"حزب الله" والنظام يتقدمان في القلمون الغربي وروسيا تعلن نشر مراكز لمراقبة "تخفيف التصعيد"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يوليو، 2017 8:08:57 م تقرير عسكريسياسياجتماعي ميليشيا حزب الله اللبناني

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال المتحدث باسم "سرايا أهل الشام"، عمر الشيخ، لـ "سمارت" إن ميليشيا "حزب الله" اللبناني وقوات النظام تقدمتا في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق، وسيطرتا على وادي الخيل في جرود فليطة، بينما نشرت وسائل إعلام تابعة للنظام، تسجيلا مصورا يفيد بسيطرة قوات الأخير مع ميليشيا "حزب الله"، على كامل جرود فليطة، عقب معارك مع "هيئة تحرير الشام".

وفي سياق ذلك، أكد المتحدث باسم "أهل الشام"، أن عددا من اللاجئين السوريين قتلوا وجرحوا، بقصف لميليشيا "الحزب"، على مخيماتهم في منطقة وادي حميد، فيما قال مدير مجمع عرسال الطبي، بسام القليح، إن أكثر من ستمئة عائلة دخلت أو تنتظر الدخول إلى بلدة عرسال، وسط مناشدات وججها اللاجئون لحمايتهم من القصف على المخيمات.

وفي الغوطة الشرقية، شنت طائرات حربية يرجح أنها للنظام، غارات على بلدة عين ترما (9 كم شرق العاصمة دمشق)، وبلدتي حزرما والنشابية، وعلى أطراف بلدة حوش الضواهرة، بينما قصفت قوات النظام بقذيفة هاون، مدينة حرستا من مقراتها المحيطة، في خرق جديد لاتفاق "تخفيف التصعيد"، الذي حددت الدفاع الروسية آلياته قبل يومين.

أما في إدلب، فقال الدفاع المدني، إن حصيلة قتلى وجرحى انفجار السيارة المفخخة قرب دوار الزراعة في مدينة إدلب أمس، ارتفعت إلى 17 قتيلا، و64 جريحا، مرحجا ارتفاعها مرة أخرى بسبب وجود 12 إصابة خطرة، بينها حالات بتر.

من جهة أخرى، أغلقت تركيا معبر خربة الجوز الإنساني (41 كم غرب إدلب)، حتى إشعار آخر، عقب سيطرة "هيئة تحرير الشام" عليه، بعد معاركها مع "حركة أحرار الشام"، حيث كان المعبر يخدم ثلاث مشاف داخل سوريا، وفق تسجيل صوتي ينسب إلى مدير المعبر "أبو محمد الساحلي"، الذي أضاف أن جميع الأطباء الآن محتجزون داخل تركيا.

إلى ذلك، توفي مدنيان متأثرين بجراح أصيبا بها أمس، في قصف جوي يرجح أنه روسي ، طال قرية الخضيرة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة والتابعة لناحية عقريبات (66 كم شرق مدينة حماة)، حيث أسفر القصف على القرية أمس عن مقتل 14 مدنيا وجرح عشرات آخرين.

كذلك قتل خمسة مدنيين بينهم امرأة، وجرح أربعة آخرون، بغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قرية الطيبة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة (200 كم شرق حمص)، حيث أسعف الجرحى إلى مشفى في دير الزور،وفق ما قال مصدر محلي لـ "سمارت"، دون أن يذكر تفاصيل أخرى.

من جهة أخرى، ارتفعت أسعار المحروقات في منطقة الحولة شمال حمص، عقب إغلاق الطريق الذي تدخل من البضائع، والذي يصل مناطق سيطرة النظام شمال الحولة، بقرية عقرب جنوب حماة، حيث بلغ سعر لتر البنزين 500 ل.س، بعد أن كان بـ 400 ليرة أمس، كما وصل سعر لتر المازوت إلى 400 ليرة، بعد أن كان بـ 325 ليرة، فيما ارتفع سعر اسطوانة الغاز من 6200 ليرة، إلى سبعة آلاف.

إلى ذلك، نفى مسؤول مكتب العلاقات العامة في "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، عبد العزيز يونس، بتصريح إلى "سمارت"، عقد أي اتفاق مع قوات النظام أو تسليمها قرى جنوب شرق الرقة، بعد أن كشف قيادي في الجيش السوري الحر أمس، عن مفاوضات بين الطرفين، تسلم النظام على إثرها قريتي العكيرشي والدلحة، وفق قوله.

في سياق آخر، أطلقت "المحكمة العسكرية" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، سراح تسعة عناصر من تنظيم "الدولة" سلموا أنفسهم "طوعا"، كانوا قد انضموا للتنظيم "بسبب الحاجة" وفق ما قال الرئيس المشترك لمكتب العلاقات العامة في "حركة المجتمع الديمقراطي"، عبد السلام أحمد، لـ "سمارت".

وفي الحسكة، وصلت 66 عائلة نازحة من محافظتي ديرالزور والرقة  تتألف من 218 شخصا، وسبعة عوائل عراقية لاجئة تتألف من 22 شخصا، إلى "مخيم الهول" التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية (70 كم جنوب مدينة الحسكة)، خلال الأسبوعين الماضيين، وفق ما قالت مسؤولة العلاقات العامة في المخيم، بريفان حسين، لـ "سمارت".

أما في درعا جنوبا، أصيب قائد ميداني في "الفوج الأول مدفعية " التابع للجيش السوري الحر، جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة زرعها مجهولون على طريق غرز- درعا، حيث قال مدير المكتب الإعلامي في "الفوج"، أبو إبراهيم الحاج علي، إن النظام هو من يقوم بزرع العبوات على هذا الطريق، والذي يعتبر الأكثر خطورة في درعا من جهة انفجارات العبوات الناسفة.

في سياق آخر، أطلق الدفاع المدني، حملة لفتح الطرقات والمعابر وإزالة الركام وآثار الدمار والقصف من الشوارع في أحياء مدينة درعا، بالتعاون مع "فوج الهندسة" و"التحصينات" و"الهيئة العامة للخدمات"، إضافة للقطاع الغربي والشرقي في الدفاع المدني السوري، وفق ما قال مدير مركز الدفاع المدني، حسن الفاروق.

وفي القنيطرة المجاورة، تظاهر قرابة مئة نازح في مخيمات بريقة وعكاشة والخراب بمحافظة القنيطرة،رافعين علم الثورة السورية، وهتفوا ضد رئيس "مجلس محافظة القنيطرة الحرة"، ضرار البشير، لاتهامه بفرض أتاوات على عمل المنظمات الإنسانية، مطالبين بإقالته باعتباره "يبث الفتنة والفوضى" في المحافظة، وفق اللافتات التي رفعها المحتجون.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلن رئيس مديرية العمليات العامة، في هيئة الأركان الروسية، سيرغي رودسكوي، اليوم، نشر نقاط تفتيش ومراكز مراقبة تابعة لـ "الشرطة العسكرية الروسية"، على حدود منطقة "تخفيف التصعيد" في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، لافتا أنهم أبلغوا دولا أقليمية بذلك،مضيفا أن المشاورات حول إقامة منطقة "تخفيف تصعيد" أخرى في إدلب، ما تزال مستمرة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يوليو، 2017 8:08:57 م تقرير عسكريسياسياجتماعي ميليشيا حزب الله اللبناني
التقرير السابق
"تحرير الشام" تدعو فعاليات وفصائل شمالي سوريا لاجتماع فوري و"التحالف الدولي" يؤكد أن مهمته لن تنتهي بالسيطرة على الرقة
التقرير التالي
عشرات الضحايا في قصف على غوطة دمشق الشرقية وروسيا تعلن إقامة نقطة تفتيش لمراقبة "تخفيف التصعيد" هناك