"قسد" تعلن السيطرة على قرية "العكيرشي" بالرقة و"دي ميستورا" يقول إن الظروف مهيأة لإنهاء الحرب في سوريا

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "قوات مجلس منبج العسكري" التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، السيطرة على بلدة العكيرشي (15 كم جنوب شرق  مدينة الرقة)، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضافت "قوات مجلس منبج"، على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، أنها قتلت العشرات من عناصر تنظيم "الدولة"، خلال عملية السيطرة، وتكمنت من سحب 15 جثة لهم، واستولت على أسلحة خفيفة ومتوسطة وذخائر.

 

شمالي البلاد، اتهمت "غرفة عمليات الرشدين"، "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) باستهداف أحياء مدينة حلب، والخاضعة لسيطرة النظام، بقذائف صاروخية، متسببة بسقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

كذلك في حلب، قال الدفاع المدني في حلب، في تصريح لـ"سمارت"، إن عددا من المدنيين أصيب بجروح جراء قصف مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على مدينة وبلدة شمال حلب.

وقال رئيس مركز الدفاع المدني في مدينة مارع، ميسرة العباس، في تصريحه، إن القصف استهدف الأطراف الجنوبية للمدينة (32 كم شمال مدينة حلب)، ما أسفر عن جرح أربعة مدنيين إصاباتهم، بينهم طفل.

في إدلب المجاورة، قتل طفل وأصيب أربعة من عائلته، بانفجار قنبلة يدوية في أحد منازل قرية كفر بطيخ التابعة لناحية سراقب (16 كم جنوب غرب مدينة إدلب)، حسب ما أفاد مصدر طبي لـ"سمارت".

وأفاد المصدر أن الطفل المقتول بعمر ثمانية سنوات، وأن بقية المصابين من العائلة نفسها، أوضاعهم خطرة، مضيفا أن الأب قطعت يده إثر الانفجار، وأن الشرطة الحرة زارت المشفى ووقفت على تفاصيل الحادثة.

كذلك في إدلب، أطلق مسلحون النار على مركز الدفاع المدني في محافظة إدلب، على خلفية منع اعتقال سائق عربة "تركس" في المدينة، أثناء قيامه بفتح أحد الطرقات.

وأوضح الدفاع المدني، على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، أن مسلحا ادعى أنه ينتمي لـ"هيئة تحرير الشام" حاول اعتقال السائق، بدعوى أنه ردم التراب فوق أرضه أثناء فتح طريق بطلب من السكان.

من جهةٍ أخرى، أعلن المجلس المحلي في مدينة بنش (7 كم غرب مدينة إدلب)، بالتعاون مع تجمع فريق "غوث" التطوعي، انطلاق العمل في مشروع ترميم طرقات المدينة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال المسؤول العام عن تجمع فريق "غوث"، أسعد فلاحة، في تصريح للمراسل، إن المشروع انطلق منذ خمسة أيام، بغرض ترميم الطرقات والمساجد والحدائق والمدارس.

 

في العاصمة دمشق، نفى المكتب الصحفي لبرلمان النظام السوري (مجلس الشعب)، ما تداولته وسائل إعلام موالية حول تغيير البطاقة الشخصية الصادرة عنه، وسحب الجنسية من السوريين خارج البلاد.

وطلب المكتب الصحفي على الموقع الرسمي للمجلس من وسائل الإعلام الموالية، "توخي الدقة، وعدم نشر أخبار منسوبة له دون التأكد من الموقع الرسمي".

 

إلى ذلك، أصدر عدد من المثقفين والحقوقيين والعسكريين السوريين، بيانا اعتبروا فيه القائمين على إنشاء مناطق "تخفيف التصعيد"، وخصوصا جنوبي سوريا، بأنهم "يضفون الشرعية على وجود قوات أجنبية في سوريا".

وقال البيان، الذي نشر على موقع فيسبوك"، إن التفاهمات تمت "دون أدنى اعتبار للسوريين، ولا لأهدافهم ومستقبلهم، وهناك إصرار على وضع حلول منعزلة لكل جزء من سوريا على حدى".

 

 المستجدات السياسية والدولية:

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، إن الظروف الآن "مهيأة أكثر من الماضي، لتحقيق تقدم لإنهاء الحرب" في سوريا، معتبرا أن الوضع الآن أمام "فرصة جيدة للنجاح".

ووصف "دي ميستورا"، خلال في مؤتمر صحفي بمدينة جنيف السويسرية، ما يجري في سوريا بأنه "الأكثر تعقيداً وما تم تقديمه في محادثات أستانة ساهم في تبسيطه".

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن مركز الرقابة الذي أنشئ في الأردن لمراقبة "تخفيف التصعيد" جنوبي سوريا، سيكون على اتصال مع قوات النظام السوري والجيش السوري الحر، فيما قال إنه سيساعد الأخير في الدعم الجوي خلال حربه ضد "الجماعات الإرهابية".

قالت وسائل إعلام روسية، إن النظام السوري وقّع مؤخرا عقودا مع شركات روسية، تستخدم مرتزقة مأجورين، تقضي بحصول الشركات على نسبة من عائدات الحقول النفطية والغازية والثروات الباطنية الأخرى في سوريا، مقابل انتزاعها من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومن ثم حمايتها.

أعلن رئيس الوزراء العراقي من داخل مقر عمليات جهاز مكافحة "الإرهاب" في مدينة الموصل، السيطرة الكاملة على المدينة، وطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" منها، بعد معارك استمرت نجو سبعة أشهر.

وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي إن "هذا النصر تم بتخطيط وإنجاز وتنفيذ عراقي، ولم يشارك العراقيين أحد من باقي الجنسيات في القتال على الأرض، ومن حق جميع العراقيين الافتخار به"، مضيفاً "أمام العراق اليوم مهمة الاستقرار، والبناء، وتطهير خلايا تنظيم الدولة".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
النظام يخرق الهدنة جنوبي سوريا وإيران تدعو إلى توسيعها لتشمل كامل البلاد
التقرير التالي
الجيش الحر يتقدم في البادية السورية والنظام يخرق اتفاق "تخفيف التصعيد" جنوبي سوريا