النظام يعلن هدنة مؤقتة جنوبي سوريا وكازاخستان تؤكد مشاركة وفدي النظام والمعارضة في "محادثات أستانة"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يوليو، 2017 8:16:58 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت وزارة الدفاع التابعة لحكومة النظام السوري، اليوم الاثنين، وقف الأعمال القتالية لمدة أربعة أيام، في المحافظات الجنوبية (درعا، القنيطرة، السويداء)، اعتباراً من الساعة 12:00 يوم 2تموز 2017 ولغاية الساعة 00:00 يوم الخميس، بهدف دعم العملية السلمية والمصالحات الوطنية، لافتة أنها في حال حدث أي خرق سيتم الرد بالشكل المناسب.

من جهتها نفت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، لـ "سمارت" التوصل لاتفاق هدنة مع النظام في محافظات القنيطرة والسويداء ودرعا، معتبرة أن وقف إطلاق النار هو مطلب للمعارضة للمشاركة في "محادثات أستانة"، إلا ان الفصائل في الجنوب السوري قاطعت هذه المحادثات، مضيفة أن الفصائل على الأرض هي التي تحسم المعركة.

بالتزامن مع ذلك، قال مصدر طبي لمراسل "سمارت"، إن سبعة مقاتلين من فصائل "الحر" والكتائب الإسلامية، قتلوا وجرحوا، بقصف جوي للنظام على أحياء مدينة درعا، دون تحديد تبعيتهم لأي فصيل، وفق ما قال لـ "سمارت" إعلامي مشفى مدينة درعا البلد، جبر المسالمة.

في الأثناء، قالت فصائل من الجيش السوري الحر، إن عددا من عناصر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا وجرحوا، بمواجهات في منطقة حوض اليرموك، شمال غرب مدينة درعا.

وفي العاصمة دمشق، جرح شخص جراء سقوط قذائف هاون مجهولة المصدر، على مدينة جرمانا(7 كم شرق مركز العاصمة)، حيث قالت مصادر أهلية إن قذيفة هاون سقطت على مطعم في حي النسيم على أطراف المدينة، كما سقطت قذيفة أخرى في حي الخضر، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات.

في الأثناء، قتل مدنيان وجرح آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة عربين (7 كم شرق مدينة دمشق)، من مقراتها في جبل قاسيون، كما طالت غارات جوية بلدة عين ترما شرق دمشق، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح آخرين، بينما قتل مدنيان بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة دوما، كما قتل مدني في مدينة حرستا برصاص قناصة قوات النظام، دون ورود تفاصيل إضافية.

أما في البادية السورية، فاتهم ناشطون "جيش أحرار العشائر" بقتل مدني في مخيم الركبان  على الحدود السورية –الأردنية، أثناء ذهابه لتعبئة المياه  بواسطة جرار زراعي من منطقة تابعة للفصيل، بينما نفى الناطق باسم "الجيش"، محمد عدنان، في تصريح إلى "سمارت"، صلتهم بالحادث، لافتا أنهم سيحاسبون الفاعل إذا كان لهم صلة به.

إلى ذلك، قالت عدة مصادر لمراسل "سمارت"، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" أسر عنصرين لقوات النظام بكمين قرب قرية أبو العلاج  التابعة لناحية السلمية ( 30 كم شرق مدينة حماة)، كما أعدم الأول مدنيا رميا بالرصاص، في قرية حمادي عمر (73 كم شرق مدينة حماة) بتهمة التعامل مع النظام.

في الأثناء، قتل عنصران من تنظيم "الدولة الإسلامية"، وجرح أربعة آخرون، باشتباكات مع قوات النظام في محيط مدينة تدمر (144 كم شرق مدينة حمص)، حيث وصل الجرحى والقتلى إلى مشفى حمادة عمر (62 كم شرق مدينة حماة)، حسب مصدر طبي، دون ذكر تفاصيل حول حالات الجرحى.

وفي دير الزور شرقا، قال ناشطون لـ"سمارت"، إن اثنين من العاملين في تكرير النفط قتلا اليوم، وجرح خمسة آخرون، إثر قصف جوي يرجح أنه لروسيا على مركز لتكرير النفط، في قرية الطابية جزيرة (17 كم شرق دير الزور)، بينما قتل مدنيانوأصيب أربعة آخرون مساء أمس، بغارات جوية على بلدة حطلة (5 كم شرق دير الزور).

 

وفي الرقة، قالت وسائل إعلام مقربة من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إن الأخيرة شنت هجوما على حيي "هشام بن عبد الملك" و"اليرموك" في مدينة الرقة، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الطرفين، فيما قال مصدر محلي لـ "سمارت"، إن التنظيم شن هجوما معاكسا على مواقع "قسد" في حي الرميلةمستخدما عربة مفخخة، واستعاد السيطرة على المقبرة.

من جهة أخرى، أعلن "لواء الشمال" التابع للجيش السوري الحر، مقتل عنصرين من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، وجرح سبعة آخرين، خلال اشتباكات مع فصائل الجيش الحر، خلال محاولة "قسد" التقدم إلى قرى عدّة منها الحلونجي، وقراطة، والتوخار، جنوب مدينة جرابلس (102 كم شمال شرق مدينة حلب) ليل أمس.

من جهتها أعلنت "سرية أبو عمارة" للمهام الخاصة، اغتيال قائد عسكري في ميليشا "لواء القدس" التابع لقوات النظام السوري، في حي الحمدانية الخاضع لسيطرة الأخيرة بمدينة حلب، وخطفت جثته وألقتها في مخيم حندرات الذي تتواجد فيه مقرات "لواء القدس" شمالي المدينة.

في سياق آخر، تظاهر نازحون في مخيمي "الحرمين" و"أهل الشام" بقرية شمارين قرب مدينة اعزاز (48 كم شمال مدينة حلب)، احتجاجا على قطع منظمة "إن آر سي" النرويجية والتابعة للأمم المتحدة، المياه عنهم لأكثر من 15 يوما، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وفي إدلب القريبة، جرح مدنيان جراء انفجار برميل معبأ بمادة البنزين، بسبب ارتفاع درجات الحرارة في بلدة سلقين (29كم شمال مدينة إدلب)، بينما أصيب عنصر من "القوة الأمنية" التابعة لـ "جيش الفتح"، جراء انفجار عبوة ناسفة قرب الحديقة العامة في مدينة إدلب.

وفي سياق آخر، قال الناطق الرسمي باسم "حركة أحرار الشام الإسلامية"،  محمد أبو زيد، لـ "سمارت"، إنهم يتحملون مسؤولية مقتل نائب مدير معبر باب الهوى الحدودي، شمال إدلب، موضحا أنهم تلقوا بلاغا بوجود سيارة مفخخة في منطقة المعبر بالتزامن مع عبور سيارة مدير المعبر ونائبه والتي لم تقف على حاجز التفتيش، ما دفع أحد العناصر لإطلاق النار، مضيفا أن العنصر أحيل للقضاء.

إلى ذلك، قال إعلامي "المؤسسة العامة للكهرباء" التابعة لـ "الإدارة المدنية للخدمات"، إنهم أعادوا تغذية "الخط الإنساني" في محافظات حلب وإدلب وحماة،  تنفيذا لبنود الاتفاق الأخير بينهم وبين "هيئة إدارة الخدمات"، لافتا أن كلفة إصلاح "محطة الزربة" بلغت أكثر من 200 مليون ليرة سورية، كما قتل خلال أعمال التصليح 36 عاملا برصاص قناصة النظام، وثلاثة آخرون صعقا بالكهرباء.

وفي سياق آخر، أعلنت هيئات تعليمية في إدلب، تعليق أعمالها حتى نهاية الأسبوع الجاري، نتيجة موجة الحر التي تشهدها البلاد، حيث تقرر تأجيل الامتحانات الجامعية حتى مطلع الأسبوع القادم، كما علقت "مديرية التربية الحرة" أعمالها في المجمعات التربوية.

إلى ذلك، نفت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة لـ "سمارت"، ادعاءات وزارة الصحة في حكومة النظام، بأن "اللقاحات المدرجة في برنامج التلقيح الوطني" تصل إلى جميع المناطق بما فيها الخارجة عن سيطرته، مؤكدة عدم وجود أي تواصل بين مديريات الصحة في مناطق النظام و"المعارضة" منذ عام 2013.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية اليوم، أن وفدي النظام السوري وفصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، أكدا مشاركتهما في الجولة الخامسة من المحادثات المقامة في عاصمة بلادها، الأستانة، والمنتظر بدؤها يوم غد، حيث أكد "جيش النصر"، مشاركة كافة الفصائل التي حضرت سابقا، باستثناء فصائل الجبهة الجنوبية، والتي لم تؤكد مشاركتها بعد.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يوليو، 2017 8:16:58 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
عشرات القتلى والجرحى بغارات على دير الزور و"الحشد الشعبي" العراقي يطالب بالتوغل داخل الأراضي السورية
التقرير التالي
ضحايا بقصف جوي شرق دمشق وانطلاق الجولة الخامسة من "مباحثات الأستانة" حول سوريا