيطر عليها فصائل إسلامية منضوية في غرفة عمليات "جيش الفتح".

وأوضح الطبيب، محمد العبدو، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن المركز أنشئ بدعم خاص من الأطباء، دون تلقي دعم، داعيا المنظمات والجهات المحلية والدولية إلى تقديم المساعدة والدعم.

في الأثناء قالت "وحدة تنسيق الدعم"، اليوم الجمعة، إنها وثقت نحو مئتي حالة إصابة بمرض الحصبة، وخاصة لدى الأطفال، منذ بداية العام الجاري، في مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، والتي تشهد معارك عنيفة.

وأضاف الطبيب، محمد الجاسم، مدير برنامج الترصد الوبائي في "الوحدة"، في تصريح إلى "سمارت"، أن الآلاف يعانون من أمراض أخرى، مثل الإسهال واللشمانيا (حبة حلب) والإنفلونزا، في ظل تردي الوضع الطبي في المدينة والمحافظة بشكل عام.

المستجدات السياسية والدولية:

أعلن التحالف الدولي في سوريا والعراق، والذي تقوده الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، إن لا دليل ملموس لديه ما إذا كان زعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي" حيا أو ميتا.

وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل ريان ديلون، في بيان صحفي في وزارة الدفاع "البنتاغون"، إنه إذا كان "البغدادي" على قيد الحياة فنحن نتوقع ألا يكون قادرا على التأثير فيما يدور حاليا في الرقة أو الموصل أو في تنظيم "الدولة الإسلامية" بوجه عام، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء "رويترز".

إلى ذلك رحب التحالف الدولي الذي يقود حملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الجمعة، بالعمليات العسكرية التي تشنها قوات النظام والميليشيات الإيرانية ضد التنظيم شرقي سوريا، وفق وكالة "أسوشيتد برس".

وقال المتحدث باسم التحالف، الكولونيل ريان ديلون، إن "هدف الولايات المتحدة هو هزيمة تنظيم الدولة أينما وجد (...) وإذا كان الآخرون بما فيهم النظام السوري وروسيا وإيران ينوون محاربة التنظيم فليس لدينا مشكلة".

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يونيو، 2017 12:12:28 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جيش الإسلام
التقرير السابق
"الحر" يؤكد استمرار القتال مع النظام بمنطقة بئر القصب ومسؤول روسي يرجح احتمال مقتل "البغدادي"
التقرير التالي
"فرقة الحمزة" تعتبر أن إرسال قوات إلى سوريا سيؤثر على الانتقال السياسي