النظام يفرج عن معتقلين ضمن اتفاق مع "تحرير الشام" والأخيرة تداهم مقرات لـ"الزنكي"

اعداد بدر محمد| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 13 آب، 2017 12:27:02 تقريرعسكريحركة نور الدين زنكي

المستجدات الميدانية والمحلية:

أفرجت حكومة النظام السوري، عن أكثر من مئة معتقل في سجونها، ضمن اتفاق خروج "هيئة تحرير الشام" من القلمون الغربي، جنوبي سوريا، إلى شمالها.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت"، الأحد، إن النظام أفرج عن 102 معتقلا بينهم 22 امرأة، وصل منهم 59 إلى إدلب، ليلة السبت – الأحد، بينهم تسعة نساء، في حين فضّل البقية التوجه إلى مدينة حماة، وسط البلاد.

من جانبها، ذكرت وسائل إعلام تابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، أن عدد المفرج عنهم بلغ 104 معتقلا، بينهم 24 امرأة، كانوا معتقلين في سجون بحمص وحماة ودمشق.

ووفق وسائل الإعلام فإن الإفراج جاء ضمن اتفاق خروج مقاتليها من القلمون الغربي إلى شمالي سوريا.

في سياق منفصل، أعلنت حركة "نور الدين الزنكي"، أن "هيئة تحرير الشام" داهمت مقرات وأسرت عناصر وقيادات لها، بريف حلب الغربي، شمالي سوريا.

وقال عضو المكتب الإعلامي في الحركة، محمد أديب، أمس السبت،  إن مجموعة من "تحرير الشام" داهمت مقر الحركة في منطقة الرحال، التابعة لمدينة كفرناها (20 كم شمال غرب مدينة حلب)، و"نهبوا كامل معداته، وسيطروا عليه"، ثم نصبوا حواجز بالمنطقة واعتقلوا قيادات منهم رماة "تاو" ومجموعات متوجهة لنقاط التماس، مشيرا أنهم لم يتمكنوا بعد من معرفة أعداد المعتقلين بدقة، "لأن الأمر تم بشكل مفاجئ وغادر"، مؤكدا نية الحركة في الرد على هذه "الاعتداءات".

إلى ذلك، أصيب طفلان، بانفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الباب (35 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا.

وأضاف ناشطون أن اللغم انفجر في الحي الغربي للمدينة، قرب مدرسة "فلاحة"، ما أسفر عن إصابة الطفلين، اللذين أسعفهما الأهالي إلى مشفى قريب، ولم ترد معلومات عن حالتهما بعد.

إلى ذلك، نظم نحو 25 شخصا، وقفة تضامنية مع مؤسسة الدفاع المدني في مدينة الأتارب بحلب، رفعوا خلالها لافتات كتب عليها "شهداء الدفاع المدني أخوتي"، و" أنقذوا أصحاب الخوذ البيضاء".

وفي إدلب، تظاهر 100 شخص في قرية كفرومة (33كم جنوب مدينة إدلب)، تنديدا بالجريمة، وحملوا شعار الدفاع المدني، ولافتات كتب على إحداها "مهما واجهنا من موت سيبقى شعارنا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا".

في سياق متصل، أقام قرابة 300 شخص من أهالي مدينة خان شيخون (60 كم جنوب مدينة إدلب)، شمالي البلاد، صلاة الغائب على أرواح عناصر الدفاع المدني الذين قضوا في هذه الجريمة.

وفي ريف دمشق، أعطب "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، آليات عسكرية لقوات النظام السوري خلال مواجهات في بلدة عين ترما (6 كم شرق دمشق).

وقال "الفيلق" على حسابه الرسمي في "تويتر" إن مقاتليه أعطبوا دبابتين وآلية (تركس مصفح) للفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، كما نشر مقطعا مصورا لتدمير مدفع رشاش، خلال محاولة الأخيرة اقتحام البلدة.

وفي سياق آخر، علقت محكمة جنوب دمشق العامة عملها، بعد اقتحامها من قبل بعض الأشخاص في بلدة ببيلا (7 كلم جنوبي العاصمة دمشق).

وذكرت المحكمة في بيان نشر على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، أن بعض أهالي بلدة ببيلا اقتحموا مبنى المحكمة بالأسلحة، وكسروا باب مكتب النيابة العامة، واعتدوا بالضرب على أحد الموظفين ووجهوا السلاح نحو آخرين، على مرأى من بعض القياديين في "ألوية شام الرسول"، مضيفا أن الهجوم سببه "تخاذل الفصائل والقيادات المبايعة للمحكمة عن الدفاع عنها"، مستثنية من ذلك "جيش الإسلام".

وفي السويداء، أعطب "جيش أسود الشرقية" التابع للجيش السوري الحر، عربة "شيلكا" لقوات النظام، في بادية السويداء الجنوبية الشرقية، جنوبي سوريا، على الحدود السورية – الأردنية.

وقال المتحدث باسم "أسود الشرقية" سعد الحاج، بتصريح إلى "سمارت"، إن مقاتلي الفصيل عطبوا عربة "شيلكا"، بعد استهدافها براجمة صواريخ "غراد"، دون معرفته بمصير طاقمها، مؤكدا أن مقاتليهم بالاشتراك مع "قوات الشهيد أحمد العبدو"، يستهدفون التجمعات التي تقدمت إليها قوات النظام مؤخرا، عقب انسحاب "جيش أحرار العشائر" منها بشكل مفاجئ، على حد تعبيره.

وفي درعا، انضم "لواء درع اللجاة" التابع للجيش السوري الحر، لـ"الجبهة الوطنية لتحرير سوريا" في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وجاء الانضمام رغبة في الإصلاح والنهوض بالثورة، بحسب ما ذكر قائد اللواء، أكرم هزاع،  في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه.

المستجدات السياسية والدولية:

أوقف الأمن التركي، 12 شخصا بينهم سوريون، للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وذكرت وكالة "الأناضول"، أن الأمن التركي، نفذ مداهمات في ولايات غازي عينتاب، شانلي أورفة، وملاطيا، واعتقل ثلاثة أشخاص وجد بحوزتهم أسلحة استخدمت في عمليات اغتيال، ودخلوا البلاد بصورة غير شرعية.

كما أوقفت فرق "مكافحة الإرهاب" التركية تسعة أشخاص، بينهم خمسة سوريين، في ولاية هاتاي.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 13 آب، 2017 12:27:02 تقريرعسكريحركة نور الدين زنكي
التقرير السابق
جرحى بقصف للنظام على سوق شرق دمشق واجتماع "الرياض 2" سيعقد بموافقة منصة القاهرة أو موسكو
التقرير التالي
وقفات احتجاجية تنديدا بمقتل عناصر للدفاع المدني في إدلب والأمم المتحدة تقول إن لديها أدلة كافية لمحاكمة الأسد