دخول أول قافلة مساعدات برا إلى دير الزور و"الوطني الكردي" يبحث مسألة الفيدرالية في موسكو

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت أول قافلة مواد غذائية وطبيةعبر طريق بري،  الخميس، إلى الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري في مدينة دير الزور، منذ ثلاث سنوات، بعد أن فكت قوات النظام الحصار عن أحياء في قبل يومين، إذ نشر ناشطون صورا لدخول الشاحنات إلى حي الجورة.

وسيطرت قوات النظام اليوم،على قرية كباجب جنوب غرب دير الزور، عقب مواجهات مع تنظيم "الدولة"، مواصلة تقدمها باتجاه قرية الشولا بعد سيطرتها على بعض التلال المحيطة بها، لتصبح على مشارف جبل الثردة الاستراتيجي، المطل على مدينة ديرالزور ومطارها العسكري.

في الأثناء، قال "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إنه انتهى من التجهيز لمعركة السيطرة "قريبا" على محافظة دير الزور، من قبضة تنظيم "الدولة"، إذ أوضح القائد العسكري للمجلس، أحمد الخبيل، أن طائرات التحالف ستشارك في العملية، مشيرا أن "قوات النخبة" التابعة لـ "تيار الغد السوري" لن تشارك  فيها.

وفي حماة، استعاد تنظيم "الدولة" السيطرة على قرىأبو رمال ورسم الضبيع ومسعود شمال بلدة عقيربات (66 كم شرق حماة) بعد معارك مع قوات النظام، أسفرت عن مقتل أكثر من 25 عنصرا للأخيرة، وأسر اثنين آخرين، قتلهما التنظيم لاحقا في قرية الخريجة، وسط قصف جوي مكثف، يرجح أنه روسي، على المنطقة.

إلى ذلك، قتل أربعة عناصر من قوات النظام، وجرح آخرون، باشتباكات مع حركة "أحرار الشام الإسلامية" قرب بلدة حربنفسه (26 كم جنوب حماة)، بعدد تسلل مقاتلي الحركة ليلا إلى موقع قرب حاجز "المداجن" وفق المكتب الإعلامي لـ "أحرار الشام".

في الأثناء، جرح شخص جراء سقوط قذيفة صاروخية، على منزل في الحي الشرقي من مدينة السلمية (30كم شرق حماة)، إذ تداول ناشطون من المدينة صورا تظهر الأضرار التي لحقت بالمنزل.

من جهة أخرى، أبدى معتقلون في "سجن حمص المركزي"، توخوفا من محاكمتهم واستثنائهم من اتفاق ريف حمص، القاضي بإطلاق سراحهم، بعد إبلاغهم من قبل مدير السجن بأن قضاة سيزورونهم مساء اليوم، وفق ما أفاد أحد المعتقلين لـ "سمارت".

إلى ذلك، دخلت قافلة مساعدات أممية، إلى منطقة الريجة غربي "مخيم اليرموك" الخاضع لسيطرة "هيئة تحرير الشام"، جنوبي العاصمة دمشق، بواسطة منظمة الهلال الأحمر السوري، تزامنا مع دخول مساعدات مماثلة إلى بلدتي كفريا والفوعة بإدلب، تنفيذا لما يعرف باتفاق "المدن الأربع".

وفي سياق مواز، ارتفعت أسعار العديد من البضائعفي غوطة دمشق الشرقية، أبرزها المواد الغذائية والدخان، بسبب عدم دخول المواد من مناطق سيطرة النظام، نتيجة محاولة الأخير مواصلة أخذ "أتاوات" على البضائع، والذي يفرض  800 ليرة على كل كيلو غرام من أي مادة، وفق مسؤول العلاقات العامة في إدارة التجارة والإقتصاد، "أبو محمود قزاز".

أما في درعا جنوبا، قتل قائد كتيبة "الرماح العوالي"التابعة لـ "ألوية فجر الإسلام" في الجيش الحر، أحمد الحريري، وأصيب مساعده، بانفجار عبوة ناسفة في سيارته ببلدة إبطع (20 كم شمال درعا)، وفق مدير المكتب الإعلامي لـ "الفرقة"، نظام الأحمد، الذي اتهم تنظيم "الدولة" بتنفيذ الاغتيال.

في سياق آخر، أطلق ناشطون وإعلاميون، حملة في إدلب بعنوان "سوريون ضد التطرف"، لتسليط الضوء على "مخاطر" سيطرة "هيئة تحرير الشام" على المحافظة،، وفق ما أفاد مدير الحملة، نسيب عبد العزيز، لـ "سمارت"، لافتا ان الحملة سرية وتجري غالبا خلال الليل، وأنهم أوقفوها في مدينة كفرنبل نتيجة ملاحقة "الهيئة" للفريق.

 

المستجدات السياسية والدولية:

اجتمع "المجلس الوطني الكردي"، مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في موسكو، لبحث إشراك الأكراد في مفاوضات الحل السياسي بسوريا، إضافة لطرح ملف "الفيدرالية"، وفق ما قال لـ "سمارت" ممثل "المجلس الوطني" في "الائتلاف الوطني"، وعضو الهيئة العليا للمفاوضات، فؤاد عليكو، الذي كان حاضرا في الاجتماع.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"إسرائيل" تقصف مواقع النظام في حماة واتفاق روسي تركي يقضي بانسحاب "قسد" من تل رفعت بحلب
التقرير التالي
هيئة المفاوضات: "دي ميستورا" يتهرب من تنفيذ القرارات الدولية وفرنسا تطالب بمحاسبة المسؤولين عن هجوم خان شيخون الكيماوي