ضحايا بقصف جوي لروسيا على إدلب و"إسرائيل" تقول إنها لن تسمح لإيران بإقامة قواعد لها في سوريا

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2017 12:07:37 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل خمسة مدنيين وجرح خمسة آخرون بينهم طفلان وامرأة، بغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على بلدة جرجناز (49 كم جنوب إدلب)، شمالي سوريا.

وقال ناشطون، الأربعاء، إن القصف الجوي استهدف منازل المدنيين وسط البلدة بالصواريخ الفراغية الليلة الماضية، ما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين من عائلة واحدة، بينهم امرأة وطفلها، بالإضافة لطفل من مدينة داريا.

في حلب المجاورة، تشهد المدارس في جنوب حلب، شمالي سوريا، إقبالا كبيرا من الطلبة بعد حالة الاستقرار وانحسار المعارك، وعودة النازحين إلى منازلهم، وسط نقص كبير بالوسائل التعليمية بسبب ضعف الإمكانات.

وقال مدير المجمع التربوي في قرية تل الضمان تركي المحمد، لـ"سمارت"، إن عدد الطلاب الوافدين في قرية تل الضمان (46كم جنوب مدينة حلب)، ومنطقة جبل الحص القريبة بلغ هذا العام 15 ألف طالب، موزعين على نحو170 مدرسة، بينما بلغ عدد المعلمين في المنطقة نحو ٧٠٠  معلم ومعلمة.

كذلك في حلب، وصلت 80 عائلة نازحة بينهم أكثر من 80 طفل، من ناحية عقيربات (66 كم شرق مدينة حماة)، وسط سوريا، إلى مركز قرية ميزناز للإيواء المؤقت التابعة لمدينة الأتارب ( 30 كم غرب حلب).

وأوضح نائب مدير المركز محمد نور، لـ"سمارت"، أن نحو 500 شخص وصلوا إلى المركز الذي تشرف عليه منظمة "مرام" للإغاثة والتنمية، حيث سيتوزعون على 27 خيمة.

من جهة أخرى، أقامت لجنة "إعادة الاستقرار" في مدية أعزاز (45كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا، ورشة عمل بحضور رئيس الحكومة المؤقتة، ناقشت آفاق العمل المشترك الموحد بين مختلف الأطراف، وآليات تفعيله.

وقال رئيس اللجنة منذر السلال، بتصريح لـ"سمارت"، إن الورشة تحدثت عن العمل المشترك بين المجالس المحلية وعلاقتها بالحكومة المؤقتة، حيث أكدوا على "ارتباطهم" بالحكومة المؤقتة كونها المظلة السياسية والإدارية للمجالس.

 

وسط البلاد، سيطرت قوات النظام السوري، على قريتين في ناحية عقيربات (66 كم شرق مدينة حماة)، وسط سوريا، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن قوات النظام تمكنت من السيطرة على قريتي رسم العوابد والمعضمية، بعد مواجهات أعقبها انسحاب عناصر تنظيم "الدولة"، في حين تحاول الاولى التقدم للسيطرة على قرية سوحا من جهة الشرق.

كذلك في حماه، أعلن مجلس محلي قرية عرفة (35 كم شمال شرق مدينة حماة)، نزوح جماعي لكافة سكان سبعة قرى شمال شرق حماة، وسط سوريا، جراء القصف الجوي "العنيف" عليها.

وقال ممثل المجالس المحلية شرق حماة، ريان الأحمد، بتصريح إلى "سمارت"، إن قرى عرفة، الحزم، الكيكية، ربدة، قصر شاوي، قصر علي، والظافرية، شهدت نزوحا جماعيا بشكل كامل، بعد استهدافها بقصف جوي "عنيف وغير مسبوق" من النظام وروسيا.

 

جنوبي البلاد، أعلن مجلس محافظة ريف دمشق، عن اجتماع ضم معظم رؤساء المجالس المحلية في الغوطة الشرقية، تقرر خلاله دعم سعر الخبز، وتصنيع وتوزيع مكملات غذائية للأطفال.

وقال مدير التواصل والتنسيق في مجلس المحافظة، زياد أبو كرم، في تصريح لـ"سمارت"، إن مصدر المواد الغذائية المزمع توزيعها هو مستودعات مجلس المحافظة ضمن برنامج دعم الاستقرار المنفذ منذ أكثر من أربعة أشهر.

كذلك في ريف دمشق، أعلن "جيش أسود الشرقية" التابع للجيش السوري الحر، مقتل عدد من قوات النظام السوري والميلشيات المساندة لها، وتدمير آليتين عسكريتين بمواجهات في منطقة بادية محروثة شرق محافظة ريف دمشق، جنوبي سوريا.

وقال الناطق الرسمي لـ"أسود الشرقية" سعد الحاج، بتصريح لـ"سمارت"، إن مقاتليهم تمكنوا من تدمير دبابة وجرافة عسكرية، إضافة لسيارات تقل عناصر للميليشيات، أثناء محاولة قوات النظام التقدم في منطقة "الجويف" ببادية محروثة.

في درعا القريبة، أطلق "جيش الثورة" التابع للجيش السوري الحر، حملة جديدة للقضاء على ظاهرة تعاطي المخدرات، في محافظة درعا، جنوبي سوريا، ومحاسبة المتورطين.

وقال القائد العام لـ"جيش الثورة"، سليمان الشريف، في تصريح لـ"سمارت"، إن الحملة هذه استمرار لحملات سابقة بدأت منذ نحو ثلاثة أشهر، بالتعاون مع فصائل عسكرية عدة، إضافة إلى إطلاع "دار العدل في حوران" على ملفات المطلوبين وسير الحملة.

كذلك في درعا، نفى "المجلس العسكري في مدينة داعل" (14 كلم شمال مدينة درعا)، جنوبي سوريا، ما تداوله ناشطون حول عقد "مصالحة" مع قوات النظام السوري.

وقال نائب قائد "المجلس العسكري" التابع للجيش السوري الحر، يلقب نفسه "أبو حسن عاسمي"، بتصريح لـ"سمارت"، إن عقد "مصالحة" مع النظام السوري الذي تسبب في قتل وتشريد الشعب السوري "مرفوض".

 

شرقي البلاد، سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، على قرية مراط ( 7 كم شرق مدينة ديرالزور)، شرقي سوريا، بعد عبورها إلى الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وأوضح ناشطون لـ"سمارت" الأربعاء، أن قوات النظام سيطرت على القرية أمس الثلاثاء بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، حيث منعت الأولى المدنيين من مغادرة القرية وشنت حملة مداهمات فيها.

 

في الحسكة القريبة، فرضت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) حظرا للتجوال في مدينة الشدادي (51 كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأوضح مسؤول المكتب الإعلامي للمنطقة الجنوبية ومدينة الشدادي التابع لـ"قسد"، باسم عزيز لـ"سمارت"، أن قوات "قسد" و"الأسايش" فرضت حظرا للتجوال الليلة الماضية تخوفا من وجود عناصر للتنظيم "متخفية" في المدينة.

أما في الرقة، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد)، على صوامع الحبوب شمالي مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضافت "قسد" على موقعها الرسمي، أن الاشتباكات ما تزال جارية مع تنظيم "الدولة" في أحياء الرميلة، الروضة، تشرين، ما أدى لمقتل 23 عنصر من الأخير.

إلى ذلك، أصدرت عدة وزارات في حكومة النظام السوري، قرارات بإنهاء تكليف الموظفين من أبناء مدينة دير الزور في المحافظات، مطالبة إياهم بالعودة إلى المدينة خلال شهرين.

واستنكر أغلب الموظفين على وسائل التواصل الاجتماعي القرار، حيث رأى بعضهم أن النظام يهدف لـ"حشر أبناء المحافظة في حيّين يفتقدان لأبسط سبل الحياة"، بينما أكد آخرون أن النظام "يسيطر على ثلاثة أحياء فقط، بينما يسيطر تنظيم الدولة على 80 بالمئة من المدينة، وجميعها مدمرة بشكل كامل".

على صعيد آخر، أصدر المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، تقريرا بعنوان "الإعلاميات في سوريا.. الواقع والتحديات"، رصد واقع عمل الإعلاميات في سوريا والانتهاكات الواقعة بحقهنَّ.

ووثق المركز 22 انتهاكا بحق الإعلاميات منذ انطلاق الثورة السورية، منتصف آذار عام 2011، بينها مقتل 4 إعلاميات، واعتقال وخطف 12 حالة، وستة انتهاكات أخرى من جرح واعتداء بالضرب والتهديد والتعنيف، وضغوطات للمنع من العمل في المجال الإعلامي.

 المستجدات السياسية والدولية:

* قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن تواجد التحالف الدولي في سوريا لم يجر بناء على طلب من حكومة النظام فيها، وهو "ضيفا غير مدعو إلى هناك".

وأضاف "لافروف" في مؤتمر صحفي، بعد لقائه نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في نيويورك، أن اتصالاتنا  مع الجانب الأمريكي تتواصل حول سوريا من أجل منع نشوب أي نزاعات تعرقل تنفيذ خطط السيطرة على الرقة، واستعادة دير الزور، حسب قناة "روسيا اليوم".

* أكدت تركيا، وصول دبابات إضافية إلى الحدود السورية - التركية، بالقرب من ولاية هطاي جنوب تركيا، بالجهة المقابلة لمحافظة إدلب، شمالي سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية تركية قولها، إن خمس دبابات إضافية أرسلها الجيش التركي إلى الوحدات العسكرية في ولاية هطاي، ضمن التعزيزات الأخيرة على الحدود مع سوريا.

* قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن تصرفات النظام "الإجرامية" واستخدامه الأسلحة الكيماوية ضد الأطفال والمدنيين، "صدمت كل شخص".

وأضاف  "ترامب" خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك، أن "نظام الأسد مجرم استخدم الأسلحة الكيماوية ضد مواطنيه (...) والولايات المتحدة تقف بجانب كل من يعيش تحت سلطة نظام مستبد"، على حد قوله.

* شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على ضرورة إيجاد حل سياسي في سوريا، داعيا المجتمع الدولي دعم المفاوضات وعدم الاقتصار على "محادثات الأستانة".

وقال الرئيس الفرنسي في كلمته أمام الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة "نسعى في الوقت الحالي إلى إقرار سلام في سوريا، ونحاول الوصول إلى تسوية سياسية، وهذا ما كان يحاول مجلس الأمن إقراره في عدد من قراراته".

* أكد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، أن تقسيم العراق أو سوريا قد يؤدي إلى اندلاع "صراع عالمي لا نهاية له"، في إشارة  إلى إصرار إقليم "كردستان العراق" على إقامة استفتاء الانفصال.

وأوضح "جانيكلي" أن بلاده "لن تسمح بإقامة دولة على أساس عرقي" جنوبي تركيا، محتفظا بحق بلاده في اتخاذ "ما يلزم من خطوات وقرارات لوقف تنامي عوامل الخطر، حسب وكالة "رويترز".

* قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنهم لن يسمحوا لإيران بتأسيس وجود لها في سوريا، وسيتصدون لـ "الستار الإيراني" في الشرق الأوسط.

وأضاف "نتنياهو" في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن إسرائيل ستدافع عن نفسها بكامل قوتها أمام من يهددونها بالإبادة، مؤكدا أن الأخيرة ستمنع إيران من إقامة قواعد عسكرية دائمة لقواتها الجوية والبحرية والبرية في سوريا

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2017 12:07:37 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
"تحرير الشام" تسيطر على أربع قرى شمال حماة و"حجاب" يلتقي الرئيس الفرنسي في نيويورك لاستعراض آخر المستجدات في سوريا
التقرير التالي
عشرات الغارات تستهدف مراكز حيوية في إدلب و"مجموعة اتصال دولية" حول سوريا تضم الدول الدائمة في مجلس الأمن