"فصائل" في إدلب تحدد مناطق انتشارها لطرحها في "الأستانة" ومجزرة بقصف جوي على ديرالزور

اعداد عمر سارة| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 11 أيلول، 2017 20:05:38 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادالجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والسياسية

حددت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية مناطق انتشارهافي محافظة إدلب، وقدمتها لوفد المعارضة إلى محادثات الأستانة لطرحها خلال الجولة السادسة من المحادثات، وقال عضو الوفد، يحيى العريضي، في تصريح إلى "سمارت"، إن الفصائل العاملة في المحافظة بما فيها حركة "أحرار الشام الإسلامية" و"جيش الإسلام" حددت توزع مناطقها "بشكل دقيق"، مضيفا أن جميع الفصائل "متفاهمة وتنظر بمنظور واحد".

إلى ذلكأكد وفد المعارضة إلى محادثات الأستانة عقد "جهات عدة" مشاورات مع "هيئة تحرير الشام"لبحث موقفها من اتفاق تخفيف التصعيد في محافظة إدلب، الذي سيطرح في الجولة السادسة من المحادثات، وقال العريضي، إن هناك فصائل عسكرية وجهات أخرى (لم يسمها) تواصلت مع "تحرير الشام" وطالبتها بـ"إعمال العقل وتحمل المسؤولية تجاه المدنيين في إدلب".

شرقا، قتل عشرون مدنيا وجرح آخرون الاثنين، بقصف جوي استهدف زوارق كانت تقلهم أثناء محاولتهم العبور بين ضفتي نهر الفرات في قرية الحوايج غرب مدينة دير الزور، شرقي سوريا.

وأكد مدير شبكة "دير الزور 24"، محمد حسان، في حديث لـ"سمارت"، أن عدد القتلى قابل للارتفاع، مشيرا أن معظم الجثث لا تزال تطفوا على سطح  مياه نهر الفرات.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن طائرات حربية لقوات النظام وسلاح الجو الروسي، شنت  غارات استهدفت عبارات "زوارق النهرية"، أثناء فرار المدنيين من المعارك الدائرة في دير الزور بين ضفتي نهر الفرات في قرية الحوايج (15كم غرب مدينة دير الزور).

كما  قصف التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الاثنين، رتلا لقوات النظام السوري والميليشيات المساندة له، قرب مدينة البوكمال شرق مدينة ديرالزور، شرقي سوريا، وقال ناشطون إن التحالف الدولي استهدف الرتل بغارات خلال محاولته التقدم نحو المدينة، فيما نفى مصدر عسكري لقناة "روسيا اليوم" لم تذكر اسمه، قصف التحالف رتل قوات النظام.

 

في سياق آخر أدخلت مديرية التربية والتعليم في مدينة الباب شرق مدينة حلب، شمالي سوريا، مادة اللغة التركية إلى جانب اللغة الإنكليزية، ضمن المنهاج التدريسيلكافة المراحل التعليمية.

وقال مدير التربية والتعليم في المدينة، إنهم استبدلوا اللغة الفرنسية باللغة التركية في مناطق سيطرة فصائل "درع الفرات" بمنطقة الباب، مرجعا الأمر لتسهيل دخول الطلاب إلى الجامعات التركية.

وفي ريف دمشق، قتل مدنيان، وجرح آخرون، الاثنين، بقصف لقوات النظام السوري على بلدة مديرا(10 كم شرق العاصمة مدينة دمشق)، وفي الأثناء، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف "هاون"، الأحياء السكنية في مدينة حرستا القريبة بالغوطة الشرقية، توجهت على إثر ذلك، فرق الدفاع المدني إلى المناطق المستهدفة لتفقدها.

كما استعاد تنظيم "الدولة الإسلامية" الاثنين، السيطرة على قرية وتلة مجاورة لها جنوب بلدة عقيربات(65 كم شرق حماة) وسط سوريا، بعد معارك مع قوات النظام السوري، وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن تنظيم "الدولة" استعاد السيطرة على قرية المشيرفة والتلة المجاورة لها عقب هجوم شنه بثلاث سيارات مفخخة، أعقبه عملية تسلل أسفرت عن مقتل 14 عنصرا لقوات النظام وعشرة عناصر للتنظيم، فيما استولى الأخير على أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

وأضافت المصادر أن اشتباكات عنيفة بين الطرفين تجري في محيط محطة صلبا شمال بلدة عقيربات، بعد محاولة قوات النظام التقدم إليها ، بالتزامن مع قصف جوي مكثف يرجح أنه روسي على محيط المحطة.

وإلى اللاذقية، حيث وصل 40 خبيرا روسيا الاثنين، إلى قاعدة حميميم العسكرية جنوب مدينة اللاذقية، غربي سوريا، لتفكيك ألغام ومخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة دير الزور، وقالت وزارة الدفاع في بيان لها اطلعت عليه "سمارت" إن خبراء إزالة الألغام وصلوا القاعدة برفقة 7 قطع متخصصة بعمليات تفكيك الألغام، إضافة لمجموعة مروضي كلاب وكلاب مدربة، لافتة أنهم سينقلون إلى دير الزور في وقت لاحق.

وأكدت الوزارة أنها ستكمل نقل 175 خبير إضافي، و42 آلية هندسية، إضافة لأليين (روبوتات) "أوران 6 (Uran 6)"، بهدف إكمال إزالة الألغام المنتشرة في المحافظة.

أما في الحسكة، فقد قدرت بلدية "الشعب" التابعة لـ"لإدارة الذاتية" الكردية الاثنين، تكلفة إنشاء منطقة صناعية جديدة في بلدة معبدة شمال شرق مدينة الحسكة، شمالي شرقي سوريا، بنحو 200 ألف دولار أمريكي، كمرحلة أولى.

وقال رئيس البلدية، إن المكتب الفني بدأ بتحديد الأرض المناسبة لإنشاء المشروع، وأنهم يعملون على استكمال الأوراق لتحويل أرض زراعية مساحتها 36 دونم إلى منطقة صناعية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 11 أيلول، 2017 20:05:38 تقريردوليعسكريسياسيأعمال واقتصادالجيش السوري الحر
التقرير السابق
المعابر بين حماة وإدلب ما زالت مفتوحة و"لجنة التفاوض" ترفض فتح طريق حمص - حماة الدولي
التقرير التالي
ضحايا بقصف جوي على مخيم للنازحين بدير الزور و"إسرائيل" تقول على "الأسد" إخراج إيران من سوريا ليبقى حيا