"تحالف الجنوب" يعلن مناطقه مغلقة عسكريا وفصائل كبيرة تعلن دعمها مبادرة تشكيل جيش موحد

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 31 آب، 2017 20:07:43 تقريردوليعسكريسياسيمفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلن "تحالف الجنوب" التابع لـ"لجبهة الجنوبية"، الخميس، أماكن انتشاره مناطق عسكرية مغلقة، إضافة إلى عدم السماح بفتح ممرات للعبور إلى مناطق سيطرة النظام، بسبب ترويج الأخير أنه سيقوم بفتح الطرق خلال أيام "عيد الأضحى"، معتبرا أن مناطق تماسهم مع النظام "حساسة وخطرة"، وفق قائد "التحالف"، قاسم نجم.

وفي تطور آخر، أعلنت كل من "حركة أحرار الشام الإسلامية" و "الجبهة الشامية"، في بيانين منفصلين، دعمهما مبادرة "المجلس الإسلامي السوري" لتشكيل "جيش وطني موحد"، والتي أيدتها الحكومة السورية المؤقتة، بينما قال "لواء الشمال"، لـ "سمارت"، إن مناطق "درع الفرات"، تسير نحو تشكيل "جيش وطني موحد".

وفي العاصمة دمشق، أصيب تسعة مدنيين، بينهم ثلاث نساء، بقصف صاروخي لقوات النظام على الأحياء السكنية في بلدات القاسمية والنشابية والكرامة بمنطقة المرج شرق دمشق، وفق ما قال الدفاع المدني لـ "سمارت"، مضيفا أن إحدى النساء حالتها حرجة.

أما في حمص، سيطرت قوات النظام على قرى المشرفة، والحافية، والزغروتية من جهة منطقة حويسيس (نحو 90 كم شرق حمص)، وعلى قرية جواصيات شمال جبال البلعاس، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة"، أسفرت عن أسر ثلاثة عناصر للنظام، إضافة لمقتل وجرح عدد من عناصر التنظيم.

وفي إدلب شمالا، قتل تسعة أشخاص باشتباكات في قرية تلعادة شمال غدلب، بين عناصر ينتمون لـ "هيئة تحرير الشام"، وآخرون لـ "حركة نور الدين الزنكي" جميعهم من العائلة نفسها، عقب اتهامات للهيئة  باغتيال قيادي في "الزنكي" مؤخرا داخل القرية.

وبموازاة ذلك، نظم نحو ثمانين رجلا وامرأة، وقفة احتجاجية تضامنا مع "مجلس مدينة إدلب" أمام مبنى البلدية، بعد أن استولت عليه "هيئة تحرير الشام"  وطردت الموظفين منه، كما استولت على مؤسسات خدمية تتبع للمجلس، إذ طالب المحتجون بـ "تشكيل إدارة مدنية، وخروج الفصائل من المدينة".

أما في درعا، فاشتكى المجلس المحلي في قرية غصم (30 كم شرق درعا)، من نقص الطحين بسبب الضغط السكاني الكبير، وقلة الدعم، إذ تحصل البلدة على 12 طن من الطحين شهريا، فيما تستهلك نحو 32 طنا، ما يضطرهم لشراء الطحين على نفقة المجلس، وفق عضو المكتب الإغاثي "أبو حسين النعسان".

 

المستجدات السياسية والدولية:

* أعلنت الحكومة العراقية، السيطرة على كامل محافظة نينوى شمالي العراق، بعد طرد نظيم "الدولة" من قضاء تلعفر، آخر معاقل التنظيم شرق الموصل، فيما توعد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، بملاحقة عناصر التنظيم في كافة الأراضي العراقية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 31 آب، 2017 20:07:43 تقريردوليعسكريسياسيمفاوضات
التقرير السابق
"الموك" تطالب "الحر" بوقف قتال النظام والانسحاب من البادية و"هيئة المفاوضات" تقول إن المسار السياسي وصل لطريق مسدود
التقرير التالي
"الزنكي" تتهم "تحرير الشام" بإعدام مقاتلين لها في إدلب والأمم المتحدة تتخوف من انتهاكات في الرقة