النظام يستغل الهدنة لتعزيز قواته شرقي دمشق ومفاوضات "جنيف 7" لم تتطرق للانتقال السياسي

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يوليو، 2017 8:04:37 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلن "المجلس العسكري لمدينة دمشق وريفها" التابع للجيش السوري الحر، اليوم السبت، أن النظام استغل اتفاق الهدنة جنوبي سوريا، ليسحب قواته وينقلها إلى محيط العاصمة، بهدف تكثيف هجومه على الغوطة الشرقية، مشيرا أن النظام يتهرب من تطبيق مقرارات جنيف 1-2، وذلك تعليقا على اختتام مفاوضات جنيف ،7 "دون أي مفاوضات حقيقية"، وفق البيان.

في غضون ذلك، يعتزم "مجلس القيادة الثوري" لمدينة جيرود (57 كم شمال دمشق) عقد اجتماع مع وفد من قوات النظام اليوم، لمناقشة تشكيل لجنة مشتركة لبحث بند "انتشار قوات النظام في محيط المدينة" المختلف عليه بين الطرفين، في "اتفاق التسوية والمصالحة"، حيث دعا المجلس الأهالي إلى اجتماع في مسجد "بشر"، مساء أمس، لإطلاعهم على مستجدات المفاوضات.

وفي الرقة، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، سيطرتها على 70 بالمئة من حي هشام بن عبد الملك جنوبي مدينة الرقة، عقب اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، كما تقدمت في حيي الدرعية والرقة القديم، ما أسفر عغن قتلى للتنظيم، لم تحدد عددهم.

وفي الأثناء، قتل 13 مدنيا بينهم طفلان، وجرح ثمانية آخرون، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي وآخر مدفعي لـ "قسد" على حيي النهضة والبدو وبجانب فرن الأندلس وخلف "مشفى الطب الحديث"، كما قتل رجل وابنه بغارة على سيارتهم قرب "مشفى الرقة الوطني"، بينما قتل آخرون برصاص "قسد" في حيي اليرموك وهشام بن عبد الملك، وفق ناشطين.

إلى ذلك، قالت "منظمة روج آفا" لمكافحة الألغام والعاملة في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية"، إنها أنهت تدريب دفعة من أعضائها على آليات جديدة لتفكيك للألغام في مدينتي رأس العين وعين عيسى، شمال الرقة، من قبل خبير دولي، حيث منح كل عضو شهادة ومعدات لكشف وإزالة الألغام"، وسيتركز عملهم في شرق وجنوب الرقة، وفي محيط مدينة عين عيسى.

وفي سياق متصل، قتل مدنيان وجرح ثلاثة آخرون مع ستة عناصر من "وحدات الانضباط العسكري" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، بانفجار عبوة ناسفة قرب دوار الباسل في حي غويران بمدينة الحسكة، حيث تبنى تنظيم "الدولة" عبر وسائل إعلامه التفجير، فيما تحاول "سمارت" التواصل مع "الوحدات الكردية" للحصول على تفاصيل أوفى.

أما في حلب، فقال قائد عسكري في "حركة أحرار الشام"، لـ "سمارت"، إنهم استعادوا السيطرة على نقاط في محيط "المخابرات الجوية"، ودوار البلليرمون غربي مدينة حلب، بعد اشتباكات مع قوات النظام التي حاولت التقدم في المنطقة، بينما قصفت الأخيرة بالمدفعية الثقيلة بلدتي كفر حمرة وحريتان القريبتين، من مواقعها في جمعية الزهراء، دون التسبب بإصابات.

بالتزامن مع ذلك، ذكرت فصائل تابعة للجيش السوري الحر، أنها بدأت تطبيق قرار منع حمل السلاح بين المدنيين في مدينة جرابلس (103 كم شمال شرق حلب)،  لـ"حفظ الأمن وإنعاش الاقتصاد"، حيث سيتم تطبيق القرار عبر مندوبين للفصائل مع مسؤولية الشرطة الحرة والأمن الداخلي، والقضاء لمحاسبة المخالفين، وفق ما قال نائب قائد "الفرقة التاسعة" المقدم "أبو قصي"، بتصريح إلى "سمارت".

وفي إدلب، تظاهر عشرات الأشخاص مع أعضاء المجلس المحلي وعناصر الشرطة الحرة، في مدينة سراقب (16 كم شرق إدلب)، لمنع دخول "هيئة تحرير الشام" إليها ومنع الاقتتال مع "حركة أحرار الشام"، مطالبين بتوجيه المقاتلين إلى خطوط التماس مع قوات النظام،معبرين عن رفضهم لتدخل الفصائل في شؤون المدينة، وأن إدارتها يجب أن تكون مدنيةً بالكامل.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أكد العضو الاستشاري في "الهيئة العليا للمفاوضات"، عقاب يحيى، بحديث مع "سمارت" اليوم، أنهم لم يتطرقوا إلى عملية الانتقال السياسي خلال الجولة السابعة من محادثات "جنيف"، حيث تركزت المحادثات على المواد القانونية الدستورية ومكافحة الإرهاب، مؤكدا أنهم لم يقدموا أي تنازلات، فيما يحاول الجميع تهميش دور المعارضةفي المحادثات، وفق قوله.

قال مدير الدفاع المدني السوري، رائد الصالح، لـ "سمارت"، إن روسيا تهاجم عملهم وتتهمهم بـ "التزوير" لأنهم يقدمون أدلة تفضح انتهاكاتها لحقوق الإنسان إلى جانب نظام الأسد، معتبرا أن مشاركتهم في تقديم أدلة حول الهجوم الكيماوي في خان شيخون والجوائز التي حصدوها، تعتبر دليلا على "مصداقية وحياد عملهم"، وفق تعبيره.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يوليو، 2017 8:04:37 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
التقرير السابق
"أحرار الشام" تتهم "تحرير الشام" بالتحضير لاقتحام مدينة سراقب و"هيئة المفاوضات" ترفض مشاريع "لا تشمل عموم سوريا"
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام على مدينة جسر الشغور بإدلب والمخابرات اللبنانية تنهي التحقيق مع 356 معتقلا سوريا