"الحر" يتصدى لمحاولات "الوحدات" الكردية التقدم شمال حلب ومحادثات الأستانة تسفر عن تثبيت خرائط لوقف التصعيد

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يوليو، 2017 12:05:21 م تقرير عسكريسياسياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلن الجيش السوري الحر، اليوم الجمعة، صد محاولة تسلل لـ "وحدات حماية الشعب" الكردية، نحو قريتي التوخار الصغيرة والكبيرة جنوب مدينة جرابلس (104 كم شمال شرق حلب)، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصر "الوحدات"، وفق ما قال مدير المكتب الإعلامي في "لواء الشمال"، بدر كجك، لـ "سمارت".

وفي سياق آخر، أعلنت فصائل من الجيش الحر، إخلاء مقراتها في بلدة الغندورة (77كم شمال شرق حلب)، متعهدة بإحضار أي مقاتل ينتمي إليها إلى المحكمة، إذا ثبت إقدامه على إطلاق النار على المدنيين، بينما تتولى الشرطة الحرة جلب الأشخاص خارج الفصائل، وذلك على خلفية إغلاق عناصر من الفصائل النار على متظاهرين في البلدة.

في الأثناء، جرح ثلاثة مدنيين جراء قصف مدفعي للنظام على قرية البلليرمون (5 كم شمال حلب)، من مقراتها في بلدة الزهراء (21 كم شمال حلب)، فيما أصيب سائق جرار زراعي بجروح في بلدة حيان (15 كم شمال حلب)، بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع من قبل قوات النظام المتمركزة بقرية الطامورة القريبة، وفق صحفي متعاون مع "سمارت".

وفي إدلب القريبة، قتلت طفلة جراء انفجار قنبلة من مخلفات قصف جوي سابق على بلدة التمانعة (53 كم جنوب إدلب)، حيث انفجرت القنبلة عند منزل الطفلة بعد أن أحضرتها معها من الأراضي الزراعية، فيما انفجرت عبوة ناسفة في بلدة حزارين (38 كم جنوب إدلب)، زرعها مجهولون، مخلفة أضرار مادية.

في سياق آخر، كشف مصدر داخل "حركة أحرار الشام الإسلامية" لـ "سمارت"، عن ضلوع الكتيبة الأمنية التابعة للحركة بإطلاق النار على سيارة مدير معبر باب الهوى (2 كم غب مدينة إدلب)، قبل أيام، والتي أسفرت عن مقتل نائبه، بسبب خلافات داخل الحركة، مضيفا أن المجموعة عقدت اجتماعا قبل الاعتداء بيوم، واتفقت على تنفيذه، وفق قوله.

وفي دير الزور، قتل ثلاثة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" برصاص مجهولين ليل أمس، في حي الكتف على أطراف مدينة البوكمال ( 125 كم جنوب شرق ديرالزور)، حيث شهدت المدينة استنفارا أمنيا ونصب حواجز للتنظيم في شوارعها، إثر الهجوم، وفق ما أفاد ناشطون.

وقال ناشطون إن أربعة مدنيين قتلوا وجرح آخران، جراء قصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على حي الفردوس في مدينة الرقة، بينما قتل مدنيان بقصف مدفعي لـ "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) على أحياء المدينة، من نقاطها المحيطة، فيما قتل طفل قرب الجسر الجديد، خلال محاولته تعبئة الماء من نهر الفرات، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة".

كذلك، جرح رجل وزوجته بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة تلدو (23 كم شمال غرب حمص)، من مواقعها في قرية الغور الغربية، وفق مراسل "سمارت" هناك، الذي أضاف أن قوات النظام عاودت قصف المدينة بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة من حاجز مؤسسة المياه.

وفي العاصمة دمشق، أكد المتحدث باسم "فيلق الرحمن"، عمر علوان، لـ "سمارت"، إفشال جميع محاولات قوات النظام لاقتحام حي جوبر شرقي دمشق، ومدينة زملكا وبلدة عين ترما (7 كم شرق دمشق)، حيث تصدوا لأربعين محاولة اقتحام، أسفرت عن مقتل أكثر من 125 عنصرا من النظام، بينهم سبع ضباط من "الحرس الجمهوري"، وإعطاب 15 آلية.

في الأثناء، أعلنت وسائل إعلام تابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، مقتل وجرح عدد من عناصر ميليشيا "حزب الله" اللبناني، جراء قصف موقع لهم في جرود قرية فليطة (58كم شمال غرب مدينة دمشق)، بالقلمون الغربي، قرب الحدود مع لبنان، وذلك "ردا على مقتل واعتقال لاجئين سوريين على أيدي الجيش اللبناني" في بلدة عرسال.

أما جنوبا، فقتلت طفلة وجرح عدد من المدنيين أمس، بقصف مدفعي لقوات انلظام على حي البحارة في مدينة درعا من مواقعها في كتيبة البانوراما، وذلك قبل ساعات من إعلان النظام تمديد وقف "الأعمال القتالية" جنوبي سوريا، حتى نهاية يوم السبت القادم، وفق ما قال ناشطون محليون لمراسل "سمارت".

وفي القنيطرة، فقال المجلس العسكري في القنيطرة والجولان التابع للجيش السوري الحر، إن انفجارا استهدف مقرهم عند أطراف قرية المعلقة جنوب القنيطرة، حيث أوضح المنسق العام للمجلس "أبو خالد الخالدي" لـ "سمارت" أن مجموعتين يرجح أنهما من "جيش خالد بن الوليد" هاجمتا المقر، وتمكنت إحداهما من دخوله وتفجيره، وفق قوله.

إلى ذلك، نظم عشرات اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من دمشق وريفها، وقفة احتجاجية في مدينة معرة مصرين (6 كم شمال مدينة إدلب)، مطالبين "الأونروا" بإعادة تقديم المساعدات الصحية والتعليمية والمالية، التي كانت تقدمها لهم قبل تهجيرهم، حسب صحفي متعاون مع "سمارت".

من ناحية أخرى، أعلنت "الموسسة العامة للكهرباء"، التوصل لاتفاق بين "هيئة إدارة الخدمات" التابعة لـ "حركة أحرار الشام"، و"الإدارة المدنية للخدمات" التابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، والبدء بتغذية المناطق السكنية في محافظة إدلب بالكهرباء.

اما في الحسكة، فأصدرت "بلدية الشعب" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، قراراً يحدد سعر برميل المياه (200 لتر) بـ 150 ليرة سورية، لمنع "احتكار" و"استغلال" مياه الشرب، مشيرة إلى أن توزيع المياه يتم عن طريق المجالس واللجان الخدمية في الأحياء، وسط أزمة مياه في المدينة.

وفي سياق مختلف، أعلنت مكاتب الداخل السوري التابعة لـ "لجنة الحج العليا"، اليوم الخميس، إنهاء المرحلة الأولى من  التسجيل على موسم الحج لعام 2018، حيث يسمح  العقد الموقع بين "لجنة الحج العليا" ووزارة الحج في المملكة العربية السعودية يسمح لـ 15,000 حاج سوري بأداء مناسك الحج، منهم أربعة آلاف من الداخل السوري.

المستجدات السياسية والدولية:

قالت مصادر من وفد الفصائل إلى محادثات "أستانة 5"، ليل الخميس - الجمعة، إنهم ثبتوا خرائط وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، فيما تم "تعليق" ملف المعتقلين نتيجة طرح النظام ملف نزع الألغام.

أكدت لجنة التحقيق الدولية حول القصف الكيماوي على خان شيخون، تعرضها لضغوط سياسية "شديدة" من أطراف عدة (لم تسمها)، للتأثير على نتائج تقريرها المتوقع إصداره في منتصف تشرين الأول القادم، وفق ما قال رئيس اللجنة، أدموند موليت، في جلسة مغلقة لمجلس الأمن أمس.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن روسيا طلبت من الولايات المتحدة مزيدا من التفاصيل حول مناطق "حظر الطيران" في سوريا، والتي قالت الخارجية الامريكية أمس إنها مستعدة للتعاون مع روسيا بشأنها، مضيفا أنهم لم يتلقوا ردا على سؤالهم بعد، "لأنه لا أحد يتحدث عن هذه المناطق"، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

إلى ذلك، نظم ناشطون سوريون في باريس، وقفة احتجاجية أمام مقر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وطالبوا بمحاسبة المسؤولين عن الانتهكات بحق السوريين في بلدة عرسال اللبنانية، كما سلموا مدير المفوضية، بيانا يتضمن هذه الانتهاكات، عقب اعتقال مئات السوريين من مخيمات عرسال، ومقتل عدد منهم تحت التعذيب في السجون اللبنانية.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يوليو، 2017 12:05:21 م تقرير عسكريسياسياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية
التقرير السابق
"تحرير الشام" تقول إنها استهدفت مواقع للنظام بهدف إفشال "أستانة" وبوتين يقدم مسودة حول نشر مجموعات جوية في سوريا
التقرير التالي
ضحايا في قصف للنظام على درعا ومظاهرات شمال حلب تطالب بالتحرك ضد "قسد"