انتهاء اجتماع المعارضة السورية في الرياض دون التوصل لوفد موحد و"فيلق الرحمن" يكشف بنود اتفاق "تخفيف التصعيد"

المستجدات الميدانية والمحلية:

كشف "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، عن بنود اتفاق "تخفيف التصعيد"الذي وقعه مع روسيا، الذي يتضمن إضافة إلى وقف إطلاق النار، إطلاق سراح المعتقلين، ومنع تواجد مقاتلي "هيئة تحرير الشام".

وجاء في نص الاتفاقية التي حصلت "سمارت" على نسخة منها، أن "فيلق الرحمن ملزم بعدم إيواء عناصر تحرير الشام وتنظيم الدولة الإسلامية ومحاربتهم"، في حين يلتزم الطرف الروسي بتسهيل نقل منتسبي "تحرير الشام" إلى إدلب، شمالي البلاد، في حال أبدوا استعدادهم لذلك.

 

وسط البلاد، قتل مدني وجرح ستة آخرون، بقصفمدفعي وإطلاق نار من قوات النظام السوري استهدف مدينة وبلدة شمال حمص، وسط سوريا، في خرق لاتفاق "تخفيف التصعيد".

وقال ناشطون محليون، الثلاثاء، إن مدنيا قتل في مدينة الرستن، ليل الاثنين-الثلاثاء، برصاص قناصة قوات النظام المتمركزة في المشفى الوطني، تزامنا مع قصفها المدنية بقذائف الهاون.

في حماه المجاورة، ناشد "مجلس محافظة حماة الحرة"، المجتمع الدولي الضغط على قوات النظام السوري، لفتح ممرات آمنة للمدنيين المحاصرين في ناحية عقيربات (66 كم شرق حماة)، وسط سوريا.

وقال رئيس مجلس المحافظة، نافع البرازي، في تصريح لـ"سمارت"، إنهم أطلقوا المناشدة من أجل وضع الدول والمنظمات المعنية  لـ"تحمل مسؤولياتهم"، وتسجيل مواقفهم أمام معاناة الشعب السوري، رغم عدم استجابتهم لمناشدات سابقة.

من جهةٍ أخرى، أعلنت فصائل عسكرية عاملة في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، موافقتها على اتفاق "تخفيف التصعيد" في المنطقة، و"عدم الاعتراف بأي شخص يتكلم باسمهم في المؤتمرات الخارجية".

وقالت الفصائل في بيان، الاثنين، إنها وافقت على الاتفاق لتخفيف المعاناة على المدنيين، مؤكدين في الوقت نفسه تأييد "لجنة العشرين" (هيئة التفاوض في ريف حمص الشمالي)، لـ"تمثيلها غالبية مكونات شمال حمص وجنوب حماة"، حسب تعبير البيان.

 

شمالي البلاد، قتل مدني وجرح ثلاثة آخرون، بقصف مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على قرية كلجبرين (38 كم شمال حلب).

وقصف "قسد" القرية من مواقعها في قرية الشيخ يوسف القريبة، في حين نقل الجرحى حالتهم مستقرة الآن، بعد تلقيهم العلاج في مشفى مدينة مارع.

كذلك في حلب، بدأ المجلس المحلي في مدينة أعزاز، مشروعا لإنارة طرقات وشوارع المدينة (48 كم شمال مدينة حلب)، بالاعتماد على الطاقة الشمسية، وذلك بتكلفة مئة ألف دولار أمريكي.

​وقال مسؤول المكتب الخدمي في المجلس، محمد عمر، الاثنين، بتصريح لـ"سمارت"، إن المشروع سيغذي أعزاز بنحو 350 نقطة إنارة، ويتحمل المجلس تكلفة أجور العمال و قواعد الإضاءة وغيرها، التي تقدر بنحو 15 ألف دولار أمريكي، من أصل مئة ألف دولار، الكلفة الإجمالية للمشروع المنفذ بالتعاون مع "منطقة البرنامج الإقليمي".

في إدلب المجاورة، أنهت منظمة إنسانية، مشروع بناء محطات على بئر ارتوازي، وترميم شبكات المياه في بلدة الفطيرة (31 كم جنوب إدلب)، شمالي سوريا، بتكلفة 120 ألف دولار أمريكي، لتخديم 11 ألف شخص.

وقال مدير المشروع بمنظمة "إحسان للإغاثة والتنمية"، خالد النعسان، لـ"سمارت"، إنهم نفذوا المشروع بعد تلقيهم طلب من المجلس المحلي للبلدة، موضحا أن المنظمة قدمت ساعات مياه لمنازل المستفيدين، لتسهيل عملية  نظام الجباية على المجلس، كما ستقدم دعم تشغيلي للبئر مدة خمسة أشهر.

 

إلى ذلك، قالت "الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين"، إن النظام السوري اعتقل قبل أربعة أيام، 15 عائلة من أبناء مدينة دير الزور، شرقي سوريا، من المقيمين في العاصمة دمشق. بهدف التفاوض على الطيار الأسير لدى فصيل "أسود الشرقية".

وأضاف رئيس "الهيئة"، فهد الموسى، في تصريح لـ"سمارت"، أن عدد أفراد العائلات يبلغ نحو سبعين شخصا، بينهم رضيعة وأطفال ونساء وكبار بالسن، مشيرا أن فصيل "أسود الشرقية"، التابع للجيش السوري الحر، رفض التفاوض عليهم مقابل الأسير، على حد قوله.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* انتهى اجتماع "الهيئة العليا للمفاوضات" مع "منصة موسكو" و"منصة القاهرة"، في العاصمة السعودية الرياض، دون التوصل لتشكيل وفد موحد للمعارضة السورية.

وقال رئيس "منصة موسكو"، قدري جميل، في تصريح لـ"سمارت" الثلاثاء، إن الأطراف المجتمعة حددت نقاط التوافق والاختلاف بينها، كما اتفقت على بحثها في اجتماعات لاحقة "لا يشترط عقدها في الرياض"، واصفا الاجتماع بالـ "ناجح".

قالت الهيئة العليا للمفاوضات، إنهم لم يتوصلواحتى الآن لنتائج خلال اجتماعهم مع ممثلي منصتي "موسكو" و"القاهرة" في العاصمة السعودية، الرياض، حول تشكيل وفد موحد لـ"لمعارضة" للجولة المقبلة من مؤتمر جنيف.

وذكر عضو "الهيئة"، أحمد عسراوي، في تصريح لـ"سمارت"، أن الاجتماعات تبحث "جدية الوفد الموحد الذي يعتمد على أرضية واحدة للذهاب إلى المفاوضات المباشرة، مقدمة للانتقال السياسي الذي يحقق مطالب الشعب السوري"، مردفا" وإلى الآن لم نصل إلى نتيجة".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
مقتل 40 عنصرا من تنظيم "الدولة" في الرقة وشخصيات معارضة ترفض دعوة الجولاني للاجتماع وإنشاء إدارة مدنية
التقرير التالي
"فيلق الرحمن" يعلن مقتل المئات للنظام في الغوطة الشرقية خلال شهرين وتأجيل "محادثات أستانة"