"فصائل عسكرية" ترفض اتفاقيات التهجير جنوب دمشق و"قسد" تسيطر على نقاط جديدة شمال دير الزور

المستجدات الميدانية والمحلية: 

رفضت فصائلمن الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، كافة الاتفاقيات التي تهدف للتهجير القسري بمنطقة جنوب دمشق، وجاء الرفض في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، ووقع عليه كل من "جيش الأبابيل" و حركة "أحرار الشام الإسلامية" و لواء "شام الرسول" و"جيش الإسلام" و "فرقة دمشق" و أكناف بيت المقدس".، لافتا أنه ابتداءا من اليوم سيكون هناك حراك ثوري رفضا لاتفاقيات التهجير.

في سياق آخر قتل عشرة أشخاص وجرح 16 آخرين، بحادث مروري على طريق دمشق – حمص الدولي، شمالي العاصمة دمشق، وأوضح شهود عيان لـ"سمارت"، أن الحادث ناجم عن اصطدام شاحنة بثلاث سيارات نقل ركاب صغيرة (سرفيس) وسيارة أجرة قرب جسر بغداد شمال دمشق، مرجحين أن سبب الحادث عطل فني في مكابح الشاحنة.

وفي ريف دمشق، جرح عدد من المدنيين، بقصف مدفعي وصاروخي على بلدة عين ترما(6كم شرق العاصمة دمشق) جنوبي سوريا، في خرق جديد لاتفاق "تخفيف التصعيد"، وقال مدير المكتب الإعلامي في مجلس محلي بلدة عين ترما بتصريح لـ"سمارت" إن ثلاثة مدنيين جرحوا بينهم حالة حرجة بالقصف المدفعي الذي طال البلدة، مضيفا أن البلدة تعرضت إلى جانب القصف المدفعي لقصف بقذائف "هاون" ورشاشات "الفوزديكا" وصواريخ "أرض - أرض" من مواقع قوات النظام المحيطة.

إلى ذلك لجأ أهالي الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، إلى ابتكار طرق جديدةفي مواجهة الحصار المفروض عليها من قبل قوات النظام السوري، منها استخراج المحروقات من مواد البلاستيك، وأوضح "زينو" أن الفكرة جاءت لتلبية احتياجات الأهالي، بعد أن وصل سعر لتر البنزين النظامي في الأسواق إلى قرابة 8 دولار أميريكي.

استطلعت قوات روسية، الأربعاء، خطوط التماس بين قوات النظام السوري وفصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، شمال مدينة حماة، وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن سبع سيارات تحمل العلم الروسي، دخلت إلى بلدة طيبة الإمام شمال حماة، وبقيت فيها أكثر من أربع ساعات، ثم توجهت إلى تل الناصرية الذي يكشف معظم المناطق شمال حماة.


ونفت قوات "الشهيد أحمد العبدو" التابعة للجيش السوري الحر، انسحابها من البادية السورية إلى الأراضي الأردنية  بطلب من غرفة عمليات "الموك"، وكان مصدر خاص  قال لـ"سمارت"، إن قوات" الشهيد أحمد العبدو" انسحبت من المخفرين الأول والثاني والمقر 60 في وادي محمود  بالبادية السورية باتجاه الأراضي الأردنية منذ ثلاثة أيام.

أما في حمص، أجّل الوفد الروسي، الاجتماع المقرر عقده اليوم، مع "الوفد العسكري"المنبثق عن "هيئة التفاوض" في ريف حمص الشمالي، وسط سوريا، إلى أجل غير مسمى، وقال الناطق باسم "هيئة التفاوض"، محمد كنج أيوب، لـ "سمارت"، إن الجانب الروسي اعتذر عن اللقاء المتفق على عقده اليوم، في بلدة الدارة الكبيرة (9 كم شمال مدينة حمص)، لارتباطه بموعد آخر، ودون أن يحدد موعدا جديدا للاجتماع القادم.

كما قالت قوات النظام السوري، إنها سيطرت على خمسة قرى بناحية جب الجراح(90كم شرق حمص)، عقب معارك مع تنظيم "الدولة الأسلامية"، فيما نفت مصادر محلية السيطرة، مشيرة أن المنطقة تشهد معارك كر وفر بين الطرفين  دون بسط السيطرة لأي طرف على حساب الأخر.

خدميا اعتبرت مديرية كهرباء حماة، أن المشاريع الكهربائية غير المدروسة، وغير المطابقة للشروط الفنية، اعتداء على الشبكة الكهربائية العامة، وذكر "أبو زيد"، معايير إنشاء المشاريع الكهربائية، وهي أن تطابق الشروط الفنية التي وضعتها المديرية، ووتنفذ بإشراف فنيين مختصين من قبلها، وأن تكون المشاريع مستوفية موافقة أصحاب الأراضي التي يمر بها الخط الكهربائي، إضافة لتوفر الاستطاعة الكهربائية للخط الرئيسي الذي سيتم التغذية منه.

إلى درعا،قتل ثلاثة عناصر وجرح خمسة آخرين من "جيش خالد بن الوليد"المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، بانفجار عبوة ناسفة زرعتها كتيبة "الكواتم الخاصة" على أطراف قرية عين ذكر (32كم شمال غرب درعا) جنوبي سوريا.، وقال قائد كتيبة "الكواتم الخاصة" في منطقة حوض اليرموك، يلقب نفسه "أبو لينا" إن عناصر الكتيبة تمكنت من زرع العبوة على أطراف القرية وتفجيرها أثناء مرور سيارة تابعة لـ"جيش خالد بن الوليد"، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر وإصابة خمسة آخرين، إصاباتهم حرجة.

و سيطر "مجلس دير الزور العسكري" المنضوي ضمن"قوات سوريا الديمقراطية"، على نقاط جديدة  شمال مدينة دير الزور، شرقي سوريا، ضمن معركة "عاصفة الجزيرة" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". وقال قائد "المجلس العسكري لديرالزور"، أحمد خبيل، لـ"سمارت"، إنهم سيطروا على دوار المحالج و معمل محلج القطن (10كم شمال المدينة، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، وتكبيدهم خسائر بشرية ومادية دون تحديدها.

وشمالا عند الحدود السورية التركية، حذرت "الجبهة الشامية" المسؤولة عن إدارة معبر "باب السلامة" الحدودي مع تركيا شمال حلب، من حالات النصب والاحتيال، في ظل الازدحام الشديد أثناء عودة السوريين من إجازة عيد الأضحى إلى تركيا، وقال مدير "مركز الهجرة والجوازات" في المعبر، المقدم جاسم الأحمد، لـ "سمارت"، إنهم ألقوا القبض على 19 شخصا يقومون بعمليات احتيال عبر بيع "بطاقة الحماية التركية المؤقتة" (الكمليك) مزورة، أو عن طريق تهريب بعض الأشخاص، مضيفا أنهم كثفوا الحواجز لمنع ذلك

وفي حلب أيضا، أعلن مهندسون زراعيون في مدينة الباب(38 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا، تأسيس "نقابة المهندسين الزراعيين الأحرار"، وانتخاب رئيس للنقابة وثمانية أعضاء، ونظم المكتب الزراعي في المجلس المحلي لمدينة الباب، المؤتمر التأسيسي للنقابة، والذي انتهى بانتخاب المهندس عبدالماجد الحسين، رئيسا لها، واختيار ثمانية أعضاء آخرين.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أكد عضو اللجنة السياسية في الائتلاف الوطني السوري عقاب يحيى الأربعاء، أنروسيا هي القوة الوحيد "المهيمنة" على الجزء الأكبر من الحل السياسي في سوريا، رافضا أي دور مستقبلي لرئيس النظام بشار الأسد، وأضاف "يحيى" في حديثه لإذاعة "هوا سمارت" أننا نشهد هذه الأيام تحضيرات متسارعة لترتيب الأوضاع في إدلب، والتوافق على بديل للمناطق التي انتزعت من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية قلقها من مشاركة إيران في محادثات "أستانة"بصفة ضامنة، مشيرة إلى دورها في دعم نظام بشار الأسد، وقالت الخارجية الأمريكية في بيان نشر على موقعها الرسمي ليل الثلاثاء، إنها قلقة إزاء مشاركة إيران في مفاوضات أستانا بصفة دولة ضامنة لوقف إطلاق النار، مؤكدة أن دعم طهران للأسد يزيد من شدة النزاع ومن معاناة السوريين.

 

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"قسد" تسيطر على حي وسط الرقة وتنظيم "الدولة" ينتزع قرية من النظام شرق حماة
التقرير التالي
"جيش الأحرار" ينشق عن "تحرير الشام" في إدلب و"قسد" تتقدم شمال دير الزور