تنظيم "الدولة" ينسحب من حي المنصور في الرقة ويبدأ الخروج من جرود القلمون الغربي

اعداد عمر سارة| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 28 آب، 2017 20:26:34 تقريردوليعسكريسياسيتنظيم الدولة الإسلامية

المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأ عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، الاثنين، الخروج من جرود القلمون الغربيبريف دمشق، على الحدود السورية اللبنانية، نحو مناطق سيطرة التنظيم في محافظة ديرالزور.

وقالت وسائل إعلام تابعة للنظام إن الحافلات انطلقت من معبر الشيخ علي (الرميات) عبر الأراضي السورية إلى الريف الشرقي بمحافظة دير الزور، إضافة لنقل 25 جريح من عناصر التنظيم، في 11 سيارة إسعاف تابعة لـ"الهلال الأحمر" السوري، مضيفة أن عناصر التنظيم أحرقوا جميع مقراتهم وألياتهم في المنطقة قبل مغادرتهم.

وفي الرقة، أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، الاثنين،سيطرتها على حي المنصور بمدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، ومقتل 26 عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية" بالمواجهات في أحياء المنصورة والمرور والدرعية، كما تستمر المواجهات في حيي النهضة غربي المدينة، والروضة شمال شرقي المدينة،  حسب "بالي".

وكذلك أعلن "جيش الثوار" التابع لـ (قسد)، إنهم سيحاربون في محافظتي دير الزور وإدلبإذا اضطر الأمر، حسب ما أوضح  القائد العام للجيش، حمد السلطان، المتواجد حاليا في مدينة الشدادي جنوب الحسكة لـ"سمارت، الذي أشار أن هدفهم السيطرة على كامل الأراضي السورية.

وقال "السلطان" أن قواتهم تحارب منذ بداية حملة "غضب الفرات"بمدينة الرقة في الجبهة الشرقية، وشاركوا في السيطرة على أحياء نزلة شحادة وهشام بن عبد الملك والرشيد الذي يعتبر المحور الاستراتيجي لتنظيم "الدولة الإسلامية" في هجماته، نافيا التنسيق مع "قوات النخبة" التابعة لـ تيار الغد السوري.

جنوبا في درعا، أعلن الجيش السوري الحر،استكمال معركة "فتح الفتوح"، ضد "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في حوض اليرموك غربي محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وقال القائد العسكري في "لواء عبيدة بن الجراح"، لـ"سمارت"، إنهم بدؤوا باستهداف مواقع "جيش خالد" في سرية الـ"م د"، وتلة عشترة، لافتا أنهم استهدفوا "دشمتين" في السرية، ما أدى لمقتل عنصرين من "جيش خالد".

ونبقى في درعا، حيث أعلنت فصائل عسكرية تابعة للجيش السوري الحر في مدينة الصنمين (50 كم شمال مدينة درعا)، جنوبي سوريا، تشكيل مجلس عسكري،ليكون الجهة الوحيدة المسؤولة عن إدارة الشؤون الأمنية في المدينة، بحسب البيان الصادر عن "أعيان ومسؤولي الصنمين"

وأشار البيان، أنه "لا يحق لأي فصيل عسكري، أن يتحرك بشكل منفرد دون الرجوع للمجلس الجديد، كما أنه لا يحق لأي شخص التدخل في أمور المدينة، حالا أو مستقبل،ا دون الرجوع إلى المجلس أيضا".

إلى حمص، حيث أقالت "حركة تحرير الوطن" التابعة للجيش السوري الحر، العاملة في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي، الاثنين، ثلاثة من كبار ضباطها، بسبب مفاوضات اتفاق "تخفيف التصعيد".

وقال الناطق باسم الحركة، رشيد حوراني، لـ"سمارت"،إن السبب الرئيسي لإقالتهم هو مخالفة سياسة الحركة وخاصة الأخيرة الرافضة لاتفاق القاهرة.

إلى ذلك أصيب طفلان، بغارات لطائرات النظام الحربية، استهدفت مدينة كفرلاها بحمص، بحسب ما قالت المراصد العسكرية في المنطقة، كما استهدفت قوات النظام بقذائف الدبابات والهاون مدينة كفرلاها من مواقعها بحاجز مريمين.

وفي الأثناء، ​جرح 11 مدنيا، جراء قصف طائرات حربية يرجح أنها للنظام على مدينة تلدو (25 كم شمال حمص).

أما في حماة، فقد أعلن  "لواء العشائر"، التابع للجيش السوري الحر والعامل في ريف حماة الشمالي والغربي وجبل شحشبو ومنطقة الغاب، في بيان،انضمامه إلى صفوف "الجبهة الوطنية لتحرير سوريا".

تلا ذلك اندماج  أربعة فصائل تابعة للجيش السوري الحرهي  "لواء الله أكبير، لواء جند الفرات، لواء أحرار الفرات" والمكتب السياسي لها، تحت مسمى "ألوية أحرار الفرات" بقيادة الملازم "أبو ربيع الديري"، والانضمام إلى "الجبهة الوطنية لتحرير سوريا" مؤكدة على ضرورة بدء العملة العسكرية في محافظة دير الزور "أولا".

إلى ذلك، قتل مدني وجرح آخرون، اليوم، بقصف جوييرجح أنه لقوات النظام السوري على بلدة الطريف ( 30 كم غرب مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وأوضح ناشطون لـ"سمارت"، أن الطائرات قصفت منازل المدنيين في البلدة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، ما أسفر عن مقتل المدني وجرح آخرين، لم يحدد عددهم، وتدمير ثلاثة منازل بشكل كامل.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 28 آب، 2017 20:26:34 تقريردوليعسكريسياسيتنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
ضحايا بقصف لقوات النظام شرق دمشق والجيش الحر يستكمل معركة ضد "جيش خالد" غرب درعا
التقرير التالي
قتلى وأسرى من قوات النظام في حماة و"الحكومة المؤقتة" تنفي أي اتصال مع "تحرير الشام"