"تحرير الشام" تعلن استهداف مواقع للنظام باللاذقية وحلب و"هيئة المفاوضات" تستنكر وصفها بـ"المتطرفة" من قبل روسيا

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يوليو، 2017 8:02:47 م تقرير عسكريسياسياجتماعي الهيئة العليا للمفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الأحد، أن عناصرها تمكنوا من "اختراق" ميناء البيضاء في منطقة رأس شمرا (12 كم شمال مدينة اللاذقية)، الذي يحوي سفنا حربية وثكنات عسكرية للنظام، وتفجير سيارة مفخخة بداخله، دون التطرق إلى الخسائر التي لحقت بقوات النظام.

وفي حلب، أعلنت "هيئة تحرير الشام"، قتل تسعة عناصر لقوات النظام السوري، بعملية "تسلل" لعناصرها على مبنى قرب فرع "المخابرات الجوية" في المدينة، كما فجروا رشاش "14,5" ملم، دون ذكر تفاصيل إضافية حول العملية أو مصير المتسللين، فيما أوضح مراسل "سمارت"، أن المبنى يعتبر نقطة تمركز مهمة لقوات النظام، وكان دارا للأيتام قبل أن تسيطر عليه الأخيرة.

وفي العاصمة دمشق، قتل أربعة أطفال بقصف جوي يرجح أنه للنظام على مدينة زملكا (7 كم شرق دمشق)، كما قتلت طفلة وجرح عشرون أخرون بينهم ثمانية أطفال، بغارات أخرى على بلدة عين ترما، فيما جرح مدنيون آخرون جراء قصف مدفعي على بلدة أوتايا في الغوطة الشرقية، وفق الدفاع المدني.

كذلك طالت غارات لطائرات يرجح انها للنظام بلدات زملكا، الشيفونية، حوش الظواهرة، والنشابية، دون ورود أنباء عن إصابات، فيما أعلن "جيش الإسلام"، إعطاب دبابة للنظام، وقتل عدد من عناصره، باشتباكات في بلدة حوش الظواهرة، دون ذكر تفاصيل أخرى.

أما في درعا جنوبا، كشف رئيس مركز الشرطة في مدينة بصرى الشام (36 كم جنوب شرق درعا)، النقيب زياد عباس، بتصريح إلى "سمارت"، أنهم ألقوا القبض على أشخاص يحملون أوراقا نقدية مزورة من فئة الألف ليرة سورية، والمئة دولار أميركي، وقدموهم إلى "دار العدل"، مضيفا أن هذه العملات تطبع في مناطق سيطرة النظام وتروج في المناطق الخارجة عن سيطرته.

كذلك أعلن "جيش الثورة" التابع للجيش السوري الحر، مداهمة مراكز بيع مخدرات وحشيش في مدينة معربة (32 كم شرق درعا)، والقبض على عشرة أشخاص من مروجي وتجار المخدرات، كما صادروا نحو عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش، وعدد كبير من الحبوب المخدرة، وفق ما صرح لـ "سمارت" الناطق الرسمي باسم "جيش الثورة"، "أبو بكر الحسن".

وفي مدينة إدلب، أصيب ثلاثة مدنيين بينهم طفل بجروح، إثر انفجار سيارة مفخخة قرب مشفى "المجد" في الشارع "العريض" وسط المدينة، وفق مدير المكتب الإعلامي في الدفاع المدني بمحافظة ادلب، أحمد شيخو.

إلى ذلك، قتل طفل وجرح مدنيون آخرون، إثر قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على مدينة اللطامنة ( 23 كم شمال مدينة حماة)، من مقراتها في مدينتي حلفايا ومحردة، حيث نقل الجرحى إلى نقاط طبية قريبة، وفق ما افاد ناشطون من المنطقة.

وفي الأثناء، قتل ثلاثة عناصر لقوات النظام بكمين نصبه عناصر تنظيم "الدولة"  أثناء محاولتهم التسلل إلى قرية دكيلة، التابعة لمنطقة سلمية (35 كم شرق حماة )، اندلعت على إثره اشتباكات بين الطرفين، وفق ما أفاد مصدر خاص لـ "سمارت".

في غضون ذلك، قال "لواء شهداء القريتين"، التابع للجيش الحر، إنه سيطر على منطقة غراب وجبلها ومناطق حمدة وأرنوبة وهلبة، جنوب مدينة تدمر، ليقطعوا طريق قوات النظام نحو دير الزور، حيث اسفرت المعارك عن مقتل  أربعة عناصر من النظام على الأقل وجرح آخرين، وفق القيادي في اللواء "أبو ياسين".

أما في دير الزور فقال ناشطون، إن خمسة مدنيين بينهم امرأتان قتلوا وجرح آخرون، بقصف جوي لط\ائرات لم يحددوا هويتها، على مدينة الميادين (45 كم جنوب شرق دير الزور)، والخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة".

إلى ذلك، أطلقت منظمة "People In Need"  مشروعاً خدمياً اجتماعياً تحت اسم "النقد مقابل العمل"، يشمل 28  قرية في منطقة أريحا (15 كم جنوب إدلب)، يوفر 265 فرصة عمل، ويمتد لثلاثة أشهر، حيث يقدم خدمات نظافة الطرقات والمرافق العامة وفق ما قال مدير المكتب الإغاثي للمجالس المحلية في "جبل الزاوية وسهل الروج"، فياض اليعقوب لـ "سمارت".

وفي سياق مواز، قال الطبيب المختص بالمعالجة الفيزيائية، حسان الخليل لـ "سمارت"، إنهم افتتحوا أول مركز للعلاج الفيزيائي المجاني في بلدة قلعة المضيق (45 كم شمال غرب حماة)، حيث تم نقله من ريف إدلب بعد انخفاض حدة القصف على المنطقة، مضيفا أن المركز يضم ثلاثة أقسام، للرجال والنساء والأطفال، كما يقدر عدد المراجعين بثلاثين مريض يوميا.

في سياق آخر، قال صحفي متعاون مع "سمارت"، إن إنتاج ثمرة الباذنجان تراجع إلى النصف في مدينة جسر الشغور غرب إدلب، بسبب موجة الحر الأخيرة وانتشار الأمراض، لعدم وجود الأدوية والمبيدات الحشرية، بينما قال مسؤول زراعي في المدينة، إن الإنتاج انخفض حتى 45 بالمئة، بعد أن كانت تصل إلى ثمانين بالمئة العام الماضي، بسبب العوامل الجوية وقلة الأدوية.

من جهة أخرى، انطلقت منافسات بطولة كرة الطاولة في مدينة الرستن (22 كم شمال حمص)، بمشاركة 12 نادياً و64 لاعبا، وفق ما قال لـ "سمارت"، عضو اللجنة الفرعية لـ "هيئة الرياضة" أسامة مطر مضيفا أنها البطولة الأولى من نوعها في حمص، وستستمر لمدة ستة أيام.

المستجدات السياسية والدولية:

استنكرت "الهيئة العليا للمفاوضات"، في بيان لها اليوم، تصريحات مندوب روسيا لدى مقر الأمم المتحدة، ألكسي بورودافكين، الذي وصف المطالبين بعدم إشراك "الأسد" في مستقبل سوريا بـ "المتطرفين"، معتبرة ان ذلك دفاع مرفوض عن الظلم والقتل والتدمير والتشريد، ويعادي كل قيم الحرية والعدالة الإنسانية، وفق البيان.

من جهة أخرى، اعتبرت "هيئة التنسيق الوطنية"، موافقة "جيش الإسلام" على مبادرة "المجلس العسكري لدمشق وريفها" لتشكيل "جيش وطني"، هي خطوة "إيجابية"، ﻹعادة توحيد الجيش والقوات المسلحة على أساس وطني، بعد الانتقال السياسي، بينما أكد الناطق بإسم "جيش الإسلام"، حمزة بيرقدار، لـ "سمارت"، أنهم يرفضون الاندماج مع قوات النظام، معتبرا طرح "الهيئة" استخفافاً بعقول السوريين والمتابعين للشأن السوري، وفق وصفه.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يوليو، 2017 8:02:47 م تقرير عسكريسياسياجتماعي الهيئة العليا للمفاوضات
التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام على مدينة جسر الشغور بإدلب والمخابرات اللبنانية تنهي التحقيق مع 356 معتقلا سوريا
التقرير التالي
"لجنة القلمون الشرقي" تتفق مع الروس على الهدنة ومسيرتان في الغوطة الشرقية للتذكير بالمعتقلين لدى النظام