"فيلق الرحمن" يتهم "جيش الإسلام" باحتجاز مقاتلين له وأميركا تقول إنها "غير مسؤولة" عن إعادة إعمار الرقة

المستجدات الميدانية والمحلية:

اتهم "فيلق الرحمن" التابع للجيش الحر، "جيش الإسلام"باحتجاز 40 مقاتلا له على خطوط التماس مع قوات النظام في الغوطة الشرقية، بعد اقتحام مقرات الفيلق في قريتي الافتريس والمحمدية (12كم شرق دمشق)، وفق تغريدالت نشرها المتحدث باسم الفيلق، وائل علوان، على حسابه الرسمي في تويتر.

وفي القنيطرة جنوبا، أعلن  12 فصيلا من الجيش السوري الحر في محافظة القنيطرة، اندماجهم تحت مسمى "الفرقة 63" (فرقة الجنوب)، والتثي تضم نحو 20 ضابطا و30 صف ضابط، مؤكدين على التزامهم بوحدة سوريا، والعمل على تحقيق الأمان للمدنيين وحماية المنشآت العامة، وفق البيان الذي تلاه قائد "الفرقة" العميد الركن يحيى العبدي.

أما في حلب شمالا، فقال عضو في المكتب الإعلامي لـ "غرفة عمليات أهل الديار" التابعة للجيش الحر، مقتل عشرة عناصر لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)وجرح آخرين، بهجوم "مباغت" على مواقعهم قرب مدينة تل رفعت (35 كم شمال حلب)، حيث تسللوا إلى مواقعهم وزرعوا فيها عبوات ناسفة فجروها لاحقا، وفق قوله.

من جهة أخرى، وثقت "لجنة الكادحين" التابعة لـ "الإدارة الذاتية " الكردية،546 حالة عمالة أطفال في محافظة الحسكة، ضمن إحصائية شملت الأطفال النازحين والمقيمين في مدن القامشلي والحسكة والمالكية ومعبدة والقحطانية والدرباسية وتل نمر وعامودا، تراوحت أعمارهم  بين ست و12 سنة، وفق الرئيسة المشتركة لـ "اللجنة"، جودي حاجي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال المبعوث الأمريكي لدى التحالف الدولي، بريت ماكغورك، إن بلاده لن تتحمل أعباء إعادة إعمار المناطق المدمرة في محافظة الرقة، كونها مهمة دولية ومحلية، وذلك خلال اجتماع وفد من التحالف مع ممثلين عن "مجلس الرقة المدني"، في مقره بمدينة عين عيسى (50 كم شمال مدينة الرقة).

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
عشرات الضحايا بقصف جوي على الرقة و"جيش الإسلام" يستعيد نقاطا من "فيلق الرحمن" في ريف دمشق
التقرير التالي
عشرات القتلى بقصف جوي على مدينة الرقة وتنظيم "الدولة" يتبنى هجوم برشلونة