"إسرائيل" تقصف مواقع النظام في حماة واتفاق روسي تركي يقضي بانسحاب "قسد" من تل رفعت بحلب

اعداد سعيد غزّول| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 7 أيلول، 2017 12:03:35 تقريردوليعسكريسياسيفن وثقافةإسرائيل

المستجدات الميدانية والمحلية:

قصفت طائرات حربية "إسرائيلية" الخميس، موقعا عسكريا لقوات النظام قرب مدينة مصياف(40 كم غرب مدينة حماة).

وقال ناشطون، إن القصف استهدف مركز البحوث العلمية قرب مدينة مصياف، ما تسبب بأضرار مادية كبيرة، كما اعترف النظام بالقصف، دون أن يوضح ما هو الموقع العسكري المستهدف، لافتا لمقتل عنصرين وخسائر مادية.

كذلك في حماة، شكلت فعاليات مدنية ومحلية، لجنة تحضيرية لتشكيل "هيئة سياسية"لمحافظة حماة وسط سوريا، وذلك بعد اجتماع في بلدة حاس (35 كم جنوب إدلب)، شمالي البلاد.

وقال عضو اللجنة التحضيرية، عبد الرحمن حمادة، بتصريح إلى "سمارت"، إن 30 ناشطا من حماة، اتفقوا على تشكيل لجنة تحضيرية من سبعة أشخاص، مهمتها التواصل مع كافة "القوى الثورية" والشخصيات الفاعلة والسياسية في مختلف مناطق حماة، لتشكيل "الهيئة السياسية".

من جهة أخرى، قتل عنصر لحركة "أحرار الشام الإسلامية"، برصاص شخص انتقاما لمقتل أخيه التابع لـ"هيئة تحرير الشام" على أيدي الأولى في بلدة قلعة المضيق بحماة وسط سوريا، قبل أكثر من شهرين.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن الموضوع تطور لاشتباكات عائلية بين أهل المقتول، آل "أمين"، وأهل القاتل، آل "الداشر"، جرى خلالها إحراق عدد من المنازل.

في حمص المجاورة، اتفق الوفد المفاوض عن ريف حمص الشمالي، وسط سوريا مع روسيا، علىتحديد مناطق السيطرة بين فصائل الجيش الحر وكتائب إسلامية من جهة وقوات النظامالسوري من جهة أخرى، وذلك بعد اجتماع بين الطرفين في قرية تير معلة (7 كم شمال حمص).

وقال مصدر من الوفد المفاوض رفض الكشف عن اسمه، إنهم ناقشوا مع روسيا تثبيت مناطق السيطرة، وتثبيت وقف إطلاق النار وإيجاد خط "اتصال ساخن" للإبلاغ عن الخروقات، وتشكيل لجان لمتابعة آلياته.

 

جنوبي البلاد، اغتيل قيادي من "قوات شباب السنة" التابعة للجيش السوري الحر، بالرصاص في بلدة السهوة (25 كم شرق درعا)، جنوبي سوريا.

وقال ناشطون محليون، إن "مجهولين" أطلقوا الرصاص على قائد لواء "الشهيد أحمد الخلف" التابع لـ "شباب السنة"، علي العبيد، ليقتل بعد وصوله إلى المشفى متأثرا بجراحه.

كذلك في درعا، تعهدت الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر، للمعتصمين في قرية أم المياذين شرق مدينة درعا، جنوبي سوريا، بعدم توقيع أي اتفاق، لايشمل المعتقلين في سجون قوات النظامالسوري، وعودة المهجرين إلى بلداتهم وقراهم.

وقال منسق الاعتصام، يلقب نفسه "أبو عمر"، في تصريح إلى "سمارت" إن وفد الجبهة الجنوبية وجميع وفود الهيئات المدنية والثورية وقعوا على عريضة، تتعهد بعدم توقيع أي اتفاق لايتضمن ملف المعتقلين، وعودة المهجرين إلى بيوتهم، مع أي جهة.

 

في الرقة، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد)، على نقاط استراتيجية في مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، عقب اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

​وقال مصدر محلي لـ"سمارت"، إن "قسد" سيطرت على أبنية "فرع المرور" و "فرع الأمن الجنائي" و مبنى السجل المدني بحي المرور في الجهة الغربية من مركز المدينة.

وعن محافظة دير الزور، قال "مجلس دير الزور العسكري"التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الخميس، إنه انتهى من التجهيز لمعركة السيطرة "قريبا" على محافظة دير الزور شمالي شرقي سوريا، من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية".

شمالي البلاد، نظم معلمون من محافظة حلب، شمالي سوريا، وقفة احتجاجية أمام مقر "مديرية التربية والتعليم الحرة بحلب"في بلدة قبتان الجبل (16 كم غرب مدينة حلب)، للضغط عليها لتثبيت المعلمين.

​من جهة اخرى، نفى رئيس مجلس التعليم العالي، جمعة العمر، اعتزامهم إغلاق جامعة حلب، مؤكدا أن اتفاقا عقد بين جامعتي إدلب وحلب حول طرح مفاضلة واحدة لطلاب، وهو ما قوبل برفض الحكومة المؤقتة.

وقال رئيس المجلس، في مؤتمر صحفي بكلية الطب البشري، إن رئيس الحكومة المؤقتة جواد أبو حطب "أصر على إصدار مفاضلة بشكل منفرد لكل جامعة، إضافة لطلبه فتح مراكز أخرى دون تنسيق، وكذلك لغى الاتفاق".

في إدلب، ازداد الضغط على المركز الصحي في مدينة سراقببإدلب، الذي يخدم أكثر من مئة ألف مدني، بعد إغلاق مشفى "الإحسان" في المدينة.

وقال  المدير الإدراي للمركز، محمود العيسى، لـ "سمارت"، إن مركز سراقب الصحي يعتبر الوحيد الذي يعمل في المدينة بشكل مجاني، منذ تم تفعيله في 22 آذار العام الماضي، باتفاق بين المجلس لمحلي ومنظمة (SRD).

من جهة أخرى، انطلقت في بلدة كفر كرمين (31كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بطولة ودية لكرة الطائرة بمشاركة 14 فريقامن غرب حلب وشمال إدلب.

وقال مدرب فريق كفر كرمين لكرة الطائرة طاهر آغا بتصريح خاص إلى "سمارت"، إن هذه البطولة تأتي بهدف تعارف فرق كرة الطائرة على بعضهم وتآلفهم أكثر بعد القصف العنيف الذي تعرضت له المنطقة وخاصة ريف حلب الغربي، بالإضافة إلى الترويج لكرة الطائرة التي تعتبر مغمورة مقارنة كرة القدم.

 

إلى ذلك، وثقت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، مقتل أكثر من 4 آلاف لاجئ فلسطيني بينهم 472  تحت التعذيبفي سجون النظام السوري، منذ اندلاع الثورة السورية في آذار 2011.

وجاء في تقرير نشرته المجموعة، على موقعها الإلكتروني، أن من بين القتلى أيضا 1148 لاجئ قتلوا جراء القصف و918 بسبب الاشتباكات المتبادلة بين قوات النظام السوري وفصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، في حين قضى الأخرون لأسباب أخرى كالحصار والقنص والإعدام والغرق على طريق الهجرة.

المستجدات السياسية والدولية:

توصل ممثلون عن روسيا وتركيا، إلى اتفاق يقضي بانسحاب "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) من مدينة تل رفعت(35 كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا، وعودة المدنيين إليها، بضمانة تركية روسية.

وقال قيادي في الجيش الحر، طلب عدم كشف هويته، لـ "سمارت"، إن اجتماعا جرى في تركيا، ستعلن نتائجه خلال الأيام القادمة، يقضي بالانسحاب الكامل لـ "قسد" من المدينة، وعودة المدنيين إلى قراهم وبلداتهم.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 7 أيلول، 2017 12:03:35 تقريردوليعسكريسياسيفن وثقافةإسرائيل
التقرير السابق
"دي ميستورا" يدعو المعارضة للعمل مع النظام والأمم المتحدة تحمل الأخيرمسؤولية هجوم خان شيخون الكيماوي
التقرير التالي
دخول أول قافلة مساعدات برا إلى دير الزور و"الوطني الكردي" يبحث مسألة الفيدرالية في موسكو