مقتل 40 عنصرا من تنظيم "الدولة" في الرقة وشخصيات معارضة ترفض دعوة الجولاني للاجتماع وإنشاء إدارة مدنية

اعداد عمر سارة| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 21 آب، 2017 20:28:21 تقريرعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعيسياسة

المستجدات الميدانية والدولية:

قتل 35 عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية"، باشتباكات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، في أحياء المنصور والرقة القديمة والرشيد والمرور و النهضة بمدينة الرقة، بينما قال التنظيم، إن أربعة عناصر من "قسد"  قتلوا قنصا قرب مساكن الإدخار غربي الرقة.

وفي حلب،عاد نحو نصف أهالي مدينة دير حافر، الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري (50 كم شرق مدينة حلب)، إلى مدينتهم خلال أقل من شهر، بعد أن سمحت قوات النظام بذلك، عقب نزوحهم منها بسبب قصف الأخيرة، فيما أفاد ناشطون أن قوات النظام اعتقلت عددا من المدنيين العائدين إلى قراهم في الريف الجنوبي الشرقي.

في سياق آخر، بدأ اللاجئون السوريون في تركيا، الاثنين،الدخول لقضاء  إجازة عيد الأضحى في سوريا، عبر معبر "باب الهوى" شمالي إدلب، ​وقال مدير قسم الهجرى في "باب الهوى"، إن إدارة المعبر اتخذت جميع الإجراء اللازمة لتسهيل حركة الدخول إلى سوريا، لقضاء إجازة "الأضحى"، التي تمتد من 21 آب الجاري حتى منتصف شباط من العام القادم.

إلى ذلك،تظاهر العشرات في معبر باب الهوى الحدوديبإدلب، احتجاجا على عمليات القنص التي يقوم بها حرس الحدود التركي (الجندرمة) بحق من يحاول دخول تركيا بطرق غير شرعية، رافعين لافتات منددة بأعمال "الجندرمة"، وأخرى "إلى السيد أردوغان تقول: نحن نحترم الحكومة والشعب التركي نحن وأنتم أخوة".

في سياق آخر، وجه المجلس المحلي لبلدة عقرب بحماة، وسط سوريا،نداء استغاثة لتأمين مياه الشرب للأهالي،بعد انقطاعها منذ يومين، وسط صعوبات في الحصول على المياه عبر الصهاريج، بسبب عطل في معدات البئر الذي يغذي القرية.

أما في درعا جنوبا،قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل وجرح آخر، بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين قريتي رخم والكرك (25كم شمال شرق درعا)، أثناء مرور سيارة تقلهم، وفق ما قال مدير مركز في الدفاع المدني، "محمد أبو سالم".

في الأثناء، انطلقتدورة اسعافات أولية، في قرية سويسة جنوب القنيطرة، بإشراف مدربين من "منظومة الإسعاف" في بلدة المزيريب بدرعا، تستمر لسبعة أيام، بمعدل محاضرتين كل اليوم، وتضم نحو 40 متدربا ومتدربة.

المستجدات السياسية والدولية:

رفضت شخصيات معارضةدعوة القائد العسكري لـ "هيئة تحرير الشام"، "أبو محمد الجولاني"، للاجتماع معه ومناقشة قضايا عدة منها تشكيل إدارة مدنية شمالي سوريا، معتبرين أن مشاركتهم لن تخدم مصلحة إدلب، إنما تهدف لمحاولة إضفاء الشرعية على الجولاني، وفق قولهم.

من جهة أخرى، دعا "التحالف الوطني الكردي" في سوريا، "المجلس الوطني الكردي" وممثليه في "الهيئة العليا للمفاوضات" للانسحاب الفوري منها، والعمل معهلتشكيل "منصة كردية موحدة".

وفي موازاة ذلك، قال وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، اليوم، إن بلاده تجري اتصالات مع مصر والسعودية وشركاء آخرين، بهدفدعم جهود المعارضة السورية في تشكيل وفد موحد، موضحا أن أن روسيا ومصر تعملان على تقديم المساعدة في تشكيل وفد مشترك للمعارضة السورية للتفاوض مع النظام السوري في "محادثات جنيف" القادمة.

من جهة أخرى، نظم عشرات الأشخاص في فرنساوقفة احتجاجية بالذكرى الرابعة لمجزرة الكيماويالتي ارتكبتها قوات النظام وراح ضحيتها مئات المدنيين في الغوطة الشرقية، كما نظم مجموعة من الأشخاص في مدينة مونتريال الكندية، وقفة مماثلة، رفعوا خلالها علم الثورة السورية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 21 آب، 2017 20:28:21 تقريرعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعيسياسة
التقرير السابق
"الحر" يقول إن "غرفة عمليات الدار الكبيرة" بحمص مستمرة واجتماع المعارضة السورية يبدأ في الرياض لمناقشة بقاء "الأسد"
التقرير التالي
انتهاء اجتماع المعارضة السورية في الرياض دون التوصل لوفد موحد و"فيلق الرحمن" يكشف بنود اتفاق "تخفيف التصعيد"