عشرات القتلى بقصف جوي على مدينة الرقة وتنظيم "الدولة" يتبنى هجوم برشلونة

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

قتل أكثر من ثلاثين مدنيا وجرح العشراتبقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على حي خاضع لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، أن الطائرات قصفت، أمس الخميس، منازل المدنيين قرب مدرسة معاوية في حي التوسعية شمالي غربي المدينة، ما أسفر عن مقتل أكثر من ثلاثين مدنيا، بينهم عشرة من عائلة واحدة جلهم من الأطفال والنساء.

كذلك قتل وجرح عدد من المدنيين، وعناصر من "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، الخميس، بقصف لطيران التحالف الدولي على بلدة الشجرة في درعا، جنوبي سوريا.

وقال مصدر عسكري في "لواء الحرمين"، التابع للجيش السوري الحر في بلدة حيط، إن طائرات التحالف استهدفت سجنا لـ"جيش خالد" في البلدة (26 كم شمال غرب درعا)، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا وعدد من الجرحى، بينهم مدنيين لم يعرف عددهم.

كما قتل مدني وجرح عدد آخر، الخميس، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية، جنوبي سوريا، في خرق جديد لاتفاق "تخفيف التصعيد".

وقال الدفاع المدني، على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، إن قذيفة مدفعية سقطت في الأحياء السكنية بمدينة دوما (14 كم شرق دمشق)، أسفرت عن مقتل مدني وجرح آخرين.

إلى ذلك، أعلن "جيش الإسلام"، الخميس، إحباط عملية تسلللـ"هيئة تحرير الشام" و"فيلق الرحمن"، إلى بلدة مسرابا، في ريف دمشق، جنوبي سوريا، فيما نفى "الفيلق" المشاركة بالعملية.

وذكر "جيش الإسلام"، على قناته في تطبيق "تلغرام"، إن عناصره حاصروا وقتلوا عددا من عناصر "تحرير الشام" و"فيلق الرحمن"، بعد تسللهم إلى البلدة (12 كم شرق دمشق).

فيما قتلت امرأة وطفلة وجرح مدني، الخميس، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة شمال حماة ورصاص "طائش" في مدينة غربها، وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون، إن امرأة قتلت وجرح مدني، في قصف لقوات النظام بالمدفعية على بلدة اللطامنة (23 كم شمال حماة) من مواقعها في بلدة حلفايا، وأسعف المدني إلى مشفى قريب، كما قتلت طفلة برصاص طائش من قوات النظام، خلال تشيعهم أحد قتلاهم في مدينة مصياف (39 كم غرب حماة)، حسب ما أفاد ناشطون محليون.

أما في حلب، فقتل مدني وأصيب ثلاثة عناصر من "الشرطة الحرة"، بإطلاق نار من مسلحين خلال حفل زفاف، في مدينة جرابلس (125 كم شمال شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا.

وحاولت "الشرطة الحرة"، مساء أمس الخميس، منع مسلحين من إطلاق النار خلال حفل زفاف لشاب من عشيرة الشعيطات، استنادا لقرار سابق يحظر ذلك، حيث رد المسلحون بإطلاق النار على الشرطة، ما أدى لمقتل المدني وجرح العناصر.

إغاثيا، اتفقت كبرى المنظمات الإنسانية والإغاثية، الخميس، على آلية مشتركة لتوزيع أضاحي العيد في محافظة إدلب، شمالي سوريا.

وحددت المنظمات نطاق عمل كل واحدة، وشرائح المستفيدين ووزن الحصة الواحدة من اللحم، وذلك في اجتماع دعت له "هيئة العمل الإنساني"، عقد في مدينة سرمدا (30 كم شمال إدلب).

 كما، افتتحت مديرية الصحة "الحرة" في إدلب بالتعاون مع منظمة إنسانية، الخميس، مشفى البركةفي قرية خربة الجوز (40  كم شمال غرب مدينة إدلب)، قرب الحدود السورية التركية.

​وقال المدير التنفيذي في منظمة "بركة" الإنسانية، عبيدة الشواف، والتي تتولى الإشراف ودعم المشفى، إنها تضم قسم الإسعاف وعيادة العناية القلبية والداخلية، كما تشمل الخطة المستقبلية، افتتاح أقسام تخصصية مثل الغدد والجلدية والعلاج الفيزيائي، عند توفر الكوادر الطبية المتخصصة.

بينما ارتفعت أسعار مواد البناءفي محافظة إدلب، شمالي سوريا، بعد منع تركيا إدخال الإسمنت من معبر باب الهوى الحدودي.

وقال تاجر لمادتي الحديد والإسمنت، لـ"سمارت"، الخميس، إن سعر طن الحديد كان قبل إغلاق المعبر 480 دولار أمريكي، وارتفع إلى 630 دولار، بينما ارتفع سعر الإسمنت من 55 دولار إلى 110 للطن الواحد، بسبب إغلاق المعبر، وإدخال المواد من تركيا عبر معبر "باب السلامة" في حلب، ما ترتب عليه زيادة في مصاريف النقل.

كذلك رفعت المجالس المحلية في محافظة القنيطرة، جنوبي سوريا، سعر ربطة الخبز من مئة ليرة سورية إلى 125، أي بمقدار 25 بالمئة، بسبب ارتفاع سعر المازوت وانخفاض كمية الطحين المقدم لهم.

وقال رئيس المجلس المحلي لبلدة الرفيد، سامر الدرويش، بتصريح إلى "سمارت"، الخميس، إن منظمة أمريكية (لم يسمها)، خفضت كميات الطحين المقدمة للمجالس، دون ذكر أسباب ذلك، بينما أردع ارتفاع سعر المازوت لحصار قوات النظام السوري.

 

المستجدات السياسية والدولية:

تبنىتنظيم "الدولة الإسلامية"، الخميس، عملية دهس قتيل وجرح فيها عدد من الأشخاص في مدينة برشلونة الإسبانية.

وقالت وسائل إعلام التنظيم، في بيان، إن "منفذي هجوم برشلونة هم من جنود التنظيم (...) ونفذوا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"فيلق الرحمن" يتهم "جيش الإسلام" باحتجاز مقاتلين له وأميركا تقول إنها "غير مسؤولة" عن إعادة إعمار الرقة
التقرير التالي
اتفاق وقف إطلاق النار بين روسيا و "فيلق الرحمن" شرق دمشق وجرحى بقصف لـ"قسد" على مدينة الباب