النظام يسيطر على نقاط حدودية مع الأردن والائتلاف ينفي استقالة رياض حجاب من "هيئة المفاوضات"

اعداد عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 10 آب، 2017 20:20:57 تقريرعسكريسياسياجتماعيقوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطرت قوات النظام، الخميس، على النقاط والمخافر في ريف السويداء الجنوبي الشرقي، على امتداد نحو 50 كلم من الحدود السورية – الأردنية، بعد انسحاب "جيش أحرار العشائر" منها"دون سابق إنذار"، وفق مدير المكتب الإعلامي لـ "جيش أسود الشرقية"، سعد الحاج، والذي اعتبر أن انسحاب "العشائر" يناقض مبادئ الثورة، وأنهم "ليسوا أصحاب قضية"، طبقا لتعبيره.

وفي الغوطة الشرقية، قتل 20 عنصرا من الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، بينهم ضباط، بعد تفجير "فيلق الرحمن" مبنى البريد في محيط بلدة عين ترما، والذي كانوا يتمركزون فيه، وفق ما صرح لـ "سمارت" المتحدث باسم "الفيلق"، وائل علوان، لافتا أن النظام رد بقصف مناطق المدنيين في مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

في الأثناء، قتل طفل ورجل وجرح نحو 20 مدنيا بينهم نساء وأطفال، بقصف مدفعي لقوات النظام على الأحياء السكنية في بلدة حمورية شرق دمشق، مصدره إدارة المركبات، كما تعرضت بلدة عين ترما ومحيطها، لقصف بـ 24 صاروخا خلال الليل، دون تسجيل إصابات.

إلى ذلك، نفت حركة "أحرار الشام الإسلامية"، مسؤوليتها عن إطلاق النار على مظاهرة ضد "هيئة تحرير الشام"، في مدينة عربين شرق دمشق، بعد أن قال شهود عيان إن عناصر الحركة أطلقوا النار في الهواء لتفريق المتظاهرين، إذ اعتبرت الحركة أن من أسمتهم "أصحاب الفتن" اقتادوا المظاهرة باتجاه مقراتها، متهمة "بعض المندسين" بين المتظاهرين بالهجوم على عناصرها بالسكاكين.

أما في حمص، قتل مدني بغارات لطائرات النظام الحربيةعلى بلدة تل ذهب في منطقة الحولة (35 كم شمال حمص)، بينما جرح آخر بغارة على مدينة كفرلاها، في خرق لاتفاق "تخفيف التصعيد"، تزامنا مع قصف بقذائف المدفعية والدبابات على المنطقة، من مقرات النظام في حاجزي "مريمين" و"قرمص".

وفي حلب، جرح ثلاثة مدنيين بينهم طفلبقصف مدفعي لـ "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) استهدف الأحياء السكنية في الجهة الشمالية والغربية من مدينة مارع (32 كم شمال حلب)، مصدره مقرات الأخيرة في قرية الشيخ عيسى وبلدة تل رفعت، وفق مدير مشفى المدينة، طارق نجار.

واعتبرت مسؤولة في "الإدارة الذاتية" الكردية أن جزءا كبيرا من المناطق التي تشملها ما أسمتها بـ "مقاطعة الشهباء" المعلن عنها مؤخرا، واقعٌ تحت سيطرة الفصائل المشاركة في عملية "درع الفرات"، مشيرة أن المناطق التي ستتقدم إليها "قسد" ستكون تحت إدارة "المقاطعة"، إذ تعد قرى وبلدات تل رفعت ومنغ ومرعناز من أبرزها.

إلى ذلك، قتل 47 مدنيا وجرح عشرات بينهم نساء وأطفال، جراء شن طائرات التحالف الدولي أكثر من 43 غارة على أحياء مدينة الرقة، رافقها قصف مدفعي لـ "قسد" بعشرات القذائف، خلال الـ 48 ساعة الماضية، عدا عن عشرات الغارات التي يرجح أنها روسية، على مدينة معدان، وقريتي الجابر والخميسية شرق الرقة، والطريق الواصل بين مدينة معدان وبلدة التبني.

في سياق آخر، حددت "هيئة الصحة" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، نسبة أرباح تجار الأدويةبـ 25% وأغذية وحليب الأطفال بـ 10%، وفق ما قالت الرئيسة المشتركة لـ "هيئة الصحة"، عبير حصاف، لـ"سمارت"، لافتة إلى فرض عقوبات على المخالفين، بينما قال مسؤول الصحة في مدينة القحطانية، عباس محمد، لـ "سمارت"، إنهم منعوا بيع الأدوية ومواد التجميل في المحال التجارية، تحت طائلة المساءلة.

في سياق آخر، شكلت فعاليات مدنية في محافظتي درعا والقنيطرة، ما أسمتها "هيئة الإدارة العليا في حوران"، لإدارة المرحلة القادمة في المحافظتين، في ظل عدم وجود دعم للمجالس المحلية أو مكاتب الحكومة المؤقتة، وفق ما قال رئيس مجلس محافظة درعا، علي الصلخدي، لـ"سمارت".

في غضون ذلك،  نظم مهجرو مدينة داريا، عرسا جماعيا لستين شابامن أبنائها المقيمين في مدينة معرة مصرين (6 كم شمال إدلب)، بتكلفة بلغت 720 ألف دولار أمريكي، شملت تجهيز كل عريسبأثاث وإيجار منزل لثلاثة أشهر ومبلغا ماليا نقديا، وفق ما قال "وسام أبو أحمد"، عضو "تجمع شباب داريا"، الذي نظم المناسبة، لأـ "سمارت".

وعلى خلاف ذلك، أقرت "المحكمة الشرعية" في مدينة الضمير (43 شمال شرق دمشق)، عقوبات على من يخالف قرارها حول تنظيم حفلات الزفاف، والذي يقضي بفرض عقوبة السجن والغرامة على من يشغل المكبرات الصوتية خلال الأعراس أو لا يلتزم "بالآداب العامة" أو يطلق النار، إضافة إلى مضاعفة العقوبة في حال التكرار.

 

المستجدات السياسية والدولية:

نفى نائب رئيس "الائتلاف الوطني السوري" عبد الحكيم بشار، استقالة رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجابحتى الآن، بعد انباء تحدثت عن استقالته بسبب عدم حضوره اجتماع "الرياض 2"، حيث صرح المتحدث باسم "هيئة التفاوض"، رياض نسعان آغا، لـ "سمارت" أن تغيب "حجاب" كان بسبب توجهه إلى الولايات المتحدة في رحلة علاج.

إلى ذلك، أعلن وزير التجارة والجمارك التركي أن تركيا ستشدد الرقابة وستبطئ عملية دخول كافة المنتجاتغير الإنسانية إلى محافظة إدلب، عبر معبر باب الهوى، بسبب هيمنة "هيئة تحرير الشام" على الجانب السوري من الحدود، وذلك "حتى تنتهي سيطرة الهيئة أو تضعف"، على حد وصفه.

من جهة أخرى، ضبط خفر السواحل التركي 39 مهاجرايحملون الجنسيات السورية والإيرانية والأفغانية، كانوا يحاولون العبور إلى اليونان، بطريقة غير شرعية، إضافة إللقبض على ثمانية مهربين، ونقل المهاجرون إلى قيادة قوات الشرطة في قضاء"إيفاليك"، التابع لولاية "بالكسير"، قبل نقلهم إلى دائرة الهجرة، حسب ما نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية عن مصادر أمنية.

وفي سياق آخر، حمّل المتحدث باسم "سرايا أهل الشام"، التابعة للجيش الحر والعاملة في جرود عرسال اللبنانية، كلا من الهيئة العليا للمفاوضات والحكومة المؤقتة والائتلاف الوطني، مسؤولية تردي أوضاع اللاجئين في مخيمات عرسال، معتبرا أن "هؤلاء الأشخاص ضد الثورة السورية وليسوا معها"، واصفا أوضاع اللاجئين بالصعبة، في ظل افتقارهم لأبسط مقومات الحياة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني🕔تم النشر بتاريخ : 10 آب، 2017 20:20:57 تقريرعسكريسياسياجتماعيقوات النظام السوري
التقرير السابق
"أحرار الشام" تطلق النار أثناء مظاهرة في ريف دمشق و"الائتلاف" متخوف من حل سياسي لسوريا يتجاوز المعارضة
التقرير التالي
غارات قرب الحدود السورية - الأردنية والأمم المتحدة تطالب بمعلومات عن مقتل ناشط في سجون النظام