هيئة المفاوضات: "دي ميستورا" يتهرب من تنفيذ القرارات الدولية وفرنسا تطالب بمحاسبة المسؤولين عن هجوم خان شيخون الكيماوي

اعداد بدر محمد| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 8 أيلول، 2017 12:07:57 تقريردوليعسكريسياسيالهيئة العليا للمفاوضات

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال المنسق العام لـ"الهيئة العليا للمفاوضات" رياض حجاب، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، إن "تصريحات دي ميستورا تعكس هزيمة الوساطة الأممية في تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي، واحترام التزاماتها أمام المجتمع الدولي".

من جانبه أوضح رئيس وفد جنيف نصر الحريري، في مؤتمر صحافي عقده بمدينة اسطنبول، أن المبعوث الأممي يتهرب من تنفيذ القرارات الدولية، وأن البعثة الدولية فقدت مصداقيتها، معتبرا أن الاستقرار في سوريا لا يتم إلا بإسقاط النظام وتقديمه للمحاكم الدولية.

بدوره قال عضو "الهيئة العليا للمفاوضات" عن "هيئة التنسيق الوطنية" أحمد العسراوي، إنهم لم تكن لديهم ثقة بالدول التي عملت تحت مسمى "أصدقاء الشعب السوري" منذ البداية، فهي "تعمل وفق مصالحها الخاصة".

وأضاف "العسراوي"، في تصريح لـ"سمارت"، أنه "من الطبيعي أن يكون النظام أقوى على الأرض حاليا، بفضل الدعم الكبير من حلفائه روسيا وإيران، بينما لم تتلقى المعارضة دعما كهذا من حلفائها".

وفي السويداء منع أهالي من بلدة خلخلة (37 كم شمال السويداء)، جنوبي سوريا، دورية عسكرية لقوات روسية من الدخول إلى البلدة، بعد حادثة ضرب عسكريين روسيين.

وقال مصدر أهلي لـ"سمارت"، إن عسكريين اثنين تعرضوا لطالبة في المرحلة الثانوية، منذ يومين، ما استدعى بعض شباب البلدة لضرب العسكريين.

وفي درعا تنفذ منظمة "آفاق المستقبل" مشروعا لاستجرار مياه الشرب إلى مدينة بصرى الشام (37 كم جنوب شرق درعا)، جنوبي سوريا، وذلك لقلة المياه في المدينة بسبب التجاوزات على خط المياه القديم.

وقال رئيس المجلس المحلي للمدينة، إبراهيم المقداد، بتصريح إلى "سمارت"، إن المشروع بدأ تنفذيه،  الثلاثاء الماضي، ويستمر لمدة 35 يوما، وأن المستفيد منه فقط بصرى الشام التي يسكنها ما يقارب 30 ألف نسمة.

وفي إدلب وجه أهالي قرية أبو حبة جنوب مدينة إدلب، شمالي سوريا، نداء استغاثة للمنظمات والجمعيات الإنسانية لمساعدة 600 نازح من ناحية عقيربات في حماة، ممن وصلوا إلى القرية.

وقال رئيس المجلس المحلي لثلاث قرى من بينها أبو حبة، ابراهيم العلوش، إن هناك نحو 100 عائلة (600 شخص) نازحة من عقيربات، معظمهم من الأطفال والنساء، يسكنون في مدجنة وتحت الأشجار في العراء قرب القرية التابعة لناحية حيش (27كم جنوب مدينة إدلب).

وفي الحسكة اعتقلت "وحدات حماية الشعب" الكردية، 17 مدنيا قرب مدينة رأس العين (81 كم شمال الحسكة).

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن "المخابرات العسكرية، التابعة لـ"الوحدات الكردية"، اعتقلت المدنيين في قرية العزيزة أثناء محاولتهم العبور بطريقة غير شرعية إلى تركيا، وألحقتهم بمعسكرات "التجنيد الإجباري.

المستجدات السياسية:

دعت فرنسا، إلى محاسبة المسؤولين عن الهجوم الكيماوي بـ"غاز السارين" الذي استهدف مدينة خان شيخون بإدلب، في نيسان الماضي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، انييس روماتيه ، بعد يوم  من تأكيد الأمم المتحدة مسؤولية قوات النظام عن الهجمة، إن "نتائج الأمم المتحدة تتوافق مع التقييم الفرنسي"، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 8 أيلول، 2017 12:07:57 تقريردوليعسكريسياسيالهيئة العليا للمفاوضات
التقرير السابق
دخول أول قافلة مساعدات برا إلى دير الزور و"الوطني الكردي" يبحث مسألة الفيدرالية في موسكو
التقرير التالي
مظاهرات في سوريا تنديدا بتصريحات "دي ميستورا" و"لافروف" يزور السعودية والأردن لبحث الملف السوري