قيادي في "أحرار الشام" يتهم "تحرير الشام" بالتحضير لهجوم على إدلب والنظام يطرح عملة ورقية من فئة ألفي ليرة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يوليو، 2017 8:08:17 م تقرير عسكريأعمال واقتصاداجتماعي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال قيادي في "حركة أحرار الشام الإسلامية" لـ "سمارت"، اليوم الأحد، إن "هيئة تحرير الشام" تستعد لشن هجوم على مدينة إدلب، وتحشد قواتها في مدينة حارم شمال إدلب وبلدة أبو الظهور شرقها، منذ ليل أمس، "دون وجود أي مبرر لهذا الهجوم"، مضيفا أن مقاتلي الحركة مستعدون لصد ذلك.

من جانبه رفض مدير العلاقات الإعلامية في "الهيئة"، عماد الدين مجاهد، التصريح لـ "سمارت" حول هذا الموضوع بعد اتهامها بـ "عدم تحري المهنية والمصداقية في عملها"، وفق ما نشر على قناته الرسمية في "تلغرام"، عقب نشر الخبر.

أما في الرقة، فأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، السيطرة على قرية  كسرة محمد علي  (8 كم جنوب مدينة الرقة) بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة"، أسفرت عن مقتل عشرات العناصر للتنظيم، تمكنت "قسد" من سحب 12 جثة منهم، بينما قال التنظيم إنه قتل 64 عنصرا لـ "قسد" وجرح 12 آخرين، في أحياء بمدينة الرقة.

أما في العاصمة دمشق، فقتل مدني وجرح آخرون، جراء قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة دوما من مقراتها المحيطة، فيما قتل مدني في مدينة عربين جراء استهدافه برصاص قناصة النظام من أطراف المدينة، وسط قصف مدفعي للأخيرة على مدينة حرستا من إدارة المركبات، ترافقت مع غارات جوية طالت اطراف مدينتي عربين وزملكا، دون التسبب بإصابات.

من جهته أعلن "جيش الإسلام"، في إحصائية نشرها على قناته بتطبيق "تلغرام"، أن حصيلة قتلى قوات النظام وميليشياته خلال شهر حزيران الماضي، بلغت 125 قتيلا في الغوطة الشرقية، مضيفا أن مقاتليه صدوا الكثير من محاولات الاقتحام لقوات النظام على بلدتي حزرما والريحان، وطريق حمص - دمشق الدولي.

وفي السويداء جنوبا، قتل وجرح 16 مدنيا اليوم، إثر قصف لطائرات حربية يرجح أنها للنظام، على تجمع سكني في منطقة الحقاف قرب قرية الحقف شرق السويداء، إذ قال الإعلامي في "جيش العشائر"، محمد العدنان، لـ "سمارت"، إنهم يعانون من صعوبة في نقل المصابين إلى مشافي الأردن، بسبب وعورة الطريق، منوها إلى نفوق 200 رأس من الغنم جراء القصف.

بالمقابل، قال عضو المكتب الإعلامي لـ"قوات الشهيد أحمد العبدو"، عمر الدمشقي، لـ "سمارت"، إن  فصائل من الجيش الحر، دمرت دبابة ومدفعا لقوات النظام في  مطار "خلخلة" العسكري (39 كم شمال شرق السويداء)، بعد استهدافه بعشرات صواريخ "غراد"، ضمن معركة "الأرض لنا"، وبهدف تخفيف الضغط عن فصائل درعا، وفق قوله.

وفي درعا القريبة، قال ناشطون، إن مدنيين اثنين جرحا، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على الطريق الواصل بين قريتي الكرك الشرقي ورخم الشرقي (25 كم شرق مدينة درعا)، حيث أسعف الجريحان إلى نقاط طبية قريبة.

في سياق آخر، بدأت "المؤسسة العامة لإكثار البذار" باستلام موسم القمح من 280 مزارعا متعاقدا معها بريف حماه، في مقرها ببلدة الهبيط (55 كم جنوب إدلب)، في إطار سدادهم لقروض منحتهم إياها في بداية موسم الزراعة، حيث يسلم المزارع كمية من القمح تعادل قيمة القرض المقدم إليه، وفق صحفي متعاون مع "سمارت".

من جهة أخرى، قالت "مديرية التربية الحرة في إدلب"، إنها منعت الدورات الصيفية، في كامل المحافظة لتنظيم العمل ومنع "العشوائية"، بينما قال الإعلامي في المديرية، مصطفى حاج علي، لـ "سمارت"، أن "دائرة الرقابة" رخصت عشرات الدورات، وأن القرار لن يحد منها وإنما يهدف إلى تنظميها، وفق قوله.

إقتصادياً، أعلن "مصرف سوريا المركزي" التابع لحكومة النظام السوري، طرح ورقة نقدية جديدة من فئة ألفي ليرة سورية، تحمل صورة رئيس النظام بشار الأسد، فيما قال مدير مصرف سوريا المركزي، دريد درغام، أن السنوات الماضية شهدت تداولا سريعا للنقود الورقية وتلفها، ما تطلب طرح أوراق جديدة، معتبرا أن ذلك لن يؤثر على السياسية النقدية الحالية، وفق قوله.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يوليو، 2017 8:08:17 م تقرير عسكريأعمال واقتصاداجتماعي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
انفجار ثلاث سيارات مفخخة في دمشق و"الحر" يعلن استهداف النظام لمقاتليه بالغازات السامة قرب دمشق
التقرير التالي
عشرات القتلى والجرحى بغارات على دير الزور و"الحشد الشعبي" العراقي يطالب بالتوغل داخل الأراضي السورية