عشرات الضحايا بقصف جوي على الرقة و"جيش الإسلام" يستعيد نقاطا من "فيلق الرحمن" في ريف دمشق

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح أكثر من ثمانين مدنيا، بقصف جوياستهدف شارع الباسل وسط مدينة الرقة والخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، شمالي شرقي سوريا.

وقال الناشطون إن طائرات يرجح تبعيتها للتحالف الدولي استهدف، ليلة الأربعاء - الخميس، محيط جامع النور في شارع الباسل بعدة غارات ما أسفر عن مقتل 17 مدنياً وجرح سبعين آخرين، دون ذكرهم لحالات الجرحى.

جنوبي البلاد، أعلن "جيش الإسلام"، استعادة مقاتليه السيطرةعلى نقاط تقدم فيها "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر و"هيئة تحرير الشام" في بلدة الأشعري بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، جنوبي سوريا.

وأوضح المتحدث باسم هيئة أركان "جيش الإسلام"، حمزة بيرقدار، أن "فيلق الرحمن" و"هيئة تحرير الشام"، شن هجوما، صباحا، على مواقع "الجيش" في الأشعري من جهة بلدة المحمدية المجاورة، وسيطر على عدة نقاط.

وأعلن "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، إصابة أربعة من مقاتليه جراء قصف قوات النظام السوري مواقعهم بغاز "الكلور" السام، في بلدة عين ترما (6 كم شرق دمشق)، جنوبي سوريا.

وذكر "فيلق الرحمن" على صفحته الرسمية في "تويتر"، إن عناصر "الفرقة الرابعة" التابعة لقوات النظام استخدمت غاز الكلور في إحدى نقاط المواجهة في بلدة عين ترما، ما أسفر عن أربعة حالات اختناق.

شمالي البلاد، قتل ثلاثة مدنيبن وجرح أكثر من تسعة آخرين، في قصف مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على قرى بمنطقة أعزاز شمال مدينة حلب، قابله قصف تركي، على مواقع الأخيرة في جبل برصايا.

كذلك في حلب، قدم 15 طفلا، عرضا فنيا ​​في مدينة الباب(36 كم شرق حلب)، شمالي سوريا، للرد على الإستعراضات العسكرية لتنظيم "الدولة الإسلامية" التي أقامها في المدينة خلال فترة سيطرته.

وارتدى الأطفال أزياء تدل على المهن التي يرغبون العمل بها مستقبلا، مثل الطبيب والمهندس والمعلم والدفاع المدني، بحضور عدد كبير من الأهالي والفعاليات المدنية والعسكرية، وساروا في شارع "عصفور" في المدينة ضمن عرض، امتد عشرين دقيقة.

في حمص، خرجت مظاهرتان، شمال حمص، تأييدا لاتفاق "تخفيف التصعيد"الذي أعلنت عنه روسيا، بريف حمص الشمالي.

وتظاهر العشرات بينهم ممثل عن "جيش التوحيد"، الذي وقع الاتفاق نيابة عن الريف في العاصمة المصرية القاهرة، في مدينة تلدو، رفعوا لافتات تؤكد وقوفهم مع الاتفاق وطالبوا بتطبيقه، كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين في سجون النظام السوري.

إلى ذلك، فصلت "قوات النخبة" التابعة لـ"تيار الغد السوري"، مجموعة من 40 عنصرا انضمت حديثا لصفوفها، شمالي شرقي سوريا، لتواصلها مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وقال مصدر مقرب من "النخبة"، المجموعة المفصولة بقيادة القائد السابق في حركة "أحرار الشام الإسلامية"، ياسر الدحلة، لتوصلهم مع "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قسد" بهدف الانضمام لهم.

اقتصادياً، انخفض سعر صرف الدولار الأمريكي، مقابل الليرة السورية، ما بين 5 ليرات و26 ليرة، الأربعاء، بشكل نسبي ومتسارع، قياسا بأمس الثلاثاء.

وسجل الانخفاض الأعلى في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق، حيث وصل سعر صرف الدولار إلى 485 ليرة، بينما كان، أمس، 511 ليرة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

*توفيت الممثلة السورية فدوى سليمان، الخميس، في العاصمة الفرنسية باريس، بعد معناتها من مرض "عضال".

وأكد الفنان فارس الحلو، بتصريح لـ"سمارت"، أن "سليمان" توفيت بأحد مشافي العاصمة باريس، بعد معناة مع مرض السرطان.

أعلنت حكومة النظام السوري، أنها ستستقبل وفدامن "لجنة آلية التحقيق المشتركة" التابعة لمجلس الأمن الدولي، المكلفة بتحديد منفذ الهجوم الكيماوي في خان شيخون.

وقال وزير الخارجية في حكومة النظام، فيصل مقداد، إن النظام "سيقدم للجنة التسهيلات اللازمة دون ممارسة ضغوطات عليها (...) لإثبات أن النظام لا علاقة له بالهجوم".

اعتقلت السلطات التركية، خمسة أشخاص من أصل سبعة، يشتبه بتخطيطهم لتنفيذ هجمات إرهابية في مدينة اسطنبول.

وقالت وسائل إعلام تركية نقلا عن بيان رسمي لولاية "سامسون"، إن  قوى الأمن التركي، تلقت اتصالا يفيد بوجود خلية لتنظيم "الدولة الإسلامية"، تخطط للسفر من ولاية سامسون، إلى مدينة اسطنبول بهدف "تنفيذ هجمات إرهابية فيها".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
عشرون قتيلا لقوات النظام في حي جوبر بدمشق وفصيلان من الجيش الحر يشكلان "تحالف الجنوب"
التقرير التالي
"فيلق الرحمن" يتهم "جيش الإسلام" باحتجاز مقاتلين له وأميركا تقول إنها "غير مسؤولة" عن إعادة إعمار الرقة