الدفاع المدني يعلن عجزه عن التعامل مع الهجمات الكيماوية وروسيا تعتبر أن تحذيراتها أوقفت ضربة محتملة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يونيو، 2017 8:15:33 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال مدير الدفاع المدني السوري، رائد الصالح لـ"سمارت" اليوم، إنهم لا يملكون معدات خاصة للتعامل مع أي هجوم كيماوي حال وقوعه، كما أن كوادرهم غير مؤهلة لذلك بعد، معتبرا أن التحذيرات الأمريكية "أثارتت  فزع وذعر المدنيين"، في ظل انعدام المعدات اللازمة للتعامل مع ذلك.

وقالت وزارة الخارجية الروسية اليوم، إنها "تود الاعتقاد" بأن التحذيرات الروسية هي التي حققت هدفها بمنع الولايات المتحدة عن تنفيذ ضربة جديدة في سوريا، بينما اعتبرت أن التصريحات الأمريكية حول تجهيزز النظام لهجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا، موجهة ضد روسيا، واصفة إياها بـ "الاستفزازية".

من جهة أخرى، قال مستشار القيادة العامة لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، ناصر حج منصور، لإذاعة "هوا سمارت"، إن الحشود العسكرية التركية التي دخلت مؤخرا إلى ريف حلب الشمالي وتمركزت في محيط مدينة مارع، تهدف لوصل مناطق سيطرة الجيش الحر في شمال حلب بمحافظة إدلب، شمالي سوريا.

إلى ذلك، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم، سيطرتها على قرية كسرة عفنان الخاضعة لتنظيم "الدولة"، جنوب مدينة الرقة، كما قالت مصادر محلية إن "قسد" سيطرت على قريتي الكامب وشيخخ الجمال أيضا، لتكمل بذلك من حصار المدينة.

أما في دير الزور، فقال ناشطون إن عناصر لتنظيم "الدولة" قتلوا بقصف جوي يرجح انه للتحالف الدولي، على بلدة غرانيج وقرية القورية شرق دير الزور، شرقي سوريا، في حين قتل مدني إثر قصف جوي منن طائرات لم تحدد هويتها، على بلدة البوليل، بينما أعدم التنظيم شخصين في قرية البومصعة في الريف الغربي، بتهمة التعامل مع التحالف الدولي و"قسد".

وفي حلب، تعرض قائد عسكري في "الجبهة الشامية" يدعى "أبو دجانة شوبك"، في مدينة إعزاز شمال مدينة حلب، لمحاولة اغتيال عبر تفجير عبوة ناسفة في سيارته، كما تعرض القائد العسكري وعضو "مجلسس الشورى" في "أحرار الشام"، "أبو البراء معرشمارين"، لمحاولة اغتيال مشابهة، في إدلب واقتصرت الأضرار على المادية، في الحادثتين.

وفي العاصمة دمشق، جرح عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء، بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة دوما (14 كم شرق مدينة دمشق)، تزامنا مع تقدمها في محيط بلدة عين ترما شرقي العاصمة، فيما أفاد ناشطون لـ "سمارت" أن مصدر القصف هو مواقع قوات النظام في الجبال المحيطة.

من جهة أخرى، قال مصدر طبي لـ"سمارت" اليوم، إن أكثر من 170 شخصا أصيبوا بحالات تسمم في مخيم للاجئين السوريين في منطقة وادي حميد قرب بلدة عرسال اللبنانية، مشيرا أن الإصابات بدأت بالظهور، منذ يوم أمس، ومازالت الحالات تتوافد إلى النقطة الطبية، فيما قال ناشطون إن حالات التسمم سببها تناولهم وجبات قدمتها "هيئة تحرير الشام"، قبل يومين.

 

في سياق آخر، أقامت مؤسسة "إحسان" للإغاثة أمس، نشاط سباحة هو الأول من نوعه، لـ 130 شابا من أبناء ريف حمص الشمالي، في مدينة تلبيسة (13 كم شمال حمص)،  استهدف جميع الطلاب الذكور في مركز "دعم الشباب"، فيما اقتصرت نشاطات الفتيات على الأعمال التطوعية داخل المركز والخياطة والتطريز، وفق ما قال مدير المركز "أيمن أبو مختار" لـ "سمارت".

إلى ذلك، اتهمت "الهيئة السورية للرياضة والشباب" في درعا، بعض السياسيين في الائتلاف الوطني" بما قالت إنها محاولة الانفراد وإقصاء الهيئة، عبر تشكيل "الهيئة الأولمبية السورية" مضيفة أنهم يتبعونن للحكومة المؤقتة ليس للإتلاف الوطني، ولا يعترفون باللجنة الأولمبية المعينة من قبل الائتلاف، لـ"عدم مراعاتها الأسس القانونية بتشكيل اللجان".

المستجدات السياسية والدولية:

أعلنت قوات عراقية، اليوم، سيطرتها على مواقع جديدة في مدينة الموصل بالعراق، وأبرزها مسجد "النوري" الذي أعلن منه تنظيم "الدولة" الخلافة، حيث نقلت وكالة الأنباء العراقية، عن "قيادة الشرطة الاتحادية" أنها سيطرت على مشفى "البتول" و"مبنى القاصرين" ومسجد "النوري" والمنارة الحدباء، لتحكم بذلك السيطرة على 50 بالمئة من المدينة القديمة.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يونيو، 2017 8:15:33 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي
التقرير السابق
رتل روسي ينسحب من معسكر بريف حلب وواشنطن تؤكد استجابة النظام لتحذيراتها
التقرير التالي
أكثر من مئة قتيل للنظام في معارك القنيطرة وجرحى للجيش اللبناني خلال اقتحامهم مخيمات قرب الحدود السورية