تقدم للجيش الحر في القنيطرة وعصيان في "سجن حمص المركزي"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 يونيو، 2017 8:44:34 م تقرير عسكريسياسياجتماعي الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر وأخرى إسلامية، منضوية ضمن غرفة عمليات "جيش محمد"، اليوم الأحد، سيطرتها على عدة نقاط في مدينة البعث شمال القنيطرة، إضافة لكسر خطي الدفاع الأول والثاني لقوات النظام، وفق ما أعلنت غرفة العمليات على قناتها في "تلغرام".

وفي سياق مواز، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن مصدر (لم تسمه) في وزارة الدفاع الروسية قوله، إن الغارات الإسرائيلية، التي قال النظام إنها استهدفت قواته في محافظة القنيطرة امس، استهدفت في الحقيقة مواقع لـ "هيئة تحرير الشام"، وأسفرت عن تدمير دبابتين ومدفع ثقيل.

وفي درعا المجاورة، قالت "قوات شباب السنة"، التابعة للجيش السوري الحر، إن عددا من عناصر قوات النظام قتلوا وجرحوا، جراء استهدافهم قرب بلدة خربة غزالة شمال شرق درعا، خلال محاولتهم رفع سواتر ترابية في حاجز الكهرباء قرب البلدة؟

كذلك، قتل عدد من عناصر "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة"، وعدد من مقاتلي الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، في اشتباكات بمحيط بلدة حيط التي تسيطر عليها الفصائل شمال درعا، والتي حاصرها "جيش خالد" أمس، بعد قطع آخر طريق يؤدي إليها

وفي حماه، أعلن جيش النصر التابع للجيش السوري الحر اليوم الأحد، استعادة السيطرة على مواقع خسرتها الفصائل العسكرية لصالح قوات النظام في بلدة الجنابرة التابعة لقلعة المضيق شمال غرب حماة، وفق الناطق العسكري باسم "جيش النصر" الملازم أول أبو المجد الحمصي

في الأثناء، قال ناشطون من ريف حمص الشرقي لـ "سمارت"، إن عددا من عناصر تنظيم "الدولة" وعددا من المحتجزين في سجونه، قتلوا وجرحوا إثر قصف جوي يرجح أنه روسي على سجن خاضع للتنظيم، قرب قرية أبو قاطور التابعة لناحية جب الجراح شرق حمص.

من جهة أخرى، قال معتقل في سجن حمص المركزي، لمراسل "سمارت"، إن عشرات المعتقلين بدؤوا عصيانا اليوم، للمطالبة بالإفراج عنهم على غرار بعض معتقلي سجن عدرا في ريف دمشق، والذين صدر بحقهم قرارا بـ"العفو"، مشيرا أن إدارة السجن أخلفت بوعودها عقب إتمام اتفاقية إجلاء سكان حي الوعر.

وفي إدلب، قتل ثلاثة أشخاص وجرح خمسة آخرون بينهم مدنيون اليوم، إثر حادث مروري عند قرية المسطومة جنوب مدينة إدلب، في أول أيام عيد الفطر، جراء تصادم سيارتين مدنيتين مع سيارة تتبع لـ "هيئة تحرير الشام"، على طريق إدلب – أريحا، حيث أسعف الجرحى إلى نقاط طبية قريبة.

خدميا، أطلق الدفاع المدني، حملة لتنظيف المساجد والشوارع في مدن وبلدات محافظتي إدلب وحلب، بمناسبة عيد الفطر، شملت تنظيف المسجد والطرقات في قرية بليون ومدينة كفرنبل جنوب إدلب، إضافة لتنظيف الشوارع وترميمها في بلدة بيانون شمال حلب، وتلوين بعض الجدران بعلم الثورة السورية.

من جهة أخرى، ناشدت المجالس المحلية لقرى جبل الحص جنوب مدينة حلب، مديرية الصحة والمنظمات الإنسانية والجهات المعنية، بتأمين نقاط طبية وسيارة إسعاف للمنطقة، حيث يبعد أقرب مركز للدفاع المدني نحو 40 كم، لينقل المصاب بعدها إلى مدينتي سراقب أو إدلب، إذ يستغرق الطريق ساعتين للوصول إلى أقرب نقطة طبية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 يونيو، 2017 8:44:34 م تقرير عسكريسياسياجتماعي الجيش السوري الحر
التقرير السابق
فصائل الحر وكتائب إسلامية تتقدم في مدينة البعث بالقنيطرة والأسد يؤدي صلاة العيد في حماه
التقرير التالي
النظام ينسحب من صحراء "حميمة" شرق دير الزور