"تحرير الشام" تدين ترحيب "حجاب" بعملية تركية في إدلب وروسيا تهدد باستهداف قوات أمريكية في سوريا

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 سبتمبر، 2017 12:10:13 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

أدانت "هيئة تحرير الشام"، ترحيب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، بأي عملية عسكرية تركية محتملة بمشاركة الجيش السوري الحر ضدها في إدلب، معتبرة تصريحاته تحريضا على "القوى الثورية"، وأنها تصب في مصلحة قوات النظام السوري، وتهدف لاسترضاء أجندة خارجية، وفق وصفها.

بالتزامن مع ذلك، قتل ثلاثة مقاتلين لـ "جيش العزة" التابع للجيش الحر، وجرح آخران، بمواجهات مع قوات النظام في محيط قرية الزلاقيات شمال حماة، بينما اتهمت وسائل إعلام روسية، الولايات المتحدة بتسريب "معلومات خاصة وتفاصيل حساسة"، عن أماكن انتشار القوات الروسية، وصلت إلى "هيئة تحرير الشام"، في محافظة إدلب.

في الأثناء، قتل شاب وامرأة وأصيب تسعة مدنيين بينهم أطفال بقصف جوي يرجح أنه روسي على الأحياء السكنية وسط مدينة قلعة المضيق (43 كم شمال غرب مدينة حماة)، وفق ما قال مدير مركز الدفاع المدني في قلعة المضيق، أحمد نيروزي، لـ"سمارت".

وفي إدلب، اعتقلت "هيئة تحرير الشام"، سبعة شبان من مدينة سرمين شرق إدلب، بسبب مشاركتهم في مظاهرات مناهضة لها، بينما قال مصدر في الدفاع المدني بمدينة جسر الشغور، إن نحو ثمانية مسلحين استولوا على سيارة تابعة له على الطريق الواصل بين الجانودية ودركوش، في الريف الغربي.

في غضون ذلك، خرج مركز الدفاع المدني في خان شيخون عن الخدمة ليل أمس، جراء خمس غارات لطائرات حربية يرجح أنها روسية، استهدفت مركزهم بقنابل فراغية شديدة الانفجار، ما أدى لتدميره بالكامل وتدمير آلياته وسيارت الإسعاف، وفق بيان للدفاع المدني.

وفي دير الزور شرقا، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على قرى العزبة، كشة، وعظمان، إضافة لمحطة الهشية، وبئر الحكومة، شمال مدينة دير الزور، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة"، أسفرت عن مقتل 15 عنصرا للتنظيم، وجرح عناصر لـ "قسد".

أما في حمص، جرح ثلاثة مدنيون بينهم فتاة، بقصف مدفعي لقوات النظام، على أحياء سكنية في مدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص)، من مقراته في كتيبة الهندسة.

من جانب آخر، قال مجلس محلي قرية الطيبة الغربية بحمص، إن ارتفاع أسعار مواد البناء يؤخر إصلاح المرافق الخدمية ومنازل المدنيين المدمرة، في حين بدأ مكتب الزراعة في مجلس محلي لمدينة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) بتأهيل الأراضي الزراعية تحضيرا لزراعتها بالقمح.

وفي العاصمة دمشق، أكد "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام" في حي القدم جنوبي دمشق، وجود اتفاق مبدئي مع النظام، يقضي بتهجير أهالي الحي إلى إدلب ومدينة جرابلس بحلب خلال الأيام القادمة، مشيرا أن تطبيق الاتفاق ليس مؤكدا بعد بسبب القصف الذي يطال محافظة إدلب، إضافة لوجود تنظيم "الدولة" جنوب دمشق.

في الأثناء، أكد "لواء شام الرسول"، تضييق قوات النظام السوري على المهجرين المقيمين في بلدات جنوب دمشق، عبر تقليل أعداد المسموح لهم بالخروج، ومنعهم من الوصول إلى مناطق في دمشق، معتبرا أن هذه الضغوطات يمارسها النظام بشكل متكرر بالتزامن مع أي مفاوضات سياسية.

أما في الريف الغربي، فوصلت تعزيزات عسكرية لقوات النظام السوري، تقدر بنحو 10 آليات و أكثر من 500 عسكري، إلى القرى المحيطة ببيت جن ومزرعة بيت جن، ضمن احتمال قيامها بعملية اقتحام، وسط تكثيفها القصف الجوي والمدفعي على المنطقة.

من جهة أخرى، اجتمعت عدة مؤسسات مدنية ومجالس محلية في بلدة مسرابا بغوطة دمشق الشرقية، مع عدد من الفلاحين، لمناقشة سبل تحقيق الأمن الغذائي في ظل حصار قوات النظام السوري، تزامنا مع انتهاء الموسم الزراعي في الغوطة الشرقية.

إلى ذلك، ناشد المجلس المحلي للقطاع الشرقي في منطقة اللجاة بريف درعا، كافة المنظمات للدخول إلی المنطقة، وتأمين المساعدات الأساسية للأهالي، في ظل تردي الأوضاع الصحية والتعليمة والخدمية، متعهدا بتأمين سلامة المنظمات التي ترغب بإجراء كشف ميداني.

من جهة أخرى، وزعت جمعية "الوفاء الخيرية"، أدوية لأصحاب الأمراض المزمنة من مهجري حي الوعر الحمصي، في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، شملت 53 شخصا من أصل 150 آخرين مسجلين لدى "رابطة مهجري الوعر" في المدينة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

هددت روسيا، الولايات المتحدة باستهداف قواتها الخاصة المتمركزة شرق نهر الفرات و"قوات سوريا الديمقراطية"، في حال تعرض القوات الروسية للقصف، مضيفة أن هذه القوات أطلقت قذائف على قوات النظام والقوات الروسية التي تقاتل إلى جانبه مرتين.

من جهتها، أعلنت قوات التحالف الدولي انتزاع 44 ألف كيلو متر في الأراضي سوريا من تنظيم "الدولة" وتخليص 2.3 مليون مدني من سلطة الأخير، مضيفا أن "قسد" سيطرت على 84 بناء سكني بمدينة الرقة خلال أسبوع، وساعدت بخروج أكثر من 200 شخص منها.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية تخصيص نحو 700 مليون دولار أمريكي كمساعدات إنسانية للشعب السوري، منها أكثر من 500 مليون لمساعدات داخل سوريا، فيما ستشمل بقية المساعدات كلا من الأردن، وتركيا، ولبنان، والعراق، ومصر، وبعض المنظمات الإقليمية.

إلى ذلك، طالبت وزارة الخارجية القطرية، النظام السوري بتحمل المسؤولية تجاه المفاوضات السياسية والتعامل معها بجدية، و"عدم الاستهتار" بدماء السوريين، مطالبة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا لإيجاد حل وانتقال سياسي، وذلك خلال اجتماع على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي سياق مواز، بحث وفد "الهيئة العليا للمفاوضات" مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي في سوريا، استنادا إلى القرارات الأممية والدولية، وفق ما أكد المنسق العام للهيئة رياض حجاب، على حسابه الرسمي في "تويتر".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 سبتمبر، 2017 12:10:13 م تقرير دوليعسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
آليات عسكرية تركية تجتاز الحدود السورية نحو إدلب وبريطانيا تصف نظام الأسد "بالقميء"
التقرير التالي
مظاهرات في عدة مدن سورية تطالب بإسقاط النظام و"قسد" تحاصر أكبر حقلي غاز في سوريا