"الحر" وكتائب إسلامية يطلقون معركة شمال حماة وممثلة الإدعاء بالأمم المتحدة تتهم النظام بارتكاب جرائم حرب

اعداد سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2017 12:05:06 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

أطلقت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، الثلاثاء، معركة تحت اسم "يا عباد الله أثبتوا" شمال مدينة حماة، وسط سوريا، ضد قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن الفصائل المشاركة بالمعركة "هيئة تحرير الشام"، و"الحزب الإسلامي التركستاني"، و"جيش النخبة" و"جيش العزة"و "جيش النصر" و"جيش إدلب الحر".

كذلك في حماه، قتل مدنيان وجرح اثنان آخران بينهم امرأة، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية الشريعة في سهل الغاب غربي حماة وسط سوريا، من مواقعها في قرية كريم.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن القتلى بينهم امرأة، أما الجرحى فإصاباتهم طفيفة وأسعفتهم فري الدفاع المدني إلى مشفى في بلدة قلعة المضيق.

من جهة أخرى، بدأ العام الدراسي الجديد في ريف حماة، وسط سوريا، وسط إقبال كثيف من قبل أهالي المنطقة لتسجيل أبنائهم، مستغلين الهدوء النسبي المترافق مع اتفاق "خفض التصعيد".

وقال مدير تربية حماة أحمد العرعور، لـ"سمارت"، إنه من المتوقع أن يزيد عدد الطلبة هذا العام بنحو عشرة آلاف عن العام السابق، ليصل إلى 50 ألف طالب وطالبة، حيث سيفتتحون 30 مدرسة جديدة ليرتفع عدد المدارس إلى 110 مدرسة منها ثلاث ثانويات محدثة.

في حمص المجاورة، نظمت الهيئة الفرعية للرياضة والشباب بحمص، أول بطولة للشطرنج بمشاركة 28 لاعبا وذلك في مدينة الرستن (22كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا.

وقال عضو الهيئة، أسامة مطر، في تصريح إلى "سمارت"، إن 24 لاعبا يمثلون ثمانية أندية، وأربعة لاعبين مستقلين، شاركوا في البطولة التي اعتمدت على نظام خروج المغلوب.

 

شمالي البلاد، أعلنت "سرية أبو عمارة للمهام الخاصة"، مقتل وجرح عناصر من قوات النظام السوري، بتفجير مستودع أسلحة للأخيرة في المنطقة الصناعية بحلب، شمالي سوريا.

وجاء في بيان للسرية، اطلعت "سمارت" على نسخة منه، أن عناصر من "سرية أبو عمارة"، تسللوا إلى مبنى تستخدمه قوات النظام كمستودع للأسلحة والذخائر، وزرعوا ألغاما فيه ومن ثم انسحبوا، موضحا أن العملية أسفرت عن تدمير المبنى بالكامل.

كذلك في حلب، أصيب طفل وامرأة، جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" على الطريق الرئيسي قرب مدينة بزاعة (45 كم شمال شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا.

وأفاد مصدر طبي لـ"سمارت"، أن طفل عمره ستة أعوام وشقيقته 20 عاما، نقلا إلى تركيا للعلاج بعد أن فشل في المشفى الميداني نظرا لخطورة الحالتين.

من جهة أخرى، تظاهر عدد من السوريين التركمان، في بلدة الراعي (54 كم شمال شرق حلب)، شمالي سوريا، رفضا لضم مدينة كركوك العراقية إلى إقليم "كردستان العراق" خلال الاستفتاء التي تعتزم حكومة الإقليم اجراءه.

واعتبر المتظاهرون أن كركوك مدينة تركمانية وليست كردية، كما رفعوا لافتات خلال المظاهرة، التي شاركت بها عشائر عربية، لافتات تندد بما أسموه "احتلال حزب العمال الكردستاني لعدد من المدن العربية"، شمالي سوريا.

في إدلب المجاورة، أعدمت "المحكمة الشرعية" التابعة لـ"جند الأقصى"، ثلاثة أشخاص اتهمتهم بارتكاب المجزرة بحق عناصر الدفاع المدني في بلدة سرمين (6 كم شرق مدينة إدلب)، شمالي سوريا، فيما نفى متهمون آخرون، وردت أسماؤهم في اعترافات المعتقلين، علاقتهم بمقتل العناصر.

 

شرقي البلاد، قالت قوات "الأسايش" الكردية، إن طفلا قتل وجرح سبعة أشخاص بانفجار دراجة نارية مفخخة، في حي السياحي الخاضع لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية، في مدينة القامشلي (85 كم شمال مدينة الحسكة)، شمالي شرقي سوريا.

وأضافت "الأسايش"، في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إن الجرحى أسعفوا من قبل "فرقة الطوارئ والاسعاف" للمشافي المحيطة، متهمة عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لقوات النظام السوري بالعملية، لكن تنظيم "الدولة الإسلامية" تبنى التفجير.

في دير الزور القريبة، نفى "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، تمركز قوات النظام وميليشياتها الرديفة في ضفة نهر الفرات الشرقية بدير الزور، شرقي سوريا.

وقال قائد "مجلس دير الزور العسكري" أحمد خبيل، بتصريح لـ"سمارت"، إن وحدة استطلاعية لقوات النظام عبرت نهر الفرات من قرية حويجة صكر(4 كم عن مركز مدينة دير الزور)، دون أن تتوغل بالقرى شرقي النهر، ثم انسحبت بعد ذلك بشكل مباشر.

 

إلى ريف دمشق، حيث قالت إدارة التجارة والاقتصاد في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، إنها تسعى لإيصال الغوطة إلى وضعية المنتج بدلا من المستهلك، عبر وضع رؤية لمشروع إعادة بناء اقتصادي قوي، يحد من البطالة ويعتمد على الموارد المتاحة فقط.

وقال مدير العلاقات العامة في إدارة التجارة والاقتصاد، ويلقب نفسه "أبو محمود الشامي"، بتصريح لـ"سمارت"، إنهم بدأوا أولا بدراسة الوضع الاقتصادي في الغوطة الشرقية، الذي يعتمد بشكل مباشر على الموارد المحلية من المواد الأولية وحركة الدورة المالية وحجم الاستهلاك.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* شكلت الحكومة السورية المؤقتة، هيئة أركان عسكرية تابعة لوزارة الدفاع برئاسة جواد أبو حطب، وعين رئيسيا لها، العقيد فضل الله الحجي.

وتتألف الهيئة من 12 ضابطا، برئاسة العقيد "الحجي" وعين نائبا له العقيد هيثم العفيسي، كما عين 10 نواب لرئيس الأركان يمثلون محافظاتهم، وفق بيان اطلعت عليه "سمارت".

* أعادت ممثلة الادعاء في لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا، اتهامها لقوات النظام السوري، بارتكاب جرائم حرب وباستخدام الأسلحة الكيماوية في هجومها على مدينة خان شيخون (55كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، بعيد إعلان استقالتها.

وقالت ممثلة الادعاء في لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا، كارلا ديل بونتي، الاثنين، أمام مجلس حقوق الإنسان بمدينة جنيف السويسرية، إنها استقالت نتيجة "الإحباط" من عدم الحصول من المجتمع الدولي ومجلس الأمن على قرار تشكيل محكمة لكل الجرائم التي ترتكب في سوريا، حسب ما نقلت عنها "رويترز".

* قال وزير الخارجية الفرنسي، إن بلاده تسعى لتشكيل مجموعة اتصال جديدة خاصة بسوريا، تضم الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، محذرا من تقسيم البلاد وظهور مجموعات متطرفة في حال فشل الحل السياسي.

وأضاف الوزير الفرنسي، جان إيف لو دريان، إنه سيجتمع مع الدول الأربع الأخرى دائمة العضوية وهي بريطانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة، لإقناعها بإنشاء محموعة الاتصال لإعطاء قوة للحل السياسي، وفق وكالة "رويترز".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 سبتمبر، 2017 12:05:06 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد الجيش السوري الحر
التقرير السابق
"الحر" وتعزيزات تركية في طريقهم إلى إدلب وتأكيدات جديدة تدين النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيماوية
التقرير التالي
"تحرير الشام" تسيطر على أربع قرى شمال حماة و"حجاب" يلتقي الرئيس الفرنسي في نيويورك لاستعراض آخر المستجدات في سوريا