ثلاثة آلاف مدني ومقاتل سيخرجون من عرسال إلى ريف دمشق و"الائتلاف" يدعو إلى تشكيل "جيش وطني"

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يوليو، 2017 12:05:39 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

قالت "سرايا أهل الشام"، التابعة للجيش السوري الحر، إن ثلاثة آلاف مدني ومقاتل منها سيخرجون من جرود بلدة عرسال (90 كم شرق العاصمة اللبنانية بيروت)، إلى مدينة بالقلمون الشرقي بريف دمشق، وذلك تنفيذا للاتفاق المبرم مع ميليشيا "حزب الله" اللبنانية.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم "أهل الشام"، عمر الشيخ، بتصريح خاص لمراسل "سمارت"، أنه لم يحدد تاريخ تنفيذ الاتفاق، ولا يزالون في "مرحلة التحضير"، لافتا أن الأمم المتحدة ستكون الجهة الضامنة لعدم خرق ميليشيا "حزب الله" وقوات النظام السوري للاتفاق، وتعرضهم للخارجين إلى مدينة الرحيبة (47 كم شمال شرق دمشق).

في درعا القريبة، أكدت "جبهة ثوار سوريا"، أن غرفة عمليات "الموك"، التي ترأسها أمريكا، قطعت الدعم العسكري عن فصائل "الجبهة الجنوبية"، جنوبي سوريا، كما قالت "الجبهة" إن القتال بالمنطقة سيتوجه لاحقا ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" فقط.

وقال القائد العام لـ"ثوار سوريا"، التابعة للجيش السوري الحر، أبو الزين الخالدي، بتصريح خاص لـ"سمارت"، إن الفريق الأمريكي في الغرفة أبلغهم بقرار وقف الدعم منذ 15 يوما، "مبررا ذلك بإعادة ترتيب الفصائل بعد اتفاق تخفيف التصعيد جنوبي البلاد".

محلياً في القنيطرة المجاورة، أطلق مجموعة من الشباب الرياضيين، دوري لكرة القدم في بلدة قرقس (35 كم جنوب مدينة القنيطرة)، كما اتهموا هيئات مدنية بإهمال الرياضة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال أحد منظمي الدوري، ويدعى محمد شريدة، في حديث لمراسل "سمارت"، إن الدوري يضم 14 فريقا من قرى وبلدات القنيطرة الخارجة عن سيطرة النظام، فيما جاءت المبادرة من اللاعبين ودون التنسيق مع "الهيئة العامة للرياضة"، التي "ليس لها أي تواجد على الأرض"، بحسب قوله.

شمالي البلاد، قال ناشطون، إن عددا من المدنيين جرحوا، بقصف مدفعي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على مدينة مارع (32 كم شمال مدينة حلب).

وأوضح الناشطون أن "قسد" قصفت منازل المدنيين بقذائف المدفعية من مواقعها في قريتي أم حوش والشيخ عيسى، ما أسفر عن جرح أربعة مدنيين بينهم طفل، أسعفوا إلى نقاط طبية قريبة.

كذلك في حلب، تظاهر مدنيون في مدينة الأتارب غرب حلب، رفضا لتدخل "الفصائل العسكرية" بشؤون المدينة، كما شهدت مدينة الباب مظاهرة احتفالا بذكرى خروج قوات النظام السوري منها.

​وقال المراسل في الأتارب، إن العشرات تظاهروا حاملين علم الثورة السورية، تأكيدا على "مدنية" إدارة المدينة، ورفضا لتدخل "الفصائل العسكرية" بها، إذ سبق أن تظاهر مئات المدنيين، قبل أيام، ضد "هيئة تحرير الشام" لمنع دخولها إلى المدينة.

من جهةٍ أخرى، قال رئيس مكتب الخدمات في  المجلس المحلي بمدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، إنهم فعّلوا محطة تنقية مياه، استطاعتها ألف ليتر في الساعة.

وأضاف رئيس المكتب، محمد الشيخ ناجي، في تصريح إلى مراسل "سمارت"، أن المحطة تقع في قرية قديران، ويوزعون منها مجانا 300 عبوة مياه، سعة 10 ليتر، على الأيتام وذوي الضحايا، مرجحا ارتفاع عدد المستفيدين منها لاحقا.

وسط البلاد، قال المجلس المحلي لبلدة كفرنبودة، إن حملة اللقاح الروتينية ستشمل 350 طفلا في البلدة (50 كم شمال غرب مدينة حماة(.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي للمجلس، محمد رشيد، بتصريح إلى "سمارت"، أن جميع أنواع اللقاحات متوافرة وسيعطى الأطفال لقاحات "السل، الحصبة، اللقاح الخماسي"، فيما ستشمل الحملة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين اليوم وخمس سنوات.

المستجدات السياسية والدولية:

صادق المجلس التأسيسي لما يسمى "النظام الفدرالي" التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، على إعادة تقسيم مناطق نفوذ الأخيرة في محافظات شمالي وشمالي شرقي سوريا إلى ثلاث "فيدراليات" (أقاليم)، وعلى قانون الانتخاب الخاص بها.

وقالت الرئيس المشتركة للمجلس التأسيسي، هدية يوسف، في تصريح إلى مراسلة "سمارت"، اليوم الجمعة، إن الاجتماع التأسيسي الثالث لـ"النظام الفدرالي"، انتهى، أمس الخميس، في مدينة الرميلان شرق الحسكة، بالمصادقة على تقسيم مناطق نفوذ "الإدارة الذاتية" إلى "فدراليات" ثلاث، وهي "الفرات" و"الجزيرة" و"عفرين".

أعلن الإئتلاف الوطني السوري، عن برنامج إصلاح شامل له وللمؤسسات التي تتبعه، داعيا إلى تشكيل "جيش وطني موحد".

​وجاء في بيان نشره الإئتلاف عبر موقعه الرسمي، أنه وضع برنامج إصلاح شامل، يشمل تفعيل عمل الحكومة السورية المؤقتة داخل سوريا، وتمثيل "الفصائل العسكرية" سياسيا في الائتلاف، وصولا إلى توحيد العمل العسكري في "إطار وطني واحد"، بهدف "تأكيد أحقيته في إدارة المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري".

قال عضو مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة (أوتشا)، يانس لاركيه، إنه  لم تسيّرْ، في شهر تموز الجاري، أية قوافل مساعدات مشتركة إلى المناطق السورية المحاصرة.

وأضاف "لاركيه"، أن إيصال المساعدات إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها، انخفض إلى قافلة واحدة في الأسبوع، بحسب موقع "إذاعة الأمم المتحدة".

دعا اللاعب البرتغالي، كرستيانو رونالدو، إلى الاهتمام بالأطفال السوريين في مخيمات اللجوء، وعدم نسيانهم.

وقال "رونالدو"، على صفحته الشخصية في "فيسبوك"،  إن " الكثير يمكن أن يحدث في خمس سنوات، لكن بالنسبة للاجئين الأطفال لم يتغير شيء، لا تنسوهم في مخيم الزعتري"، كما نشر صورا له برفقة أطفال، يحملون صورا لأقرانهم في مخيمات اللجوء.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يوليو، 2017 12:05:39 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
ضحايا بقصف جوي على دير الزور ومظاهرات تدعو لـ"توحد الفصائل" ونصرة للمسجد الأقصى
التقرير التالي
آلاف سيغادرون لبنان إلى سوريا باتفاقات مع "حزب الله" وأمريكا تضع شروطا لاستئناف دعم "الجبهة الجنوبية"