عملية أمنية واسعة لـ "تحرير الشام" في إدلب وريفها وروسيا تكشف عن ضم إسرائيل لـ اتفاق الجنوب السوري"

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2017 12:34:43 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الأحد، اعتقال عشرات الأشخاص في محافظة إدلب، شمالي سوريا، ممن قالت إنهم يتبعون "خلايا نائمة" لتنظيم "الدولة الإسلامية"، مطالبة السكان التزام منازلهم والتعاون معها.

وقالت "تحرير الشام"، في وسائل إعلام تتبع لها، إنها اعتقلت المسؤول الأمني العام لتنظيم "الدولة" ويدعى "أبو سليمان الروسي"، إضافة لاعتقال مئة عنصر في مدينة إدلب وبلدة سرمين بينهم ثلاثة "انتحاريين"، والسيطرة على 15 موقعا.

وطالبت "تحرير الشام" السكان بـ"التعاون مع المكتب الأمني" التابع لها، والتزام منازلهم، لإكمال "العملية الأمنية الواسعة"، حسب وصفها.

وقال ناشطون محليون إنهم سمعوا إطلاق نار واشتباكات، في حي الضبيط والأحياء الغربية لمدينة إدلب.

من جهتها، أعلنت جامعة إدلب، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بموقع "فيسبوك"، تأجيل امتحانات كان مقررا إقامتها اليوم حتى إشعار آخر، دون تحديد الأسباب.

كذلك في إدلب، قتل عنصر من "حركة أحرار الشام الإسلامية"، وجرح آخرون، بانفجار في مقر لهم على طريق بين مدينتي بنش وإدلب، وفق المتحدث العسكري باسم الحركة.

ورجّح المتحدث العسكري، عمر خطاب، في تصريح لـ" سمارت"، أن سبب الانفجار ناتج عن انفجار أسلحة وذخائر داخل المقر، مؤكدا أن التحقيقات ما تزال جارية.

في حلب المجاورة، أصيب شخصان بحروق طفيفة، في مدينة مارع (35 كم شمال مدينة حلب)، حسب ما أفاد الدفاع المدني على صفحته في موقع "فيسبوك".

وأوضح الدفاع المدني، أن الحريق اندلع في محل لبيع المحروقات، مضيفا أن فريقه هناك سارع إلى إخماده وإسعاف الجرحى إلى مشفى ميداني قريب.

كذلك في حلب، أقامت "لجنة إعادة الاستقرار" التابعة لمجلس محافظة حلب، ورشة عمل بعنوان "التحضير لإعداد نظام جباية موحد"، وذلك في مدينة اعزاز (43 كم شمال مدينة حلب)، بحضور مندوبين عن مجالس محلية وخبراء اقتصاديين.

وقال رئيس اللجنة، منذر السلال، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن المجتمعين اتفقوا على ضرورة توحيد الجباية وتوحيد السجلات المالية وتعميمها، وعلى إجراء ورشة عمل أخرى بعد عشر أيام، تحت العنوان نفسه، ولكن بحضور القضاء وأجهزة الشرطة الحرة، ليكونوا شركاء في تطبيق هذا المشروع عبر سلطة المجلس.

 

جنوبي البلاد، قال صحفي متعاون مع "سمارت"، إن المجلس المحلي لبلدة حمورية (10 كم شرق العاصمة دمشق)، افتتح ناديا خاصا بالنساء تحت اسم "النادي المعرفي"، بجهود تطوعية من عدة معلمات.

وأوضح الصحفي، أن النادي، الذي افتتحه "مكتب شؤون المرأة والطفل" في المجلس، أمس السبت، يتألف من عدة غرف، وهي غرفة "الفن والمواهب" ومكتبة القراءة وغرفة الندوات وغرفة الطبخ، إضافةً لوجود نشاطات خارجية.

كذلك في ريف دمشق، تبادل كلا من "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن"، الاتهامات حول توقف عملية "تبييض السجون" لكليهما في الغوطة الشرقية.

وقال الناطق باسم "جيش الإسلام"، حمزة بيرقدار، في تصريح لـ "سمارت"، إن العملية توقفت لأن "الفيلق" بدأ يتعامل معها بـ "استخفاف"، مضيفاً أن الفيلق طالب بإخراج 90 عنصرا، من ضمنهم موقوفين منتسبين إلى "جبهة النصرة"، (جبهة فتح الشام المكون أكبر لهيئة تحرير الشام)، مؤكدا الإفراج عن كافة عناصر "فيلق الرحمن"، كما اتهم الأخير بالتذرع بحجة بقاء موقوفين من عناصره لدى "جيش الإسلام".

من جهةٍ أخرى، قال عضو مجلس إدارة الدفاع المدني، إنهم بدأوا مشروعا لتحصين المباني الخدمية والملاجئ في الشمال السوري الخارج عن سيطرة النظام والغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقال عضو المجلس، محمد هاشم الرجب، في تصريح لمراسل "سمارت"، إن المشروع يهدف لتحصين المباني الحيوية، مثل المشافي والمدارس والملاجئ ومراكز الدفاع المدني، إضافة للمؤسسات الخدمية، لافتاً أنهم بدأوا بالمدارس والمشافي.

جنوبي دمشق، دخلت نحو 27 حافلة محملة بالمساعدات الإنسانية إلى بلدات جنوب العاصمة دمشق، مقدمة من برنامج الأغذية العالمية، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

وقال الصحفي، إن الحافلات دخلت تحت إشراف الهلال الأحمر السوري، عبر حاجز "ببيلا – سيدي مقداد"، وأفرغت الحمولة في المستودعات الخاصة بالهيئات الإغاثية لبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، (7، 8، 9 كم جنوب دمشق)، موضحا أن عدد السلل التي تحملها تقدر بقرابة 6500، منها غذائية وطبية وبطانيات وبسكويت للأطفال.

في درعا القريبة، دعت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، إلى النفير العام في بلدة حيط (23 كم شمال غرب مدينة درعا)، لفك الحصار المفروض من قبل "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وجاء في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، واطلعت "سمارت" على نسخة منه، أن "غرفة عمليات صد البغاة" تعلن عن فتح معسكرات لفتح الطريق إلى البلدة، وذلك من خلال إقامة دورات إعداد بدني و"شرعي" لمدة لا تتجاوز العشرة أيام، دون ذكر تفاصيل أخرى.

أما في القنيطرة، أعاد النظام، السيطرة على "قصر المختار" شرق بلدة الصمدانية الغربية (7 كم شمال شرق مدينة القنيطرة)، بالرغم من الهدنة التي مددها في محافظات القنيطرة ودرعا والسويداء.

وقال القائد العسكري في "غرفة عمليات النصر المبين"، بشير النميري، بحديث إلى "سمارت"، إن النظام سيطر على القصر، الذي يعد خط الدفاع الأول عن بلدة الصمدانية الشرقية الخاضعة للأخير، لعدم وجود نقاط تمركز للفصائل هناك، نتيجة انسحابها بسبب كثافة قصف النظام، إضافة إلى عدم وجود طرق امداد إلى المنطقة.

 

وسط البلاد، قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، إن ستة عناصر من قوات النظام قتلوا، بعد هجوم على قرية جنوب حماة.

وأوضحت "أحرار الشام"، على قناتها في تطبيق "تلغرام"، أنها شنت هجوما "مباغتا" على حاجز المداجن التابع لقوات النظام، شمال بلدة حربنفسة (25 كم جنوب حماة)، ما أسفر عن مقتل العناصر الستة، إضافة لاستيلائها على أسلحة.

 

إلى دير الزور، حيث قال ناشطون، إن طفلا قتل وجرح آخران، بقصف جوي يرجح أنه روسي على بلدة خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" غرب مدينة دير الزور.

وأضاف الناشط محمد حسان، الذي ينقل مع عدد من الناشطين في الداخل أحداث محافظة دير الزور، لـ "سمارت"، أن طائرات حربية يرجح أنها لسلاح الجو الروسي، شنت غارات، أمس السبت، على بلدة الشميطية (30 كم غرب مدينة دير الزور)، ما أسفر عن مقتل طفل نازح وجرح اثنين آخرين من نفس العائلة.

في الرقة القريبة، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، سيطرتها على قلعة "هارون الرشيد" الأثرية في مدينة الرقة، وأسرها عنصرا لتنظيم "الدولة الإسلامية" يحمل الجنسية اللبنانية.

وأوضحت "قسد" على حسابها الرسمي في تطبيق "تيلغرام"، أنها سيطرت على القلعة في القسم القديم من المدينة، وتقدمت أكثر من 700 متر، عقب اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، وكسر دفاعات الأخير.

 

المستجدات السياسية والدولية:

طالب ناشطون في هولندا وفرنسا، بفتح تحقيق دولي إثر مقتل لاجئين سوريين تحت التعذيب في لبنان ومحاسبة الجناة وتقديمهم للعدالة، وذلك خلال إضراب عن الطعام مستمر منذ ثلاثة أيام.

ويتضمن الإضراب المشارك به عدد من الأشخاص، ويجري في ساحة "ويست ماركت" بالعاصمة أمستردام، نشاطات عدة بينها توزيع منشورات على المارة تشرح ما حدث في مخيمات عرسال بلبنان.

كشف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن إسرائيل انضمت لاتفاق "المنطقة العازلة".

وقال "بوتين" خلال مؤتمر صحفي في قمة العشرين بمدينة هامبورغ الألمانية، إن "الفضل" في اتخاذ قرار الاتفاق يعود إلى الولايات المتحدة، معتبرا أنه من الضروري التفاهم فيما بين الأردن وإسرائيل وحكومة النظام في سوريا، ليتم التوصل إلى "تسوية شاملة" فيما بعد، حسب موقع "روسيا اليوم".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يوليو، 2017 12:34:43 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
ضحايا في قصف على درعا وفصائل من "الحر" وأخرى إسلامية هناك تؤكد أنها غير معنية بوقف إطلاق النار
التقرير التالي
قتلى عسكريون بقصف للنظام على مواقع في حلب وقوات النظام تعتقل عشرات المدنيين القادمين من إدلب إلى دمشق