مظاهرات في عدة مدن سورية تطالب بإسقاط النظام و"قسد" تحاصر أكبر حقلي غاز في سوريا

اعداد عمر سارة | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 سبتمبر، 2017 8:27:54 م تقرير عسكريسياسياجتماعي مظاهرة

المستجدات الميدانية والمحلية

اغتال مجهولون الناشطة السورية المعارضة الدكتورة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في منزلهما بمدينة إسطنبول التركية، ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر أمنية لم تسمها، أن الضحيتين قتلتا طعنا بالسكين، فيما بدأت قوات الأمن المختصة تحقيقا للكشف عن ملابسات الجريمة.

كما توفي أربعة أشخاص جراء غرق قارب صيد كان يحمل مهاجرين غير شرعيين قبالة سواحل ولاية قوجة إيلي في البحر الأسود شمالي تركيا، وجاء في بيان عن قيادة أمن السواحل التركية، أن فرقها انتشلت أربع جثث وأنقذت 38 شخصا عقب غرق القارب وسط استمرار عمليات البحث للعثور على نحو عشرين آخرين في عداد المفقودين، دون ذكر جنسياتهم، حسب وكالة "الأناضول".

على صعيد آخر بدأت الجمعة انتخابات مجالس الأحياء "الكومينات" ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية، في شمالي وشمالي شرقي سوريا، وقالت رئيسة المركز الانتخابي في حي "حلكو" بمدينة القامشلي شمال شرق البلاد تلقب نفسها "مزكين خلو" بتصريح إلى "سمارت" إن الانتخابات بدأت الساعة الثامنة صباحا حيث خصصت ثلاثة صناديق للإقتراع بالمركز تحت اسم "كومين الشهيد ممو"، كبداية انتخابية لانتخابات لاحقة ضمن "النظام الفدرالي".

أما في دير الزور، حاصرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الجمعة عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في أكبر حقلين للغاز، شمال شرق دير الزور شرقي سوريا، وقال مدير المكتب الإعلامي لـ"قسد" مصطفى بالي في بيان اطلعت عليه "سمارت" إنهم يحاصرون التنظيم الآن في حقلي "العزبة" و"كونيكو" المنتجان للغاز، لافتا أن المعارك مع الـ"تنظيم" لا تزال مستمرة حتى الآن وسط تقدم عناصر "قسد".

كما  قتل ستة مدنيون وجرح آخرون جراء إطلاق نار عشوائي من عناصر قوات النظام عقب هجوم لتنظيم "الدولة الإسلامية" على بلدة التبني (40كم غرب مدينة دير الزور)، وقال ناشطون لـ"سمارت" إن بين القتلى ثلاثة نساء وطفل، إضافة إلى عدد من الجرحى لم يحددوه.

و قتل طفل الجمعة بقصف صاروخي على بلدة كفرسجنة(59 كم جنوب إدلب) شمالي البلاد، من البوارج الروسية في البحر الأبيض المتوسط، وأكدت "مراصد عسكرية" بالمحافظة لـ"سمارت" أن البوارج الروسية في البحر الأبيض المتوسط استهدفت بالصواريخ مزرعة يقطنها مدنيون في البلدة ما أسفر عن مقتل طفل يقارب عمره السنة، بث ناشطون  مقطعا مصورا له وهو يحترق إثر القصف.

كذلك  قتل خمسة عناصر وجرح آخر من "صقور الشام" التابع إلى حركة "أحرار الشام الإسلامية" الجمعة إثر استهداف مقر لهم في بلدة بنين (34 كم  جنوب إدلب)، وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن طائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت بثلاث غارات بالصواريخ مركزا لصقور تزامنا مع قصف بصواريخ "أرض – أرض" لقوات النظام من مواقعها في معامل الدفاع بحلب، ما أسفر عن القتلى.

إلى ذلك مددت "مديرية التربية الحرة" التابعة للحكومة السورية المؤقتة الجمعة، إيقاف الدوام في أربعة مجمعات تربوية جنوب مدينة إدلب، شمالي سوريا، بسبب القصف، وأشارت "مديرية التربية" في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، أن الدوام سيتوقف لمدة ثلاثة أيام إضافية، في مدن كفرنبل ومعرة النعمان وخان شيخون وأريحا، بسبب القصف الجوي والصاروخي من قوات النظام السوري وروسيا.

كما  جرح خمسة مدنيين بينهم طفل وامرأة الجمعة، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة حيان (10 كم شمال غرب مدينة حلب)، وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن قوات النظام قصفت البلدة بقذائف الهاون، من مواقعها في قرية رتيان، ما أسفر أيضا عن دمار في منازل المدنيين، واحتراق سيارة مدنية.

و تظاهر مئات الأهالي في مناطق عدة من محافظتي حلب وإدلب عقب صلاة الجمعة طالبت غالبيتها بإسقاط النظام وأكدت على وحدة الأراضي السورية ورفض تقسيمها، وتظاهر نحو 150 شخصا من أهالي مدينة بزاعة في ريف حلب الشرقي، مطالبين بإسقاط النظام، وتاكيدا على وحدة الأراضي السورية، بينما قال أحد المتظاهرين ويلقب نفسه بـ "أبو عامر" إنهم يتظاهرون ضد التقسيم وضد الأحزاب الكردية.

وسط البلاد هاجمت "هيئة تحرير الشام" حاجزين للنظام جنوب مدينة حماة، وسط سوريا، وقتلت العشرات، وقالت وسائل إعلام تابعة لـ "تحرير الشام" نقلا عن مصدر عسكري من "غرفة عمليات ريف حمص الشمالي"، لم تسمه، إن "قوات النخبة"، التابعة لـ "تحرير الشام"، وحركة "أحرار الشام الإسلامية" شنت هجوما على مواقع النظام عند حاجزي "تلة خرفان" و"الحزب"، وقتلت وجرحت العشرات، إضافة إلى الاستيلاء على أسلحة فردية وذخيرة.

كما انطلقت الجمعة، قافلة تقل 1500 شخص من نازحي ناحية عقيربات (66 كم شرق حماة) وسط سوريا، باتجاه محافظة إدلب، شمالي البلاد، وقال منسق عمل المنظمات وملف النازحين بإدلب، محمد جفا، في تصريح لـ"سمارت"، إن النازحين وصلوا إلى قرية الرهجان الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام"، ومنها توزعوا على 16 حافلة، باتجاه مناطق مختلفة في إدلب.

في سياق آخر، تظاهر العشرات الجمعة، في مدينة تلبيسة (13 كم شمال مدينة حمص)، وسط سوريا، تنديدا بآلية عمل المنظمات الإنسانية والجمعيات بالمدينة، وقال ناشط من المدينة، لـ"سمارت"، إن نحو خمسين شخصا تظاهروا، رافعين لافتات تندد بـ"الظلم" في توزيع المساعدات الإنسانية على المدنيين وعدم التعدد الوظيفي، مطالبين بتشكيل هيئة رقابة على عمل هذه المنظمات.

على صعيد منفصل، استهدف قصف يرجح أنه بصاروخين إسرائيليين مواقع لقوات النظام السوري والميليشيات الداعمة له قرب مطار دمشق الدولي، وأفادت وسائل إعلام موالية للنظام وأخرى روسية أن طائرات حربية إسرائيلية استهدفت موقعا قرب مطار دمشق الدولي، قال ناشطون إنه مستودع للأسلحة.

أما في ريف دمشق، أصيب ثلاثة أطفال بحالات تسمم في الغوطة الشرقية بريف دمشق نتيجة استخدام "شامبو" ضد القمل مصنع محليا، وقال إعلامي المكتب الطبي في مدينة دوما، إنهم استقبلوا ثلاثة أطفال أصيبوا بحالات تسمم عبر الجلد خلال الأسبوعين الماضيين، حُوّل أحدهم إلى العناية المشددة لخطورة حالته.

 كذلك قتل مدنيان وجرح آخرون الجمعة، جراء قصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة حرستا (10 كم شرق العاصمة دمشق)، وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن قوات النظام قصفت بالمدفعية أحياء سكنية في المدينة في إدارة المركبات، ما أدى لمقتل المدنيين، وجرح آخرين نقلوا إلى مشفى ميداني قريب.

كما تظاهر نحو 300 شخص الجمعة، في بلدة مسرابا ( 12كم شرق مدينة دمشق)، مطالبين بإسقاط النظام السوري وتنديدا بالحصار، وقال أحد منسقي "الحراك الثوري"، يلقب نفسه "أبو صبحي"، في تصريح لـ"سمارت"، إنهم خرجوا لتوجيه رسالة للمجتمع الدولي مفادها أن "الثورة السورية مستمرة حتى إسقاط النظام ومحاسبة رموزه"، مضيفا أن معظم بنود اتفاقية "تخفيف التصعيد" لم تتحقق.

و نفذ عشرات المدنيين الجمعة، اعتصاما في مدينة بصرى الشام  (36 كم جنوب درعا)، جنوبي سوريا، تحت عنوان "ثورتنا مستمرة" تأكيدا على مبادئ الثورة السورية، وللمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وإعادة المهجرين، ورفع المعتصمون شعارات تطالب بإسقاط النظام وتندد بجرائم الأخير وحلفاءه في سوريا، كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين وحلّ الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر سارة | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 سبتمبر، 2017 8:27:54 م تقرير عسكريسياسياجتماعي مظاهرة
التقرير السابق
"تحرير الشام" تدين ترحيب "حجاب" بعملية تركية في إدلب وروسيا تهدد باستهداف قوات أمريكية في سوريا
التقرير التالي
"قسد" تسيطر على حقل غاز في دير الزور وتركيا ترسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود المقابلة لإدلب