ضحايا مدنيون بقصف على ريف دمشق وروسيا تتحدث عن التزام عام باتفاق "تخفيف التصعيد" جنوبي سوريا

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يوليو، 2017 12:00:39 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

جرح عدد من المدنيين، اليوم الخميس، إثر قصف جوي على بلدتين، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسب ما أفاد الدفاع المدني وناشطون.

وقال الدفاع المدني على صفحته في موقع "فيسبوك"، إن عددا من المدنيين، لم يحدده، أصيبوا بجروح، بعض حالاتهم خطيرة، إثر ثلاث غارات على بلدة عين ترما  (6 كم شرق العاصمة دمشق)، من طائرات حربية.

كذلك في ريف دمشق، استعاد الجيش السوري الحر، السيطرة على منطقة "بئر محروثة" التابعة للقلمون الشرقي في البادية السورية بريف دمشق، بعد اشتباكات مع قوات النظام السوري والمليشيات المساندة لها، بحسب "قوات الشهيد أحمد العبدو".

وقال عضو المكتب الإعلامي لـ"قوات العبدو"، عمر الدمشقي، بتصريح لـ"سمارت"، إن الاشتباكات جاءت ضمن معركة "الأرض لنا"، حيث بلغت حصيلة قتلى قوات النظام والميليشيات خلالها 60 عنصرا بينهم ضابطان إيرانيان، إضافة إلى تدمير 6 دبابات والعديد من الآليات المتوسطة رباعية الدفع، فيما اقتصرت خسائر الجيش الحر على قتيلين وعدد من الجرحى، بحسب قوله.

في السويداء، أفاد مراسل "سمارت"، اليوم الخميس، أن حصيلة قتلى إطلاق النار قرب بلدة بكا (26 كم جنوب مدينة السويداء)، ارتفعت.

شمالي البلاد، قتل وجرح ثلاثون عنصرا من "هيئة تحرير الشام"، بتفجيرين استهدفا تجمع لهم في معمل الغزل قرب مدينة إدلب، وفق ما أفاد الدفاع المدني لمراسل "سمارت".

وقال مدير مركز الدفاع المدني في المدينة، أحمد عرجة، إن الانفجارين نتجا عن دراجة نارية مفخخة وحزام ناسف، ما أدى لمقتل 12 عنصرا، وجرح 18 آخرين، معظمهم في حالة حرجة.

كذلك في إدلب، نظمت فعاليات مدنية في مدينة خان شيخون بإدلب، وقفة احتجاجية بذكرى مرور مئة يوم على الهجوم الكيماوي الذي تعرضت له والذي أدى لمقتل وإصابة مئات المدنيين، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وأوضح المراسل، أن أهالي الضحايا والمصابين وأعضاء في "الهيئة السياسية" إضافة لأعضاء من مجلس المحافظة، حضروا الوقفة ورفعوا لافتات تندد بسكوت المجتمع الدولي عن "المجزرة"، وأخرى كتبوا عليها "لم تقتلوا إلا الخوف فينا"، "بشار الكيماوي مجرم حرب".

في حلب القريبة، قال رئيس المجلس المحلي لبلدة تل الضمان في حلب، إن البلدة والقرى المحيطة تعاني من ارتفاع سعر مادة الخبز، بسبب عدم وجود أفران أو منظمات داعمة.

وأوضح رئيس المجلس، أحمد الحميدي، بتصريح إلى "سمارت"، أن سعر ربطة الخبر وزن 800 غرام في البلدة (50 كم جنوب حلب)، بلغت مئتا ليرة سورية، مقابل 125 ليرة في مناطق ريف حلب الغربي وإدلب.

في الحسكة، قالت نائبة الرئاسة المشتركة في "هيئة التربية والتعليم" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، إنهم فرضوا منهاجهم الخاص على مرحلة التعليم الإعدادي، وسيبدؤون تطبيقه مع بداية العام الدراسي القادم، كما منعوا تدريس منهاج النظام السوري.

وأضافت النائبة، سميرة العزيز، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن المنهاج الجديد سيكون بثلاث لغات، العربية للطلاب العرب، الكردية للأكراد، والسريانية للسريان، مشيرة أنهم سيعتمدون منهاجا جديدا للمرحلة الثانوية خلال السنوات القادمة.

إلى ذلك، أعلنت وزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة، إجراء دورة تكميلية للطلاب الراسبين والناجحين في امتحان الثانوية في المنطاق الخرجة عن سيطرة النظام في سوريا، وفي دول جوار سوريا.

وجاء في بيان للوزارة، حصلت "سمارت" على نسخة منه، أنه يحق للطالب التقدم في مادتين على الأكثر، بعد أن يستوفي رسوما قدرها 5000 آلاف ليرة سورية على كل مادة للمقيمين في سوريا، و 15 دولارا أمريكا للمقيمين في لبنان والأردن، حيث ستبدأ الدورة التكميلية يوم 25 تموز الجاري حتى 1 آب القادم.

 المستجدات السياسية والدولية:

*قالت مصادر أهلية لـ"سمارت"، اليوم الخميس، إن الجيش اللبناني اعتقل عشرات اللاجئين السورين في مدينة بعلبك بمنطقة البقاع شرقي لبنان، لعدم حيازتهم أوراق الإقامة القانونية.

قال رئيس وفد المعارضة إلى جنيف، نصر الحريري، إنهم قدموا إلى المبعوث الخاص إلى سوريا، ستافان دي مستورا، مذكرتين لحماية اللاجئين السوريين في لبنان وحول المعتقلين في سجون النظام السوري.

وأضاف "الحريري"، في مؤتمر صحفي من العاصمة السويسرية جنيف، بعد اجتماعهم مع "دي مستورا"، أنهم قدموا مذكرة تطالب بوقف الانتهاكات ضد اللاجئين في لبنان، وفتح تحقيق مستقل حول مقتل لاجئين في سجون الجيش اللبناني كان اعتقلهم من مخيمات في بلدة عرسال، إضافة لمحاسبة المسؤولين عن ذلك.

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن هناك "التزام عام" باتفاق "تخفيف التصعيد" جنوبي سوريا.

وأضاف "لافروف"، خلال مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره البلجيكي في بروكسل، أن الاتفاق "أتاح خفض مستوى العنف بسرعة"، مردفا أن بلاده تأمل أن يتعزز الالتزام الحاصل "بشكل عام" بوقف إطلاق النار.

أعلن متحدث عسكري أميركي، أن مستشارين عسكريين أمريكيين ينفذون عمليات داخل مدينة الرقة، معقل "تنظيم الدولة الإسلامية".

وقال المتحدث، راين ديلون، إن معظم الجنود الأمريكيين العاملين في الرقة ينتمون إلى القوات الخاصة، ويؤدون مهمة "مشورة ومواكبة" لمقاتلي "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الذين يحاربون "تنظيم الدولة"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية "أ.ف.ب".

قال "المكتب الصحفي لوكالة الأمن الفيدرالي الروسي الإقليمي"، إنه ألقى القبض على سوريين اثنين حاولا عبور  الحدود "بصورة غير قانونية" من روسيا إلى النرويج.

وبحسب بيان، نقلته وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك" عن المكتب، فإن الشرطة ألقت القبض على السوريين في منطقة "مورمانسك" الحدودية، بالتعاون مع مع حرس الحدود في "كاريليا"، مضيفا أن المحققين فتحوا قضية جنائية بموجب هذه المخالفة،فيما لم يتم الكشف عن تفاصيل عملية الاحتجاز.

أعلن برنامج الأغذية العالمي ((WFP، التابع للأمم المتحدة، توسيع نطاق المساعدات الغذائية المرسلة إلى محافظة الرقة، بعد استخدامه طريق بري، للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.

وجاء في بيان، نشره البرنامج عبر موقعه الرسمي، أنه أوصل مساعدات غذائية لـ"منطقة المنصورة (30 كم غرب مدينة الرقة) وأماكن ريفية أخرى شمال المدينة"، عبر "استخدام ممر بري افتتح حديثاً للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، يربط بين حلب والحسكة".

قالت منظمة "أير وورز" غير الحكومية، إن حوالي 744 مدنيا قتلوا في سوريا والعراق خلال شهر حزيران الماضي، جراء هجمات للتحالف الدولي الذي تقوده أمريكا ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

ووصفت المنظمة، في بيان، نشرته وكالة الأنباء الفرنسية "أ.ف.ب"، العمليات العسكرية في مدينتي الرقة، شمالي شرقي سوريا، والموصل العراقية بـ"مدمرة"، مضيفة أن حصيلة القتلى المدنيين في حزيران، تجاوزت حصيلة شهر أيار الماضي بنسبة خمسين في المئة.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يوليو، 2017 12:00:39 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
مقتل عناصر من جنسيات أجنبية في سوريا ومهلة لـ"فصائل" الغوطة الشرقية لحل نفسها
التقرير التالي
قتلى للنظام بمواجهات شرقي دمشق والأمم المتحدة تطالب بمحاسبة مرتكبي الهجمات الكيماوية في سوريا