آليات عسكرية تركية تجتاز الحدود السورية نحو إدلب وبريطانيا تصف نظام الأسد "بالقميء"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 سبتمبر، 2017 8:16:15 م تقرير عسكري تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

اجتازت أربع دبابات تركية وخمس سيارات عسكرية وسبع جرافات، الخميس، معبر "جلوة غوزو" التركي، إلى المنطقة العازلة المقابلة لمعبر "باب الهوى" بإدلب على الحدود السورية التركية، ومازالت متوقفة هناك.

في الأثناء، قتل أربعة مدنيين، وجرح خمسة آخرون بينهم نساء وأطفال، بأكثر من خمسين غارة لطائرات حرببية يرجح أنها روسية، على مدينة خان شيخون وبلدتي الهبيط والتمانعة، وقرى وبلدات أخرى جنوب إدلب، ما تسبب بنزوح عدد كبير من أهالي المنطقة.

وفي حماه، جرح مدنيان بقصف مدفعي لقوات النظام المتمركزة في معسكر "جورين" على قرية لطمين شمال حماه، كما جرحت امرأة بغارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قرية زيزون غرب المدينة، وسط غارات مماثلة طالت مدينة مورك وبلدة كفرنبودة وقرية لطمين.

إلى ذلك، اتهم "جيش النصر" التابع للجيش الحر، وسائل إعلام النظام بـ "شن حملة إعلامية ضدهم" لاستهدافهم مواقع قوات النظام في مدينة السقيلبيةشمال غرب حماة، عبر إعلانهم سقوط قتلى مدنيين نتيجة القصف، مؤكدا أن هدفهم قصف مواقع النظام وليس المدنيين.

أما في ريف حماه الغربي، استعاد تنظيم "الدولة الإسلامية" السيطرة على قرية رسم الشيخ جنوب بلدة عقيربات، بعد هجوم بأحزمة ناسفة نفذه عنصران من التنظيم على موقع لقوات النظام داخل القرية، أعقبتها عملية تسلل و اشتباكات أسفرت عن مقتل 15 عنصرا للنظام وعنصرين للتنظيم.

في الأثناء، قتل عدد من المدنيين، وجرح آخرون، بقصف مدفعي لتنظيم "الدولة"، قرب مسجد "الفتح" في حي القصور الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، وفق ما أفاد ناشطون.

وفي الرقة، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية"، على حيي الفردوس والبدو إضافة لدواري "النعيم" و"الدلة"، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة"، الذي انسحب عناصره بشكل كبير من المنطقة، وبات تواجدهم يقتصر على نقاط داخل الملعب البلدي، والأبنية المحيطة، إضافة لنقاط في شارعي الكهرباء والقطار.

أما في العاصمة دمشق، فجرح مدني مسن في بلدة مديرا (15كم شرق دمشق) بطلق ناري، بعد استهدافه من قبل قوات النظام، من مواقعها في إدارة المركبات، ضمن خرق مستمر لاتفاق "تخفيف التصعيد"، حيث نقل المصاب على إثرها إلى مشفى ميداني في المنطقة.

في سياق آخر، اشتكت عائلات عراقية لاجئة من الموصل في بلدة دركوش (34 كم غرب مدينة إدلب)، من صعوبة تأمين المستلزمات المعيشية وفرص العمل وانعدام كافة الخدمات مع اقتراب فصل الشتاء، حيث أفاد أحد اللاجئين أنهم اختاروا البلدة لكونها أكثر أمنا من غيرها، ولقربها من الحدود السورية التركية.

إلى ذلك، منعت مديرية صحة إدلب، أهالي قرية جوزف، من استخدام مياه الآبار السطحية بسبب تلوثها، الذي أدى لوفاة خمسة أطفال، و200 حالة إسهال خلال ثلاثة أشهر، مطالبة عزل مياه الصرف الصحي ومنع تسربها إلى مياه الآبار السطحية.

المستجدات السياسية والدولية:

* وصفت رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، نظام "بشار الأسد" بـ"القميء" الذي يقتل شعبه بالأسلحة الكيماوية، مشيرة أن هناك دولا تتعمد إخفاق التعاون الدولي، من خلال استخدم "الفيتو" مرات عديدة لمنع اتخاذ إجراءات ضد النظام، وذلك خلال كلمتها في الجمعية العامة للأمم المتحدة المننعقدة في نيويورك.

* أرسلت روسيا دفعة سلاح ثانية إلى سوريا، خلال أقل من أسبوع، بسفينة إنزال روسية تابعة لأسطول البحر الأسود، وصلت إلى البحر المتوسط متجهة إلى ميناء طرطوس، إذ تعتبر هذه الرحلة السابعة التي تنفذها السفينة إلى سوريا هذا العام.

* قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إن بلادها لن تسمح بوجود منافسة بين الألمان واللاجئين في سوق العمل، معتبرة أنه يجب إيجاد نوع من التوازن، وذلك قبل ثلاثة أيام من الانتخابات التشريعية في ألمانيا.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 سبتمبر، 2017 8:16:15 م تقرير عسكري تركيا
التقرير السابق
ضحايا بقصف جوي على إدلب والائتلاف الوطني يقول إنه لم يتخذ موقفا من استفتاء انفصال "كردستان العراق"
التقرير التالي
"تحرير الشام" تدين ترحيب "حجاب" بعملية تركية في إدلب وروسيا تهدد باستهداف قوات أمريكية في سوريا