ضحايا بقصف جوي وانفجار ألغام بالحسكة ودير الزور وترتيبات شمال حمص للتفاوض مع روسيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل 15 مدنيا وجرح 25 آخرين، بانفجار ألغام زرعها تنظيم "الدولة الإسلامية" أثناء محاولتهم العبور من محافظة دير الزور إلى محافظة الحسكة، شمالي شرقي سوريا.

وقال طبيب في "المشفى الوطني" بمدينة الحسكة، إبراهيم رمو، في تصريح إلى "سمارت"، إن الجرحى وصلوا صباحا إلى مشفى "الحكمة"، بينهم خمس حالات خطيرة، وتلقى الآخرون الإسعافات الأولية اللازمة.

في دير الزور القريبة، قتل رجل وامرأة وجرح آخرون، بقصف جوييرجح أنه لقوات النظام السوري، على بلدتين خاضعتين لتنظيم "الدولة الإسلامية" غرب مدينة ديرالزور، شرقي سوريا.

وأوضح ناشطون لـ"سمارت"، الأربعاء، أن الطائرات قصفت منازل المدنيين في بلدة عياش ( 12 كم غرب ديرالزور)، أمس، ما أسفر عن مقتل امرأة وجرح آخرين، فيما قتل رجل وجرح آخرون في بلدة الشميطية ( 25 كم غرب ديرالزور) بقصف مماثل.

في الرقة، قتل خمسة مدنيين من عائلة واحدة، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي، طال مناطق قرب سوق الهال القديم في مدينة الرقة الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما أفاد ناشطون.

كذلك في الرقة، أعلن المركز الإعلامي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، مقتل 30 عنصرامن تنظيم "الدولة الإسلامية"، خلال اشتباكات غربي مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

وأوضح المركز، على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في أحياء البريد والمرور والنهضة، غربي المدينة، وذلك بعد الاشتباكات التي شهدتها الأحياء الشرقية خلال الأيام الماضية، وأسفرت عن مقتل 40 عنصرا للتنظيم، بحسب المركز.

 

جنوبي البلاد، اتهم مشفى بلدة يلدا ( 7 كم جنوب العاصمة دمشق)، إن عناصر من "فرقة دمشق" التابع لـ"جيش الأول" اعتدوا على الكادر الطبي في المشفى على خلفية إسعاف أحد العناصر لطفله، فيما اتهمه الفصيل بـ"التقصير".

وأوضح الدكتور عامر العلي، الذي يعمل إداري في مشفى المحراب بالبلدة لـ"سمارت"، الأربعاء، أن سبب الاعتداء يعود لجلب أحد العناصر طفله المريض للمشفى، الاثنين الفائت، حيث قدمت له الإسعافات الأولية اللازمة لتحويله لاحقا إلى قسم العيادات المختص بالأطفال، لافتا أن والد الطفل اتهم الكادر بالتقصير وتوعد بمحاسبتهم.

 

في حماه، توصل النظام السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية"، لاتفاقيقضي بخروج نحو 10 آلاف مدني محاصر في ناحية عقيربات (66 كم شرق مدينة حماة)، وسط سوريا، باتجاه محافظة إدلب.

​وقال رئيس المجلس المحلي لعقيربات، أحمد حموي، في تصريح لـ"سمارت"، من مكان تواجده خارج الناحية، إن الاتفاق بين الطرفين أبرم بوساطة أحد وجهاء عقيربات.

 

شمالي البلاد، أصيب مدني، بانفجار قنبلة عنقوديةمن مخلفات قصف طيران النظام الحربي في قرية العطشانة قرب مدينة مسكنة (100 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا، حسب ما أفادت مصادر محلية لـ"سمارت".

وأضافت المصادر، أن قوات النظام اعتقلت أمس شابين أحدهما بعمر 20 والآخر بعمر 23، عند المدخل الغربي لمدينة مسكنة، لإلحاقهم بالخدمة العسكرية الاحتياطية.

من جهة أخرى، اعتقلت ميليشيات تابعة للنظام، عددا من المدنيينعلى حواجز بلدتي نبل والزهراء شمال حلب، فيما أوضحت مصادر أهلية لـ "سمارت"، أن اعتقال الميليشيات للمدنين، لمبادلتهم بأسير لدى الجيش السوري الحر.

في إدلب القريبة، قتل قائد عسكري في "حركة نور الدين الزنكي"، وأصيب أربعة عناصر آخرين، إثر انفجار عبوة ناسفة في سيارتهم، عند طريق في قرية حزرة (40 كم شمال مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ"الزنكي"، أحمد حماير، في تصريح لـ"سمارت"، إن الانفجار استهدف قائد "كتيبة تلعادة" التابعة لـ"الحركة"، "السيد برشه"، مع أربعة من العناصر، كانوا جميعا في مظاهرة بمدينة الدانا القريبة، فيما حصل الانفجار بطريق العودة إلى قريتهم تلعادة.

كذلك في إدلب، خرج العشرات في مدينة الدانا(36 كم شمال مدينة إدلب)، بمظاهرة طالبت بتشكيل إدارة مدنية، كما رددت هتافات تطالب بإسقاط النظام.

وشارك في المظاهرة نحو 200 شخص، من المدنيين ومقاتلي الجيش السوري الحر، رافعين علم الثورة السورية، ولافتات تدعم "الشرطة الحرة".

من جهة أخرى، أقامت جمعية asml  بالتعاون مع المركز الصحفي السوريورشة تدريبية في مدينة كفرنبل (40 كم جنوب إدلب) لتأهيل مراسلات صحفيات في الداخل السوري، ضمت 11 فتاة، بهدف بناء قدراتهن على صنع الخبر وتصوير التقارير التلفزيونية.

وقال مدير المركز الصحفي السوري، المدرب أكرم الأحمد، في تصريح لـ "سمارت"، إنهم الآن في المرحلة الثانية من التدريب، الذي يستهدف نساء من أربع محافظات (اللاذقية، حلب، حماة، وإدلب)، لدعم دورهنّ في المجتمع وخاصة العمل الإعلامي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

تجري الترتيبات الأخيرة لاعتماد صيغة تفاوضية موحدة عن كامل مناطق شمال حمص، وسط سوريا، تطرح خلال اجتماع مرتقب مع المفاوض الروسي عن اتفاق "تخفيف التصعيد" بالمحافظة.

وقال مصدر مطلع لـ"سمارت"، إن اجتماعات مكثفة تجري الآن، للنظر بالمشاريع المقدمة من كل منطقة شمال حمص، وجمعها في مشروع موحد يأخذ بعين الاعتبار النقاط المشتركة بين المشاريع الفرعية، و يراعي بعض المطالب التي تخص منطقة دون أخرى، وفق وصف المصدر.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"تحرير الشام" تشن هجوما على مواقع لقوات النظام شرق حماة و"لافروف" يدعو المعارضة للعودة إلى المفاوضات
التقرير التالي
التحالف يعرقل وصول تنظيم "الدولة" إلى شرقي سوريا وفشل اتفاق لإجلاء مدنيين شرق حماة