وقف إطلاق نار بين "الحر" و"حزب الله" في عرسال و"أحرار الشام" تبدأ بإخلاء معبر "باب الهوى" بإدلب

اعداد عبيدة النبواني | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يوليو، 2017 8:04:23 م تقرير دوليعسكري حركة أحرار الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "سرايا أهل الشام"، التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الأحد، وقف إطلاق النار مع ميليشيا "حزب الله" اللبناني في جرود بلدة عرسال، عند الحدود السورية اللبنانية، من أجل بدء مفاوضات تتناول إخراج مقاتلي "أهل الشام" إلى مناطق الجيش الحر والكتائب الإسلامية، وفق بيان أرسله مدير المكتب الإعلامي للسرايا، عمر الشيخ، لـ "سمارت".

وفي غوطة دمشق الشرقية، شنت طائرات النظام الحربية اليوم، ست غارات على أطراف بلدة عين ترما (6 كم شرق دمشق)، كما شنت الطائرات نفسها غارتين على مدينة دوما (15 كم شرق العاصمة دمشق)، فيما قصفت قوات النظام المتمركزة في إدارة الدفاع الجوي بلدة جسرين (9 كم شرق العاصمة دمشق)، بقذائف المدفعية، في خرق لاتفاق "تخفيف التصعيد" الذي أعلنت روسيا تحديد آلياته أمس.

وقال "تيار الغد السوري"، الذي يرأسه "أحمد الجربا"، إن الشرطة العسكرية الروسية ستشكل القوات المراقبة لاتفاق "تخفيف التصعيد"، على مداخل الغوطة الشرقية، مشيرا أن الاتفاق ينص على عدم دخول قوات النظام أو حلفائه إلى المنطقة، وإيقاف القتال بشكل كامل، إضافة لفتح معبر "مخيم الوافدين" قريب دوما، للمساعدات الإنسانية والبضائع التجارية وتنقل المدنيين.

أما في إدلب شمالاً، فقال مدير مكتب العلاقات العامة في حركة "أحرار الشام الإسلامية"، ياسر الطائي، لـ "سمارت"، إنهم بدؤوا بإخلاء معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، وفق الاتفاق المبرم مع "هيئة تحرير الشام"، حيث توجهت دفعتان من مقاتلي وآليات الحركة نحو منطقة سهل الغاب بحماة، بينما تتجهز دفعتان أخريان للخروج اليوم، باتجاه سهل الغاب وريف حلب الغربي.

وفي الرقة، أكدت مصارد خاصة لـ "سمارت"، انسحاب "قوات النخبة" التابعة لتيار الغد السوري، الذي يرأسه أحمد الجربا، من معارك السيطرة على مدينة الرقة،  منذ 15 يوما، إثر خلافات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، بسبب محاولة الأخيرة دخول الرقة بمفردها والتفرد بالقرار، كما أشارت المصادر أن "قوات النخبة" عادت إلى معسكراتها في محيط قريتي تل حمام ورجعان بريف ديرالزور الشمالي.

في الأثناء، كشف قيادي في الجيش السوري الحر، طلب عدم كشف هويته، أن مليشيا "مقاتلي العشائر"، التابعة لقوات النظام، استلمت السيطرة على قريتي دلحة والعكيرشي ( 17 كم جنوب شرق الرقة)، بعد مفاوضات مع "قسد"، كما أكد مصدر محلي، أنه شاهد عناصر للنظام هناك، بينما نفى الناطق باسم " قوات مجلس منبج العسكري"، شرفان درويش، تسليم القرية للنظام، او عقد اتفاق مع قواته.

إلى ذلك، قال ناشطون إن ستة مدنيين بينهم أطفال قتلوا اليوم، وأصيب عشرون آخرون، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية، على مدينة معدان (60 كم جنوب شرق الرقة) و قرية زور شمر (45 كم جنوب الرقة) ومخيم للنازحين على أطرافها، وفق قولهم.

كذلك قال ناشطون، إن 14 مدنيا قتلوا وجرح نحو 30 آخرين اليوم، بغارات لطائرات يرجح أنها روسية على قرية الخضيرة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة" والتابعة لناحية عقيربات (66 كم شرق مدينة حماة)، بينما أشار المجلس المحلي لبلدة عقيربات، أن خمسة أشخاص قتلوا، وأصيب آخرون جراء القصف الذي طال القرية.

في غضون ذلك، قال مصدر محلي، إن 15 عائلة نزحت من بلدة عقيربات إلى البادية، خوفا من الغارات الجوية، بينما قال شهود عيان، إن تنظيم "الدولة" أعدم، نحرا بالسكين، شخصا في رسم العبد التابعة لناحية عقيربات (78 كم شرق حماة)، بتهمة التعامل مع قوات النظام، بعد أن أعتقله في صالة أنترنت، منذ ستة أشهر.

إلى ذلك، أعلن مجلس "عشائر تدمر والبادية السورية"، بيان له اليوم، وفاة طفل حديث الولادة في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق حمص)، لانعدام الرعاية الطبية، وعدم توفر أي حاضنة في المخيم، محملاً منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" المسؤولية الكاملة عن وفاته، وفق البيان.

وفي درعا جنوبا، قتل مقاتلان من لواء "أحفاد الرسول" التابع للجيش السوري الحر، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة يسلتقلانها على طريق سجن غرز، بينما أصيب ثلاثة مقاتلين من "لواء العز" التابع للحر أيضا، بانفجار عبوة أخرى بسيارتهم على طريق زمرين - الحارة (48 كم شمال درعا)، وأسعفوا إلى مشفى ميداني.

أما في السويداء المجاورة، اختطفت مجموعة من أهالي بلدة عريقة (30 كم غرب السويداء)، مجموعة من قوات النظام بينهم ضباط، على طريق دمشق - السويداء، على خلفية اعتقال شخص من القرية، حيث تحاول"سمارت" الحصول على معلومات إضافية حول مصير الشاب المعتقل ومصير عناصر قوات النظام وأعدادهم.

أما في الشمال السوري، فأعلنت "سرية أبو عمارة للمهام الخاصة"، اغتيال مدير مكتب "المقاومة السورية لتحرير لواء اسكندرون" التابعة لقوات النظام، جمال طرابلسي، داخل مدينة حلب، عبر تفجير عبوة ناسفة في حي العزيزية، وفق بيان نشره قائد السرية، مهنا جفالة، على حسابه الرسمي في "تويتر".

وفي ريف حلب الشرقي، قال مدير المكتب القانوني في المجلس المحلي لمدينة الباب (35 كم شرق حلب)، إنه طلب من 25 عائلة نازحة ومقيمة بالمدينة، إخلاء بيوتهم كونها "آيلة للسقوط وهياكلها متضررة بشكل كبير، حفاظا على السلامة العامة"، مضيفا أنهم سيقدمون تعويضات للمقيمين من أهالي المدينة، بينما سينقل النازحون إلى مخيم حتى إكساء شقق لهم ضمن مشروع "إسكان نازح".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يوليو، 2017 8:04:23 م تقرير دوليعسكري حركة أحرار الشام
التقرير السابق
"فيلق الرحمن" يؤكد أن اتفاق "تخفيف التصعيد" يشمل كامل الغوطة الشرقية في ريف دمشق وقوات النظام تقصفها
التقرير التالي
"تحرير الشام" تدعو فعاليات وفصائل شمالي سوريا لاجتماع فوري و"التحالف الدولي" يؤكد أن مهمته لن تنتهي بالسيطرة على الرقة