"تحرير الشام" تعثر على جثث ترجح عودتها لفترة الاقتتال مع "جند الأقصى" وأميركا تلمح لتزويد "قسد" بالأسلحة بعد معركة الرقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يونيو، 2017 8:04:07 م تقرير دوليعسكرياجتماعي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال قائد عسكري في "هيئة تحرير الشام"، اليوم الثلاثاء، إنهم عثروا على جثث مجهولة الهوية لأشخاص يعتقد أنهم قتلوا خلال الاقتتال الذي دار بينهم وبين "جند الأقصى" المنحل، في بلدة معان (25 كم شمال مدينةحماة) وسط سوريا.

وأوضح القيادي في "قاطع البادية"، ويدعى "أبو أحمد تمانعة"، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن الجثث السبع التي عثروا عليها كانت متحللة ولم تعرف هويات أصحابها، حيث كانت ملقاة في بئر بمحيط بلدة معان.

في شأنٍ منفصل أعلن "جيش الإسلام"، اليوم الثلاثاء، عن مقتل عناصر من قوات النظام، خلال مواجهات في قرية شرق العاصمة دمشق، جنوبي سوريا.

وأوضح مكتب التواصل في "جيش الإسلام" لمراسل "سمارت"، أن مشاة من قوات النظام، حاولوا التسلل إلى قرية حوش الضواهرة، التابعة لمدينة دوما (15 كم شرق دمشق)، اندلعت على إثرها اشتباكات بين الطرفين، أدت لمقتل عناصر من قوات النظام، لم يحدد عددهم.

في سياقٍ منفصل قال "جيش الثورة"، التابع للجيش السوري الحر، اليوم الثلاثاء، إن قوات النظام قصفت مواقعه على خط التماس مع "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في منطقة حوض اليرموك، غرب درعا، جنوبي سوريا.

وأوضح "جيش الثورة"، في بيان، نشره على غرف خاصة بالإعلاميين في تطبيق "واتس أب"، أن الطيران المروحي، التابع للنظام، ألقى براميل متفجرة على قرية الأشعري، المتاخمة لمناطق سيطرة "جيش خالد"، تزامنا مع قصف مدفعي "عنيف"، ما خلف أضرارا مادية "كبيرة" في مزارع المدنيين.

في الغضون قتل وجرح عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إثر قصف ومواجهات في مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، حسب ما أفادت مصادر عدة لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء.

وقالت مصادر محلية إن طائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي شنت غارات على أحياء النهضة والثكنة والرميلة ودوار القادسية وكراج البولمان، قتل إثرها ثلاثة عناصر تابعين لـ"جهاز الشرطة" في التنظيم، كما أسفر القصف ذاته عن مقتل ستة مدنيين، حسب المصادر.

إلى ذلك قال مصدر محلي لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن "قوات سوريا الديمقراطية"، تقدمت في الجهة الغربية من مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، فيما قتل وجرح سبعة مدنيين بقصف جوي على حي الإدخار غربا.

وأوضح المصدر أن "قسد" سيطرت على دوار القادسية (الباسل)، كما تقدمت  في حي البريد، عقب اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية".

في الأثناء قال ناشطون لمراسل "سمارت"، اليوم الثلاثاء، إن مدنيا قتل وجرح آخرون، إثر قصف جوي يرجح أنه لقوات النظام  السوري، على بلدة أم المياذين في شرق درعا، جنوبي سوريا.

وأوضح الناشطون، أن طائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام شنت غارة استهدفت أبنية سكنية في بلدة أم المياذن (10 كم شرق مدينة درعا)، ما أدى لمقتل المدني وجرح أربعة آخرين، نقلوا إلى مشاف ميدانية قريبة.

في سياقٍ آخر ازدادت نسبة حوادث المرور بنسبة 20 بالمئة خلال فترة عيد الفطر، في مدينة الأتارب (28 كم غرب مدينة حلب)، شمالي سوريا، حسب ما صرح، اليوم الثلاثاء، مسؤول في "فرع المرور" لمراسل "سمارت".

وقال نائب مدير "فرع المرور" التابع لـ"الشرطة الحرة"، عبد الله إبراهيم، إنهم سجلوا في آخر أيام رمضان وأول وثاني أيام العيد 18 حادث مروري، أسفر اثنان منهم عن وفاة مدنيين اثنين، وأسفر آخر عن إصابة جسدية، أحيلت إلى القضاء، فيما حلت باقي الواقعات بطريق الصلح.

في سياقٍ آخر انخفض منسوب مياه سد قسطون (68 كم شمال غرب حماة)، وسط سوريا، بواقع 24 مليون متر مكعب، بسبب قلة الأمطار وتعطل مضخات المياه التي كانت تغذي السد من نهر العاصي، حسب ما أفاد مهندس زراعي.

وأوضح المهندس، حسين عثمان، بحديث لـ“سمارت"، أن السد الآن لا يحوي إلا نحو واحد مليون متر مكعب، بسبب الجفاف وعدم وجود مصدر مائي يغذي السد.

المستجدات السياسية والدولية:

لمّح وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، اليوم الثلاثاء، إلى استمرار بلاده بتزويد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بالأسلحة، حتى بعد انتهاء معركة سيطرتها على مدينة الرقة، أبرز معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وقال "ماتيس"، خلال مؤتمر صحفي في ألمانيا، ردا على أسئلة الصحفيين حول هذه التصريحات، "سنسحب الأسلحة التي لا يحتاجونها، ونستبدلها بما قد يحتاجون".

في سياقٍ آخر قال متحدت باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، اليوم الثلاثاء، إنهم رصدوا استعدادت لقوات النظام السوري لشجن هجوم جديد بالأسلحة الكيماوية انطلاقا من مطار الشعيرات في حمص، الذي قصفته الولايات المتحدة سابقا.

وأضاف المتحدث، جيف ديفيز، "رصدنا تجهيزات فيما يبدو أنه تحضير لهجوم محتمل بالأسلحة الكيماوية، عبر طائراتين في حظيرة طائرات بمطار الشعيرات، نعرف أنها مرتبطة باسنخدام أسلحة كيماوية"، وفق وكالة "رويترز".

في المقابل اعتبر الكرملين الروسي، اليوم الثلاثاء، أن التهديدات الأمريكية للنظام السوري، التي ترافقت مع اتهامه بالتجهيز لشن هجوم كيماوي جديد في سوريا، "غير مقبولة".

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي، إنه "من غير الممكن" تحميل النظام مسؤولية الهجوم الكيمياوي على مدينة خان شيخون، طالما لم يفتح "تحقيقا غير منحاز" فيه.

في الأثناء توفي وزير الدفاع السوري السابق، مصطفى طلاس، اليوم الثلاثاء، في أحد مشافي العاصمة الفرنسية باريس، حسب ما نشر نجله على حسابه في "فيسبوك".

وقال نجله فراس طلاس، " أنعي إليكم وفاة والدي العماد مصطفى طلاس اليوم صباحاً في باريس، بعيداً عن بلده التي أحب".

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 يونيو، 2017 8:04:07 م تقرير دوليعسكرياجتماعي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
الولايات المتحدة تحذر من تجهيز النظام لهجوم بالكيماوي وجرحى مدنيون بقصف صاروخي على غوطة دمشق الشرقية
التقرير التالي
بريطانيا وفرنسا يدعمان تحركات الولايات المتحدة في سوريا وحشود تركية تصل إلى مدينة مارع