عشرات الضحايا بقصف مكثف على إدلب وتركيا ترفض إنشاء "دويلة من تنظيمات إرهابية" على حدودها

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2017 8:07:11 م تقرير عسكريسياسياجتماعي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل خمسة مدنيين وجرح 14 آخرون بينهم أطفال بقصف جوي يرجح أنه للنظام على مدينة جسر الشغور وبلدة بداما غرب إدلب، كما قتل عشرة مدنيين وجرح ثلاثون آخرون ليلة الأحد – الاثنين، بقصف جوي يرجح أنه روسي على مدن وبلدات في المحافظة.

كذلك ارتفع عدد ضحايا القصف الجوي الذي طال بلدة معر شورين (31 كم جنوب مدينة إدلب) إلى قتيلين، إضافة لخروج معمل عن الخدمة، فيما اتهمت تركيا روسيا بقصف مواقع لـ "فيلق الشام" التابع للجيش الحر في إدلب، حيث أجبر القصف المكثف على المنطقة، المجلس المحلي في بلدة الهبيط جنوب إدلب على اعتبارها بلدة منكوبة.

وفي حماه القريبة، جرح ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية دلاك التابعة لمدينة السلمية (30 كم شرق مدينة حماة)، فيما اضطرت مديرية صحة حماة "الحرة" لتأجيل حملة لقاح شلل الأطفال بسبب القصف.

وفي السياق ذاته، جرحت ثلاث نساء بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على بلدة الغنطو ( 11 كم شمال حمص) من مواقعها في معسكر الطلائع.

بالتزامن مع ذلك، تجتمع "اللجنة العسكرية" المنبثقة عن "الهيئة العامة للتفاوض" في ريف حمص الشمالي، لدراسة وتدقيق الخرائط التي استلمتها من الوفد الروسي، حول انتشار نقاط المراقبة في المنطقة، حيث كان يفترض أن يناقش ذلك مع الوفد الروسي عصر اليوم، إلا أن الاخير تخلف عن حضور الاجتماع.

أما في دير الزور، قتل عشرة مدنيين وجرح آخرون، بقصف جوي على مدينة الميادين (46 كم شرق ديرالزور)، فيما قتل ستة عناصر من "مجلس ديرالزور العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، بمواجهات مع تنظيم "الدولة" في المنطقة، كما قتل وجرح عناصر لـ "قسد"، بقصف لروسيا والنظام على حقلي "كونيكو" و"العزبة".

وفي سياق ذلك، وثقت منظمة "روج آفا" العاملة في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية، عن نزوح 4 آلاف عائلة جراء المعارك الدائرة في محافظة دير الزور، مشيرة أن نسبة الأطفال بينهم تقدر بنحو 45 بالمئة.

وفي دمشق، فشلت قوات النظام باقتحام حي جوبر شرقي دمشق، وبلدات في الغوطة الشرقية بريفها، وسط قصف مدفعي وصاروخي "عنيف"، مهدت به على الحي، ومعظم البلدات والقرى في الغوطة.

في الغضون، قتل إعلامي عسكري في صفوف "جيش الإسلام"، خلال مواجهات مع قوات النظام في قرية حوش الضواهرة بغوطة دمشق الشرقية، بينما أعلن "فيلق الرحمن" عطب دبابة وجرافة عسكرية لقوات النظام على أطراف حي جوبر.

إلى ذلك قال ناشطون إن قوات النظام تواصل إغلاق الطرق الواصلة إلى بلدة كناكر (40 كم جنوب دمشق)، منذ 22 يوما، على خلفية إخراج الأهالي هناك، عنصرا للنظام دفن في إحدى مقابر البلدة، وإلقائه خارجها، ما دفع النظام إلى حصار البلدة تمهيدا لاقتحامها.

من جهة أخرى، ألقى المكتب الأمني في "جيش الإسلام" القبض على مزوري عملات نقدية في بلدة الرحيبة بريف دمشق، جنوبي سوريا، بالتعاون مع المكتب القضائي فيها، وأتلف قرابة مليون ومئتي ألف ليرو سورية و 3200 دولار أمريكي.

أما في درعا جنوبا، جرح ثلاثة مدنيين بينهم امرأتان، بقصف لقوات النظام السوري، على مدينة الحارة وبلدة أبطع في ريف درعا، من مواقعها المحيطة، فيما لم يسفر قصف مماثل، على بلدة الغارية الغربية عن إصابات.

تزامنا مع ذلك، قصفت قوات النظام عدة قرى شرق مدينة القنيطرة، فيما ردت فصائل الجيش السوري الحر على مصادر القصف، دون معرفة حجم خسائر النظام.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تقبل بإنشاء "دويلة من تنظيمات إرهابية" على حدودها مع سوريا، معتبرا أنها "مسألة حياة أو موت" وقضية أمن قومي،واصفا تلك المساعي بأنها "مجرد أحلام جوفاء"، وذلك خلال كلمة ألقاها  في المؤتمر الدولي لأمناء المظالم في مدينة إسطنبول.

وبدأ التصويت لاستفتاء استقلال إقليم "كردستان العراق"، وسط ترحيب من "المجلس الوطني الكردي" السوري، الذي اعتبر أن سبب الاستفتاء هو "عدم وفاء" الحكومات العراقية بالتزاماتها اتجاه الإقليم، إضافة لـ "عدم اعتماد الدستور المتفق عليه بين حكومة الإقليم والحكومة العراقية".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2017 8:07:11 م تقرير عسكريسياسياجتماعي جريمة حرب
التقرير السابق
قوات النظام تسيطر على كامل ريف الرقة الشرقي وإيران تقصف مواقع تنظيم "الدولة" في دير الزور
التقرير التالي
ضحايا بقصف جوي روسي شرق حماه و"وفد الفصائل في أستانة" يحمل روسيا مسؤولية قتل المدنيين في سوريا