"تحرير الشام" تقول إنها استهدفت مواقع للنظام بهدف إفشال "أستانة" وبوتين يقدم مسودة حول نشر مجموعات جوية في سوريا

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يوليو، 2017 8:05:19 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاد مفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال قائد عسكري في "هيئة تحرير الشام" لـ "سمارت"، اليوم الخميس، إنهم نفذوا عملية عسكرية ضد قوات النظام في أراضي الملاح بمحيط مدينة حلب، شمالي سوريا، بهدف "إفشال محادثات الأستانة"، مضيفا ان العملية أسفرت عن مقتل عشرة عناصر للنظام، وفق قوله.

وفي حماه، قتل شخصان وأصيب تسعة آخرون اليوم، إثر انفجار في كراج الانطلاق إلى مصياف بمدينة حماة، فيما قال ناشطون إن التفجير استهدف مجموعة من ميليشيا "جيش الدفاع الوطني"، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن.

إلى ذلك، قال شهود عيان إن هناك تنظيم "الدولة" استنفارا أمنيا لتنظيم "الدولة" في قريتي غزيلة والربيعة التابعتين لناحية جب الجراح (55 كم شرق حمص)، على خلفية مقتل أحد عناصره، من الجنسية الأوزبكيية، بطلقة في الرأس، مضيفين أن التنظيم نشر حواجز طيارة في قريتي الهبا وغنيمان، دون أن يعتقل أي شخص.

من جهة أخرى، قال عضو "المحكمة الشرعية العليا" في ريف حمص الشمالي، اليوم الخميس، القاضي عبدالله العصيان، لـ "سمارت"، إنهم يعتبرون الاتفاق المبرم مع النظام، حول مدّ خطوط الكهرباء "لاغياً"، لانه خرق بنوده بعد يومين من إبرامه، بقصف مدينتي تلبيسة والرستن، بينما قال مراسل "سمارت" إن الفعاليات المدنية والعسكرية تتحضر لاتخاذ قرار حول الاتفاق.

وفي العاصمة دمشق، أكد المكتب الطبي في حي جوبر، أن ثمانية مقاتلين من الجيش الحر أصيبوا بحالات اختناق، جراء قصف للنظام بالغازات السامة على الحي، مشيرا أن الغاز المستخدم يشتبه أنه غاز "الكلور السام"، كما نشر صورا لمقاتلين أثناء تلقيهم العلاج، بواسطة أجهزة التنفس والرذاذ، وذلك بالتزامن مع محاولة قوات النظام اقتحام المنطقة.

في الأثناء، قال "جيش الإسلام" إن مجموعتين من "جبهة النصرة"، مدعومتين بعناصر من "فيلق الرحمن" شنوا هجوما على مواقعه في مزارع بلدة بيت سوى (12 كم شرق دمشق)، وفق ما قال لـ "سمارت" المتحدث باسم الجيش، حمزة بيرقدار، فيما تحاول "سمارت" التواصل مع "تحرير الشام" و"فيلق الرحمن" للوقوف على مزيد من التفاصيل.

وفي درعا جنوبا، قال الدفاع المدني إن النظام قتل 22 مدنيا، خلال الأيام الثلاثة من الهدنة التي أعلن عنها في المحافظات الجنوبية، بينهم عشرون مدنيا في تجمع للنازحين بريف السويداء، مشيرا أنه تم توثيق سقوط 66 برميلا متفجرا على محافظة درعا خلال اليومين الأول والثاني من الهدنة، بينها ثمانية تحوي مادة "النابالم".

إلى ذلك، أعلن "جيش الثورة" التابع للجيش السوري الحر، اغتيال القيادي في صفوفه، محمد عبد الله الغزاوي، في بلدة المزيريب (12 كم شمال درعا)، جراء إطلاق النار عليه امام منزله خلال الليل، متهما "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة" بتنفيذ عملية الاغتيال، ومتوعدا بمحاسبة الفاعلين.

في سياق آخر، أفاد مركز شرطة بلدة معربة (32 كم شرق مدينة درعا)، أنهم أصدروا قرارا، بالتنسيق مع المجلس المحلي، يمنع بيع العقارات لأشخاص من خارج البلدة، قبل الحصول على موافقة أمنية، للتأكد من استخدام العقارات بطرق صحيحة، حيث يتقاضون رسوما تقدر بعشرين ألف ليرة سورية يدفعها كل من البائع والمشتري، "لتغطية النفقات أثناء الدراسة الأمنية".

وفي السويداء القريبة، أحرق عدد من الشبان، 14 منزلا لـ "البدو" في قرية ذيبين (31 كم جنوب غرب السويداء)، عقب مقتل ثلاثة مدنيين قبل يومين، جراء إطلاق النار على سيارتهم في المنطقة من قبل مجهولين، فيما قال مصدر آخر إن الحرائق أسفرت عن أضرار مادية، فيما عمل وجهاء القرية على تهدئة أهالي القتلى، بعد انتشار شائعات بأنهم قتلوا على يد "البدو".

وفي الرقة، قالت مصادر خاصة لـ "سمارت"، إن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) تقدمت إلى مبنى الفروسية ودوار الفروسية وحي الأندلس، في المدينة، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة"، بينما قتل مدني برصاص قناصة "قسد" وجرح آخران، أثناء محاولتهم النزوح، بينما تمكنت أربعون عائلة من الخروج باتجاه الأحياء الخاضعة لـ"قسد".

 

محليا، أعلن المجلس المحلي في مدينة الباب (38 كم شرق حلب)، عن تشكيل لجنة عقارية بهدف التمهيد لإنشاء سجل عقاري دائم، بعد فقدان السجلات القديمة، خلال سيطرة تنظيم "الدولة" على المدينة، حيث تقدر الرسوم بـ 2% من قيمة العقار المراد تسجيله، لتغطية عمل  اللجنة ومصاريف مكتب التوثيق.

كذلك أعلن المجلس إصدار 250 بطاقة شخصية لأهالي المدينة، والمقيمين فيها، ممن فقدوا بطاقاتهم الشخصية سابقا، حيث يمتلك مكتب "الأحوال المدنية" التابع للمجلس سجلا مدنيا مؤقتا لكل بطاقة شخصية أصدروها، بهدق تثبيتها في وقت لاحق بسجلات الأحوال المدنية.

من جهة أخرى، أصدر المجلس المحلي في المدينة، قرارا يمنع بيع الخبز بشكل مباشر في الأفران، محددا سعر الربطة الواحدة بمئة ليرة سورية، إضافة لعشر ليرات تضاف في نقاط البيع البالغ عددها 82 نقطة في عموم المدينة، وذلك بهدف تنظيم عملية البيع، وضمان عدم خروج الخبز من المدينة، وفق عضو مكتب الخدمات الاجتماعية في المجلس، محمد العيسى.

وفي مدينة مارع  (32 كم شمال حلب)، يعمل المجلس المحلي بالتعاون مع منظمات وجهات مدنية عدة، على ترميم البنية التحتية للمدينة والمنشآت الخدمية، التي تضررت جراء المعارك مع تنظيم "الدولة" والقصف الذي طالها، حيث يبلغ عدد سكان المدينة نحو 50 ألف نسمة، إلى جانب 1,800 عائلة نازحة من مختلف المدن والمحافظات السورية، وفق ما قال مدير مكتب الخدمات في المجلس، صالح عباس، لـ "سمارت".

أما في إدلب، فأطلق المجلس المحلي لبلدة كفرسجنة (15 كم جنوب غرب إدلب)، مشروع "النقد مقابل العمل"، ليؤمن بذلك 121 فرصة عمل، ضمن قطاعات الخدمات، حيث بدا رالمشروع مطلع الشهر الجاري  ويستمر لثلاثة أشهر، وفق ما قال لـ "سمارت" مدير مكتب المشاريع في المجلس، أحمد الصبيح.

من جانبه قال المجلس المحلي لمدينة أرمناز (30 كم شمال غرب إدلب)، إن مياه ألواح "البوظ" ملوثة وتسبب الأمراض، وذلك بعد فحص عينات عشوائية، في ثلاثة مخابر متفرقة، داعيا الأهالي لمقاطعتها، فيما تحاول "سمارت" التواصل مع "مديرية الصحة" للوقوف على الموضوع دون تلقي رد حتى اللحظة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قدم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم، مسودة "بروتوكول" ملحق إلى مجلس النواب (الدوما)، حول نشر مجموعة جوية من القوات الروسية في سوريا، تتضمن بنودا تحدد مسائل نشر المجموعة الجوية الروسية وممتلكاتها على الأراضي السورية، ومسائل أخرى تتعلق بعمل المجموعة، حسب وكالة "سبوتنيك" الروسية.

من جهة أخرى، توعدت فصائل عربية منضوية ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، مساء أمس، بالرد على أي هجمات تستهدف مناطق سيطرة الأخيرة، وذلك ردا على "التهديدات التركية"، فيما قال قيادي في "لواء الشمال الديمقراطي" المنضوي ضمن "قسد" لـ "سمارت"، إنهم بصدد إجراء تجهيزات عسكرية لـ "الدفاع عن الأراضي السورية"، وفق قوله.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يوليو، 2017 8:05:19 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاد مفاوضات
التقرير السابق
اشتباكات بين "تحرير الشام" و"جيش الإسلام" بدمشق وأمريكا مستعدة للتعاون مع روسيا لحظر جوي في سوريا
التقرير التالي
"الحر" يتصدى لمحاولات "الوحدات" الكردية التقدم شمال حلب ومحادثات الأستانة تسفر عن تثبيت خرائط لوقف التصعيد