"لجنة القلمون الشرقي" تتفق مع الروس على الهدنة ومسيرتان في الغوطة الشرقية للتذكير بالمعتقلين لدى النظام

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2017 11:59:29 ص تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

اتفقت اللجنة الموكلة بالتفاوض عن مدن وبلدات في منطقة القلمون الشرقي، شمال العاصمة دمشق، مع مندوبين روس على شروط الهدنة في المنطقة، فيما تنتظر رد النظام السوري عليها، حسب ما أعلن "مجلس القيادة الثوري" في مدينة جيرود.

وقال "مجلس القيادة" في بيان نشره على صفحته في موقع "فيسبوك"، مساء أمس الأحد، إن جلسة التفاوض التي جرت في اللواء 81، وحضرتها اللجنة ومندوبون عن روسيا والنظام، انتهت بالتوافق على وقف إطلاق نار في مدن وبلدات المنطقة، تسيطر عليها فصائل الجيش السوري الحر، لمدة شهرين، قابلة للتجديد.

كذلك في ريف دمشق، نظم ناشطون مسيرتين صامتتين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، للتذكير بالمعتقلين في سجون قوات النظام السوري، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

وأوضح الصحفي أن إحدى المسيرتين شارك بها قرابة 15 شخصاً، جابت شوارع مدينة عربين (9كم شرق العاصمة دمشق)، والثانية شارك بها قرابة 30 شخصا، وسار المشاركون في شوارع مدن وبلدات كفربطنا وحمورية وسقبا، لافتا أن هدف المسيرتين تذكر الأهالي بالمعتقلين في سجون قوات النظام، والمطالبة بإطلاق سراحهم.

من جهة أخرى، أطلق المجلس المحلي لمدينة عربين (9كم شرق العاصمة دمشق)، حملة نظافة لتنظيف شوارع المدينة، لمنع انتشار الأمراض، جراء ارتفاع درجات الحرارة، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

وأوضح الصحفي أن المجلس أطلق الحملة لتنظيف أكبر مساحة من المدينة، وشارك بالحملة معظم الفعاليات المدنية، إضافة لعدد من المدنيين، بهدف الحد من انتشار النفايات، وتخوفاً من انتشار الأمراض نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.

شمالي البلاد، توصلت "حركة أحرار الشام الإسلامية" و"هيئة تحرير الشام"، لاتفاق تهدئة بين الطرفين في محافظة إدلب، بعد فترة من التوتر بينهما، بحسب ما أعلن عضو في "مجلس شورى" الأولى.

وقال عضو المجلس، ويدعى "خالد أبو أنس"، على حسابه في موقع "تويتر"، إن "الحركة" اتفقت مع "تحرير الشام" "على التهدئة "الميدانية والإعلامية" مع تفعيل عمل لجنة تعيد "كافة الحقوق وتناقش المستجدات الملحة والعامة".

كذلك في إدلب، خرجت مظاهرة في مدينة كفرنبل (35 كم جنوب مدينة إدلب)، هتفت للجيش السوري الحر وطالبت بإسقاط النظام، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال "المراسل"، إن حوالي 250 متظاهر، جابوا شوارع المدينة، ورفعوا علم الثورة السورية وسطها وعند مداخلها، كما طالبوا بعودة مقاتلي الجيش الحر التي غادروها إليها.

في حماه، أعلنت "الفرقة الوسطى" التابعة للجيش السوري الحر، استهداف مقاتليها لمواقع قوات النظام السوري في مدينة السقيلبية (40 كم شمال غرب مدينة حماة)، ردا على استهداف المدنيين.

وقال ناشطون محليون، إن طفلا قتل وجرح مدنيون آخرون، إثر قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على مدينة اللطامنة ( 23 كم شمال مدينة حماة).

إلى الرقة، قالت مصادر محلية، إن عددا من المدنيين قتلوا وجرحوا بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي وآخر مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على مدينة الرقة، فيما استعاد تنظيم "الدولة الإسلامية" السيطرة على عدة نقاط في حيين شرقي المدينة.

وأوضحت المصادر لـ "سمارت"، أن سبعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون، كما أصيب أربعة من عناصر التنظيم، إثر أكثر من عشرين غارة لطائرات يعتقد أنها للتحالف، طالت حيي اليرموك والروضة، وأطراف حي الدرعية و "منطقة ما بين الجسرين"، إضافة لقصف مدفعي من "قسد" على حيي سيف الدولة والنهضة، وشارع المنصور و دوار النعيم.

كذلك في الرقة، اتهم ناشطون من الرقة، "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بإعدام مدني ميدانيا، في قرية خس دعكور شبلي "الدراوشة"( 40 كم شرق مدينة الرقة).

وجاء في بيان، صادر عن الناشطين العاملين ضمن "تجمع أبناء الرقة"، والذي نشر على صفحتهم في "فيسبوك"، أن عناصر من "قسد" أعدموا بالرصاص، في نيسان الفائت، "علي الحميد العلاش" أحد أبناء قرية "الدراوشة"، بعد عودته للقرية، أواسط آذار الماضي.

في دير الزور، قال ناشطون، إن عددا من المدنيين قتلوا وجرحوا جراء قصف جوي يرجح أنه لسلاح الجو الروسي على بلدتين شرق مدينة دير الزور.

وأضاف الناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، أن طائرات حربية يرجح أنها روسية شنت غارات على بلدة "الصبحة" (35 كم شرق مدينة دير الزور)، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين كصحيلة أولية، وجرح عدد آخرين.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يوليو، 2017 11:59:29 ص تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي هدنة
التقرير السابق
"تحرير الشام" تعلن استهداف مواقع للنظام باللاذقية وحلب و"هيئة المفاوضات" تستنكر وصفها بـ"المتطرفة" من قبل روسيا
التقرير التالي
"قسد" تسيطر على حي اليرموك في الرقة والاتحاد الاوروبي يفرض عقوبات جديدة على شخصيات في النظام